أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد نضال دروزه - هديل يا جنة العشرين ربيعا ياجنتي.














المزيد.....

هديل يا جنة العشرين ربيعا ياجنتي.


محمد نضال دروزه

الحوار المتمدن-العدد: 6295 - 2019 / 7 / 19 - 00:51
المحور: الادب والفن
    


هديل يا جنة العشرين ربيعا يا جنتي.
محمد نضال دروزه
هديل ياجنة العشرين ربيعا يا جنتي
في صباح الاثنين
في منتصف تموز
دخلت قاعة المطالعة
في مكتبة بلدية نابلس
وجدتك
وجدت صبية بهية الجمال
تجلس في صدر القاعة
وبين يديها جوالها
تتمتع بما يحتويه ...
وانوار جمالها الساحر
يشدني
حتى جلست أمامها
مأخوذا بطلتها البهية
وانا اشاهدها
كأني اشاهد جنة حيوية ...
تدعو جنتي لعناقها
حتى تحتويني واحتويها
فأبتسمت لها بكل ود وسرور
فاذا نور ابتسامتها
في وجهي يتوهج
فسألتها:ماذا تدرسين؟
فأجابت يصوت انوثتها المخملي
سنة ثالثة أدب انكليزي
وانا هديل...
في العشرين من عمري
فقلت لها:عمرك عرس الصبا
وعز الشباب...
احسنت بما اخترت
بالاطلاع على ثقافة الغير
فأجابتني:طبعا لكل مجتمع
لغته وثقافته وعاداته وتقاليده
وتحدثنا في العلوم والادب والغناء
وفي علم ازلية الاكوان
وعلم التطور الطبيعي واليولوجي
وهي تقول لي:كم حديثك ممتعا
وانا ما زلت اشاهدها
مبهورا بطلتها الرائعة
وقوام جسدها الحيوي
وصدرها الشامخ
المتباهي بعشق الحياة
وحيوية حواسها
الباحثة عن المعرفة الواقعية
لتغذي مرونة عقلها
الباحث عن المعرفة الحقيقية
وأشاهد يديها التواقتين لعناق الحرية.
ويلي منك يا جنتي يا هديل
ويلي من طوفان انوثتك العسلي
وهو يغمرني بطغيانه
باعياد الفرح
ويلي من جمال عينيك وخديك
والكرز الشهي في شفتيك
ووجهك الملائكي الحي
وهو يدعوني للصلاة
في رحاب جناتك
لتعانق جناتي العطشى جناتك
يا هديل ياجنة العشرين ربيعا
يا ملكة متوجة على عرش الصبا الحيوي
يا جنتي يا جنة افراحي وأعيادي.
محمد نضال دروزه.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,515,051
- أين منابر التحرير والتثوير ضد منابر التجهيل والتدجين؟
- ضرورة تعليم التفكير العلمي السليم.
- التفكير العلمي نقطة البداية لوجود مجتمع مدني ديمقراطي.
- أينما صليت فيك حبيبتي فهو محراب شهواتي.
- أين فحول الثقافة؟
- ... واني احبك ... وأنا احبك ...
- ان عقله مخصي ثقافيا.
- حديث حميمي بين حبيبتي وبيني.
- حبيبتي سهير تناجيني وهي تغني لي.
- ياغفاة الالشرق هبوا ... استيقظوا
- تراتيل ألحب بيني وبين حبيبتي فاديه ...
- من أجل بناء مجتمع مدني وطني ديمقراطي.
- النظام السياسي نظام دنيوي وليس نظام ديني
- عشيقتي ألحرة أشواق تناجيني وأناجيها
- حرارة بوح صديقتي لي ...وتوقها للحرية.
- أنا وصديقتي شهناز
- همسات حارة بين ألصديقة ... وصديقها ...
- كأنك أبي وأخي وصديقي وعشيقي ...
- توضيح حول رواية عشيق الليدي تشاترلي.
- لماذا ترضى المرأة ان تكون عورة وبنصف عقل وموؤودة اجتماعا؟؟؟


المزيد.....




- الرئيس التونسي: إحياء اليوم الوطني للثقافة لتكريم المبدعين ن ...
- قلاع عُمان.. حين تجتمع فنون الحرب والعمارة
- وزيرة الثقافة الإماراتية: مهرجان عكاظ منصة سنوية لخلق تواصل ...
- -الحرة- الأمريكية تتحرش بالمغرب
- رسوم أولية تظهر في لوحة -عذراء الصخور-.. هل أخفاها دافينشي؟ ...
- وفاة الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب حبيب الصايغ
- مزاد ضخم يعرض مقتنيات أفلام شهيرة في لندن
- رحيل الشاعر والكاتب الإماراتي حبيب الصايغ عن 64 عاماً
- رحيل الشاعر والكاتب الإماراتي حبيب الصايغ عن 64 عاماً
- فنانة فلسطينية تعلق على تصريحات الجيش الإسرائيلي 


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد نضال دروزه - هديل يا جنة العشرين ربيعا ياجنتي.