أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ايمان مصاروة - سفر العودة














المزيد.....

سفر العودة


ايمان مصاروة

الحوار المتمدن-العدد: 6281 - 2019 / 7 / 5 - 10:55
المحور: الادب والفن
    


سفر العودة
بقلم الشاعرة : ايمان مصاروة – فلسطين .
أؤَجِّلُ الرحيلَ إليكَ..
في خافقي أغنيةٌ للنرجسِ
لازالتْ تَلثِم الشَّمسُ قرطي
أَرتِّلُ بعضَ أسفارِ المسيح
وأهزُّ بجذع الليل
كي تَتساقطَ رطبُ اللقاءِ
أتيّمَمُ على ضفافِ عينيكَ
أكتحلُ بالمطرِ
أنظرُ في تواقيعِ الغيابْ
أرسمُ في القلبِ وشماً لآخرِ لقاء
وأقطفُ الصبحَ من وجنتيْكَ
قبلةُ البقاءِ
رحيقَ شوقٍ ونكهةَ اشتهاءْ
كيف أمضي..
بقلبٍ تَأجّلَ عُرسَه.. ألقوه في اليّمِ
لا تابوتَ يحميني من الغرقِ
لا شتاءْ ..
لا ساحلَ نجاةٍ في الأُفقِ
يمسَحُ دمعَ دمي ..
والريحُ تلفُّ قامتي بحجارةِ الخفاء
فرعونيةٌ أنوثةَ الشمسِ تسترخي عشتارُ في معطفي
وأنا..
اشتهاء الخصبْ
امرأة تتسعُ لشكلِ السماء
تُشرق نجمةُ صبح
تَتغنّى بوشاحِ الموت كيْ تولدَ الحياة
سيمفونيةَ الكحلِ ووجعي في أحداقِ الثكالى
أنا خنساء الحلمَ المصلوبِ على مرايا الانتظار
ألفُ صلاةٍ للشهداء ..
حلماً كان الماضي
إيزيسُ تصافحُ قاتِلَها بالعفوَ
يتجلّى الصفحُ على حاجبيْها قمرا
أيها الطوفانُ الكامنُ في أعماقي
لي منكَ لكلِّ حلمٍ أمنيتان
فارفِقْ بقلبٍ ينتظرُ عودةَ يمامةٍ
تحملُ غصنَ الحلمِ
يَتّقدُ الآن في جُرحي وهجَ الشوقَ
كَلَّ الموت وما كَلّت أحلامُ الشعراء
هاكِ قصيدتي..
حقائبُ مُدجّجةٌ بجنونِ جنازةٍ للتراب
تحملُ عودةَ روحٍ
قصصَ الذين تسكعوا عند بابِ الأرض
كلُ من في الجنازة شهداء
وقميصُ يوسفَ بَللّه نزيفُ الدّمِ في عشقي
كي يرتدَ لي حلمي
رغيفٌ للجائعين والفقراء
أيّ عشتار أنا ؟أي إيلياء !!
أسْتلُّ من زمن الحبِّ منفى
ومن غدي خرائطَ للزمنِ الفينيقي الغابر
كي يحيي كنعانُ الوجدِ
ليرسمَ بريشتي جسداً لطفلٍ على ثراه
يتنفسُ عبقاً من يبوس
فيمُدَّها شجنُ الشوارعِ ونزفُ الميعاد
معطراً من وشمها المخفي
كأبجديةٍ هاربةٍ في الأفق
عاريةٍ
من كلِّ أسبابِ الموت
تَنهشُ من لحمِ الخطيئةِ لغتي
وتغتسلُ حين يجلدها
البكاء..
يرتلُ على غفوتي نجماً
ولا يصلُ حدودَ نشيدي المنتظر
هو على كفي قصة يتلوها كسوف الخريف.
.
# سفر العودة
ايمان مصاروة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,516,373,808
- أحلام ٌ شهيدة
- أَبْعادٌ دلالِيَّةٌ وَفَنِّيَّةٌ في شِعْرِ الأَسْرِ
- الناقص مني ... بين جمالية الرؤية وشفافية الومضة
- العيد للوطن الجميل
- لا سبيلَ إليكِ إلا الحب
- لمى الوطن
- صلاة في شارعِ الدنيا
- قصيدة غسان / للشاعرة المقدسية ايمان مصاروة / وقراءة عبدالمجي ...
- صدر عن مؤسسة انصار الضاد في ام الفحم / فلسطين أدب السجون في ...
- رثائية في ذكراك


المزيد.....




- وهبي يسائل الداخلية: هل حقا منعتم هذا المؤتمر؟
- أشهرهم علي الزيبق وأدهم الشرقاوي.. هؤلاء جرّمتهم السلطات رسم ...
- -الأجنحة المتكسرة- بالدوحة.. فنانة قطرية تستلهم أعمال جبران ...
- رواية -طائر الحسّون-.. كيف أثرت لوحة فنية على مسار فرد ومجتم ...
- مخرج -موسكو لا تؤمن بالدموع- يحتفل بعيد ميلاده الـ80 (فيديو) ...
- التعليم أولا.. التعليم أساسا
- إصابة فنانة مصرية في حادث سير
- بعد والده وأخيه.. تسجيل صوتي لوالدة المقاول والفنان محمد علي ...
- فتيات لبنانيات يبهرن حكام -غوت تالنت- ببريطانيا على أنغام مو ...
- المغرب يترأس لقاء حول التفاعل بين مجلس السلم والأمن ومفوضية ...


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ايمان مصاروة - سفر العودة