أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - راغب الركابي - الفساد في البلاد العربية















المزيد.....

الفساد في البلاد العربية


راغب الركابي

الحوار المتمدن-العدد: 6268 - 2019 / 6 / 22 - 19:16
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


سوف أعرض عليكم تحديات الفساد في البلاد العربية ، ولكن من وجهة نظر ليبرالية ديمقراطية خالصة ، ولن نتهاون إنشاء الله في تسمية الأشياء بمسمياتها ، وفي هذا سنتعرض لشيئين أصابا البلاد العربية بالضعة والهوان ، وهما الميوعة وعدم الوضوح واللامبالات لدى أحزاب السلطة الحاكمة ، ولن نزيد على ذلك وسوف نذكركم بما ورد في كتابنا - الطريق إلى الليبرالية الديمقراطية - ، وهناك قلنا : - إن الفساد في البلاد عرضي سببه التوزيع غير العادل للثروة وهيمنة قوى معينة على مقدرات الدولة - هذا الشيء جعل من غير الممكن العلاج من خلال الوسائل الذاتية ، ولهذا تطلب الإستعانة بالغير الأجنبي في عملية التغيير ، ومع ذلك لم تنتج تلك العملية سوى الفوضى وزيادة نسبة الفساد وتعدد وجوهه .

ولعل الأمية السياسية والجهل وهيمنة فئات تفتقد للحس الوطني والأخلاقي ، قد نمى وزاد في مناسيب الفساد بالحدود غير المألوفة ، ولم يختلف أثنان في أن الفساد عرض زائل لكن أسباب زواله تحتاج إلى حركة من نوع خاص ، هي ثورة في كل المقاييس هي حركة النقلة ، وهذا ما لم يعد متاحاً في ظل تبدل قوى العمل السياسي وإرادات الدول ذات المصالح الضيقة ، والتي لم يعني لها التغيير والبناء الديمقراطي الصحيح شيئا بالمدى المنظور ، ولديها تغليب للمصالح على القيم والتي هي عندها الشيء المباح والمتاح في نفس الوقت ، ولهذا فشلت التجربة في العراق وفي اليمن وفي سوريا وستفشل إذا ما طبقت في إيران ، وتعالوا ننظر للأمر من وجهة نظر محايدة

ونقول : - وهل إن سلامة العمل السياسي يكون لدى الأغيار في سلامة التوجه الوطني ؟ - .

ونقول : - لا فالأغيار لا يهمهم من هذا كله سوى مصالحهم ، ومن حيث تكون ومن حيث تتحقق فهذا هو المطلوب .

وأما الشعارات أو الإرادات الوطنية فليس لها محل من الأعراب عندهم ، وهم في ذلك يعملون بالمقولة القديمة في صحة عمل الحاكم وإن كان قاطعاً للطريق ، مادام يحقق المصلحة ويؤدي ما عليه من ضرائب ، إذن فالتعويل على الغير في التصحيح ومكافحة الفساد هي أمنية بعيدة المنال ، وإنتظار الفرج من خلال ذلك عبث وعمل في الممنوع .

ونعود لنقول إن الحل يكمن في الإرادات الوطنية الشريفة ، والسؤال وهل هناك لازال إرادات وطنية شريفة ؟ ، وسنقول بتجرد نعم لكن صوتها خافت في ظل هذه الإرجوحة التي صنعها المحتل ومن جاء في حضنه وعلى أكتافه ، ولكي تتم عملية النقلة نحتاج إلى وحدة الصف والتراص والإيمان بالوطن المشترك الجامع ، وفي ذلك ثمة مسؤولية أخلاقية وإجتماعية وسياسية ، والتصدي لها يتطلب المزيد من الصبر والتأني والثقة ، بأن الحياة هي دورات وليس دورة واحدة ، ولعل القرآن المجيد أدلى بدلوه في هذا حينما قال : ( وتلك الأيام نداولها بين الناس ) ، ومفهوم المداولة قضية حتمية بل هي صيرورة إجتماعية وإنسانية ، ولهذا نعد المفسدين مهما علا صوتهم وتمرسوا في أساليب الفساد وفنونه ، إن الشعب قاهر وهو الباقي بعد الله وبيده القدرة على محو أثار الفساد والطمع والدونية والتحرش بمستقبل الأجيال ، وفي هذا المضمار لابد من تدشين وترسيخ ثقافة الوعي العام الوعي الجماهيري ليكون هو الدافع والمحفز لتوكيد النظرة الوطنية الخالصة .

نعم إن السبيل إلى ذلك هو نفسه السبيل للقيم الأخلاقية وللإيمان بالله وباليوم الأخر ، فكل نزاع أو خلاف أو تشاكس حول الأحقيات في المجال الوطني هو فساد وهو تهديم للوطنية وأسسها ، وهذا الشيء قلناه حين كان خطر الإرهاب يمزق الوطن ويحاول دثر معالم الوحدة الوطنية ، في ذلك الوقت تعرضت سلامة الوطن للخطر، وتعرض المواطن لنوع من الهزات التي كادت أن تبعده بعيد جداً ، وسوف نتذكر بإجلال تلك الفتوى الشجاعة التي سجلت حضوراً لافتاً في صيانة الوطن ووحدته ، وقضت مع الإيام على فتنة الدجال ، وبالنسبة لنا لم تكن قضية الوطن تدخل في حسابات الربح أو الخسارة ، بل كان الحساب هو البناء والتقدم وليس غير ذلك ، ولكن بعض النفعيين وأعوان الغريب لم تكن سلامة الوطن تعني لهم شيئا مقدساً ، ولهذا حين أختلفوا أختلفوا في الموقف منه ، فعرضوا السلامة الوطنية للخطر الجدي

لقد أثبتنا بالدليل إن الفساد هو العدو الأول للوطن والمواطن ، وأثبتنا إن النفعيين والوصوليين والمرابين لا يعملون إلاّ من أجل مصالحهم الشخصية ، وهم يفعلون كل قبيح من أجل ذلك وكلما هدأت نار الفتنة والفساد أوقدوا لها باباً لتظل مستعرة ، وهذا ليس بغريب إنما الغريب أن لا يفعلوا ذلك فالوطن عندهم حقيبة مال وأرصدة وعمارات في دول الخليج وأستثمارات باطلة هنا وهناك ، حتى عم الفساد في البر والبحر ، ومعهم لم يتحقق للشعب سوى الخوف ونقصان الكرامة والإضطهاد والتخوين والتخويف وزرع الفتن وخلق التوتر وإشعال النيران ، لذلك نقول إن الفساد من الأشياء التي لا يختلف في تعريفها ، لدى الجميع وإن أختلفوا في أشياء كثيرة لأنه ببساطة يعني جعل الأكثرية الساحقة من الشعب في حالة من الاضطهاد ، الذي يسلبهم إمكانية الدفاع عن حقوقهم وحرياتهم وكراماتهم ، إن تحقيق مصالح فئة أو أقلية من البشر يجعل من غير الممكن الإيمان بمعنى الوطن أو الشعور به ، وواحدة أخرى من قضايا الفساد هي ضعف الحكومة وسيادة النزعة القبلية وفقدان هيبة الدولة والقانون ، مما سخر إمكانيات الشعب لتكون رهناً لفئة النفعيين ومصاصيي الدماء ، إن تصعيد الموقف ضد الفساد لم يأت بوحي من الأخر ، ولكنه كان حاجة وضرورة بعدما تفاقم الوضع وأصبح الأمر لا يطاق على كل الصعد ، نعم لن نغلق الباب وسنظل متجاوبين مع كل دعوة لرفع الحيف والمعانات من على هذا الشعب المسكين ، إن شرطاً وحيداً يقربنا من الجميع حين نرى ونشاهد الهمة والدقة والنزاهة وعدم المحابات وإحترام القانون ، وإعادة الهيبة لمؤوسسات الدولة ، وفي ذلك يكون الكلام عن إمكانية تغيير الحال واردة في الحسبان ، وحتى تحين تلك اللحظة سنظل مع الشعب نجاهد معه ونشد على يديه وهو يطالب بكرامته وحقوقه وحرياته ..



راغب الركابي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,518,992,821
- عيد العمال العالمي
- الإرهاب في عيد القيامة
- هزيمة المسلمين
- وهم العقل الإسلامي
- عيد النوروز
- صحيح البخاري
- بمناسبة الحكم الصادر على قتلة الشهيد حسن شحاته
- الزواج المدني
- رسالة مفتوحة إلى الأخ الرئيس برهم صالح رئيس الجمهورية
- داعش تعود من جديد
- أمُنيات 2019
- الدولة الفاسدة
- تظاهرات في فرنسا
- لإحتفال الدولي بنهاية الحرب العالمية الأولى
- العلاقة بين الفكر والسلطة
- القوي الأمين
- القانون المخروم
- زمن التوافه
- مقابر المسلمين
- الحكومة العتيدة


المزيد.....




- وزير دفاع أمريكا الأسبق لـCNN: إيران ليست سوريا.. وهذه مخاطر ...
- ألا يجب أن تقود السعودية الرد على إيران؟ نائب أمريكي يجيب CN ...
- روسيا تنهي الحرب في سوريا والولايات المتحدة تشعلها مع إيران ...
- لماذا يتحمّل الدولار ديون الولايات المتحدة العملاقة؟
- الهجمات على أرامكو.. أدلة دامغة
- قبل نتائج انتخابات الكنيست.. نتنياهو يستقطب المتدينين لمنع ا ...
- ما الذي ينتظر الشيخ العودة؟.. إدارة السجن تتصل بعائلته وينقل ...
- كيف أثر هجوم -أرامكو- على أسواق النفط العالمية؟ 
- المبعوث الأميركي إلى أفغانستان يَمثُل أمام الكونغرس
- نتنياهو: علينا أن نمنع إقامة حكومة تتكئ على الأحزاب العربية ...


المزيد.....

- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه
- الديمقراطية في النظم السياسية العربية (ملاحظات حول منهجية ال ... / محمد عادل زكي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - راغب الركابي - الفساد في البلاد العربية