أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - راتب شعبو - إلى اختي الصغيرة














المزيد.....

إلى اختي الصغيرة


راتب شعبو

الحوار المتمدن-العدد: 6271 - 2019 / 6 / 25 - 14:02
المحور: سيرة ذاتية
    


صورة على الجدار، وصرة ملابس على مقاسك الطفولي الذي بقي كذلك رغم مرور السنين، وألم ناعم يعاند الزمن، هذا ما بقي منك. من داخل الإطار الذي بهت لونه وتشقق دهانه تطل نظرتك الجارحة التي كثيراً ما هربت منها، خشية السقوط في هوة الزمن وصولاً إلى زمنك المؤلم الذي توقف إلى الأبد. كنت أهرب أيضاً من الوقت الذي يتغلب فيه الحزن على أمي، فتخرج صرة ملابسك من الخزانة وتستعيدك من خلال فلش ملابسك وتأملها وإعادة طيها وتمسيدها، وهي تبكي بصوت غير مسموع.
لم يكن هذا هو العالم الذي تريدين العيش فيه. خطأ ما أوصلك إلى المكان الخطأ. عالم ثقيل فيه مدارس ووظائف ومذاكرات وتقريع على الكسل وعلى الرسوب. عالم من الأعمال المنزلية التي لا تنتهي والتي ينبغي على البنت أن تساعد بها من صغرها لأنها بنت، عالم يُعاتَب فيه الطفل إذا بلل فراشه، ويُقال له بقسوة: ألا تخجل أن تبلل فراشك وقد أصبحت في المدرسة؟ ليس هذا هو العالم الذي كنت تريدين، أعلم ذلك.
لم يخطر لك في هذا العالم الذي أخطأت طريقك إليه، أن يختارك المرض الأسوأ مختَبَراً لشروره. ظننتِ الألم الأول عابراً، وواصلت اللعب الذي كنت تنسين نفسك فيه. تركضين وتضجين وتضحكين وتخسرين في لعبة "الطميمة" لأنه لم يكن باستطاعتك أن تقاومي الضحك حين يقترب الباحث عنك من المكان الذي تختبئين فيه، فيكتشف مكانك. كنت أرى كيف تهاجمك الأسئلة الثقيلة وأنت في غمرة فرحك، فتغتال فرحك وتلجم ضحكك: عن الوظائف وإحضار الماء من النبع والمساعدة في كنس البيت والجلي ... ولكنك كنت قادرة على نسيان كل هذا ما أن تديرين وجهك إلى باحة اللعب.
لم يكن الألم عابراً، فقد راح يتكاثر ويمتد في عظامك الطرية. لم يعد الجري سهلاً عليك. صرت تختارين من اللعب أقله حركة، ثم صرت تفضلين مراقبة الأطفال يلعبون بدلاً من مشاركتهم. لم يكن الأمر عابراً في هذا العالم الخاطئ، صار المشي وحده مؤلماً فخطر لك مرة أن تستعيني بعصا تستندين إليها في المشي. كنت تستندين إليها في مشيك، تدفعك الحاجة ويربكك الخجل. لا أزال أذكر تلك العصا المرتجلة التي حرضت الجنون في رأس أبي، فانتزعها من يدك وكسرها مراراً بقوته الجبارة وكأنه يكسر مخاوفه ويقتل قلقه من الفكرة السوداء التي راحت تتمكن منه مع الوقت. أذكر أنه صرخ في وجهك يومها، وهددك وأمرك أن لا تعرجي في مشيتك، لأن في هذا العالم الخاطئ من قال له إنك تمثلين وتكذبين كي تتهربي من "الواجبات". لكن قلبه كان يقول له شيئاً آخر، ولذلك خرج صراخه كالبكاء وتهديده كالرجاء.
لم يخطر لك أن هناك في هذا العالم ما هو أسوأ من الوظائف المدرسية والمذاكرات والمساعدة في أعمال البيت، تصورتِ أن فسحة اللعب المتاحة يمكن أن تكفي لإعانة قاطن أو قاطنة هذا العالم على تحمل تلك المنغصات. لم تتصوري أن هناك ظلماً "طبيعياً" يصل إلى حد أن تُحرم طفلة من اللعب، ثم من الحياة.
لماذا علينا أن نثبت جدارتنا بأي شيء حتى نستحق العيش الكريم؟ الآن أدركت، بعد عمر كامل، أن هذا ما كان يملأ ذهنك وهذا ما أردتِ قوله قبل أن يسكتك هذا العالم الذي لا يشبهك. العالم الذي لم يحرمك الحياة إلا بعد جولات من ألم لا يحتمل وكأنه يقتص منك انتقاماً من ذلك التساؤل الذي لم يتح لك الوقت لصياغته والتفوه به. ليس هذا هو العالم الذي كنت تريدين، أعلم ذلك الآن أكثر.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,644,635,962
- الربيع العربي على خارطة العالم
- الإعلام المزدوج للنظام السوري
- عبد اللع هوشة، الهامش الثري
- عبد العزيز الخير، تجارب متنوعة ومصير واحد
- خصوصيات معلنة
- تسرب المعاني
- الأصل السياسي لمجزرة السويداء
- تواطؤ الثقافة
- كابوس دانيال
- عين واحدة تكفي (إلى منير شعبو)
- عن كتاب -حكم العنف- لسلوى اسماعيل، مركزية الذاكرة في تكوين ا ...
- ادلب، من المستبد إلى المستعمر
- بلا اسماء
- شباب من سورية في باريس
- المدن كوجبات سياحية
- بين فرنسا وسورية
- السترات الصفراء، بين الشعب والمؤسسة
- أفعال مشينة
- مراجعة في الثورة
- الحرب في إدلب، لا عزاء للسوريين


المزيد.....




- تشيلي تعلن اختفاء طائرة عسكرية على متنها 38 شخصا في طريقها ل ...
- أمير قطر يغيب عن قمة الرياض الخليجية الـ40 ويوفد رئيس الوزرا ...
- نيوزيلندا: الشرطة تفتح تحقيقا جنائيا بعد سقوط قتلى في انفجار ...
- -حماس- توافق على إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية وفق رؤية عبا ...
- مقتل 4 أشخاص في إطلاق نار في أحد مستشفيات مدينة أوسترافا شرق ...
- مقاولات إعلامية صينية تعبر عن استعدادها لنقل خبرتها للمغرب
- توقعات بكشف الديمقراطيين عن لائحتي اتهام ضد ترامب
- أونغ سان سو كي في لاهاي للدفاع عن ميانمار ضد اتهامات الإبادة ...
- توقعات بكشف الديمقراطيين عن لائحتي اتهام ضد ترامب
- الهيئة السياسية للتيار الصدري تؤكد ضرورة ترشيح رئيس وزراء من ...


المزيد.....

- بصراحة.. لا غير.. / وديع العبيدي
- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة
- صفحات من السيرة الذاتية 1922-1998 / ثابت حبيب العاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - راتب شعبو - إلى اختي الصغيرة