أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عصام العبيدي - وخزات سومرية .٢














المزيد.....

وخزات سومرية .٢


عصام العبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6263 - 2019 / 6 / 17 - 12:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اولا : كثرة التصريحات اللامسؤولة :
في كل يوم …بل في كل لحظة نقرا أو نسمع أو نشاهد عبر حوارات تلفزيونية الكثير من التصريحات اللامسؤولة للكثير من سياسي الصدفة وبرلمان اخر الزمان عن مواضيع شتى وهم ينتمون لاحزاب السلطة وتحكموا بمقدرات العراق ومصائر ابنائه لسنين طوال عجاف دون ان يشعر المواطن طيلة تلك الفترات ببصيص امل قادم يمسح غبار ودمار وشقاء ومعاناتهم لسنين …تصريحات لو تحقق الجزء اليسير منها لكنا في خير ونعيم …يتحدثون عن حلم ووهم وخيال من وحي عقولهم المريضة ….يرسمون وعودا وامالا كثيرة تحت مسميات الاصلاح ومحاربة الفساد والقضاء على المحسوبية والمنسوبية وتشغيل العاطلين جميعا في معاملنا الكثيرة الوافرة التي سيتم تشغيلها عما قريب…يتحدثون عن اعمار مدننا التي باتت خرابا واشباه مدن …يثحدثون عن الفساد وان المصلحين الجدد سينهون ملفات الفساد عما قريب وسنملأ سجون العراق من كل فاسد اثيم ويعلمون علم اليقين بانهم هم اس الفساد واساسه وهم من تربعوا دون منافس على عرش فساد القارات جميعا وبانهم كانوا بالامس القريب يعتاشون على فتات مقومات الحياة وانهم اصبحوا اليوم اصحاب ثروات وعقارات واملاك في لحظة من زمن غادر قذر مشؤوم …اي فساد تتحدثون عنه ياسادة ياكرام وانتم من سرق البلاد ومن فيها وما عليها…انتم اشرار اهل الارض جميعا…..تعلمون علم اليقين ان اموالكم ورواتبكم وقومسياناتكم ومقاولاتكم وعقودكم سحت وحرام …اي جهاد تتحدثون عنه وقد اخذتم مقابله كل ثروات البلاد والعباد …اي دين تعتنقون وسمح لكم بهذه الاموال الحرام ….اي وطنية لديكم وقد حولتم بلدنا الى قفار ودمار وخراب و ديون بالمليارات ….
نصيحة لكم ان لاتتحدثوا ولا تظهروا في مقابلات ونقاشات …وانتخبوا واحدا من كل كتلة او حزب ليتحدث عنكم بالنيابة لان الشعب سئم الاكاذيب والوعود والسرقات …سئم الوجوه نفسها منذ السقوط الى اليوم ….لقد اكرهتمونا في حياتنا وفي بلدنا ومعتقداتنا….ولكن لتعلموا جيدا ان للصبر حدود …وان ساعة الحساب قريبة من كل من اساء للعراق وشعبه وتراثه ومقدساته وسترحلون جميعا ويبقى العراق .
ثانيا : الكهرباء …تلك المعضلة الازلية
في كل صيف لاهب …ومع كل دورة انتخابية …وعند مجيء كل وزير جديد …نحلم نحن العراقيون وبناءا على التصريحات الرنانة الطنانة بأن الخير …ات لامحالة وان هذا الصيف سيكون خاتمة المطاف والكهرباء ستكون متاحة للجميع وبوفرة كبيرة قد نضطر لبيع الفائض منها لدول فقيرة….ونسمع بالتعاقدات الرهيبة مع جنرال الكتريك الامريكية وسيمنزالالمانية وغيرها من الشركات الكورية ونفرح ونتبارك فيما بيننا بجهود حكومتنا الباسلة البطلة وسعيها الدؤوب لاراحة المواطن من حر ولهيب صيفنا الجاف القاتل … وماهي الا ايام معدودات حتى نصطدم بالكارثة والويل الكبير الذي يفاجئنا بساعات قطع كثيرة وكهرباء تعمل بالريموت كونترول والترفك لايت ونعود لمواساة بعضنا البعض بحظنا العاثر وبحكومتنا الرشيدة التي لم تستطع خلال ستة عشر عاما من بناء منظومة كهربائية جديدة لعموم البلاد رغم المليارات الكثيرة المهدورة على هذا الملف الازلي الذي بات حديث كل مواطن في كل صيف ….هل يعقل ونحن في القرن الحادي والعشرين وفي ظل التقدم التقني والفني العالمي الكبيرين اننا لازلنا نتحدث في مشكلة توفير الكهرباء ….الا تخجلون من كونكم تسمون قادة ….من لايستطيع توفير الكهرباء والماء …هل بمقدوره حمايتكم في ساعة البلاء…..لاتجعلوا من الكهرباء اداة انتقام من شعبكم فقد انتقتم منا كثيرا وجمعتم وسرقتم من ملف الكهرباء هذا المليارات…وحان اليوم موعد حسمه …وان لم تفعلوا …ولن تفعلوا اكيدا …فانتم ستكونوا على موعد كما في الحكومات السابقة في مواجهات جديدة وتظاهرات جديدة نحن وانتم في غنى عنها.
وقانا الله من شر الغضب العراقي  المستطير .
ولنا عودة اخرى ………..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,360,067
- وخزات سومريةو
- وخزات عراقية...٩
- وخزات عراقية 5
- ومصات عراقية ١٢
- رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
- ومضات عراقية
- وخزات عراقية
- شوون وشجون عراقية
- ومصاترعراقية ٦
- ومضات ساخنة
- المقاطعة ليست حلا
- شجون انتخابية
- دورالصحافة في الانتخابات
- شجون انتخابية
- ومضات عراقية 5
- اضاءات
- فضاءات عراقية 2..
- فضاءات عراقية
- لغة الحوار لايفقهها المتجبرون
- مسابقة القصة القصيرة سبابكر


المزيد.....




- علماء آثار في مصر يكتشفون 20 تابوتاً بنقوش ملونة في مدينة ال ...
- الحجاب.. جدل متجدد في فرنسا
- وزير الاتصالات الإيراني نافيا تعرض إيران لهجمات إلكترونية بع ...
- شاهد: جدار من العلكة الممضوغة في أحد أسواق سياتل الأمريكية
- البرازيل: مداهمة منزل رئيس حزب بولسونارو وسط فضيحة سياسية
- البرازيل: مداهمة منزل رئيس حزب بولسونارو وسط فضيحة سياسية
- الأردن ينفي موافقته على تمديد تأجير منطقتي -الباقورة والغمر- ...
- وجبات فضائية إماراتية قد تطرح في الأسواق قريبا
- مقتل 3 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة في كشمير الهند ...
- الدفاع التركية تعلن تحييد -637 إرهابيا- أثناء العملية في سور ...


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عصام العبيدي - وخزات سومرية .٢