أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - اسحق قومي - عشتارالفصول:111575 صراع الثقافات في المجتمعات المشرقية














المزيد.....

عشتارالفصول:111575 صراع الثقافات في المجتمعات المشرقية


اسحق قومي

الحوار المتمدن-العدد: 6247 - 2019 / 6 / 1 - 18:51
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


عشتارالفصول:111575
صراع الثقافات في المجتمعات المشرقية ذات الصبغة الواحدة المهيمنة.
إنّ اختلاف الثقافات وتنوعها ،حالة صحية إذا كانت تلك الثقافات على سوية واحدة من الحقوق والواجبات لكنها ليست كذلك في المجتمعات المشرقية . لهذا يؤدي اختلافها إلى صراعٍات ٍ خفيٍّة فيما بينها ، وتبقى تلك الصراعات ، جمراً تحت الرماد، في زمن الحكومات القوية أو في أوقات ٍ تكون فيه الغالبية متخلفة تحتاج إلى من يُقدم لها تجربة عملية للحياة .لكنّ الصراع يتحول مع الزمن إلى أحقادٍ تصل بالأكثرية لاتخاذ قراراتٍ تصفوية ،عنيفة، ولايهمها حتى لو جرت دماء أصحاب الثقافات الأكثر انفتاحاً وإنسانيةً ،وعلميةً وحضارية ، والتي علمتهم أساليب المعيشة ،والصناعات اليدوية والميكانيكية ،والقراءة والكتابة في مدارسها .
هذه حتمية لابدّ من الإقرار بها. ودليلنا على ماجرى ولازال يجري في كلّ من العراق وسورية. فالذي يحدث نتاج حتمية متتالية وميكانيكية. تحدث في المجتمعات التي يتحكم في ثقافتها الدينية من يعيشون على سذاجة شعوبها.والتي تمتهن الزراعة على وجه الخصوص. يغذي تلك النزعات أصحاب رؤوس المال التجارية في المدن الكبرى .كما أن دساتير تلك المجتمعات المستمدة من شريعة دينية واحدة مهيمنة يُشكل سبباً رئيسيا في نشوء تلك الصراعات .
إنّ الشرق ،لن تقوم له قيامة .مالم يتبنّى بناء دولة مدنية ـ بكل خصائصها ومقوماتها ـ مع إيماننا بأنّ فكرة الدولة المدنية والعلمانية هي من المستحيلات العاشرة بين مجتمعات تتمسك بالخرافات وتسيطر عليها لغة الحفظ والنقل دون إعمال العقل ومنتجاته .
لهذا فقيام دولة مدنية في الشرق لايتم إلاّ بالقضاء على أعداء هذه الدولة .وبتر كلّ رموزهم وثقافتهم، وقدرتهم على تعطيل تنفيذها .
إنّ حل نصف مشاكل الشرق يتوقف على تغيير في أنظمته الدستورية نحو الدولة المدنية والعلمانية . وهذا يُشكل مشروعاً حيوياً لحل نصف مشاكل الشرق الأوسط ،وليس كلها.والنصف الآخر لايمكن تغييره إلا بتغيير المناهج التربوية والدينية إن لم نتمكن من التغير نحو دولة مدنية تتبنى العدالة والحرية والديمقراطية لجميع المواطنين نوليس لغالبية على حساب حقوق الأقليات .
إننا نلمس التعصب ،والشوفينية ،والإقصائية تتلبس ليس الرعاع،والودعاء وأصحاب الطبائع النزيهة . بل من يدعون بالثقافة والتقدمية .هؤلاء هم أعداء التقدم والتطور في المجتمعات المشرقية يُساندهم الحاكم الذي يقع ضحية قدرة الأكثرية على أن ينسى حقوق جميع المواطنين هو المسؤول الأول لتحقيقها وتنفيذها ….
أجل هناك عدة مشاريع لايمكن أن نحققها بطرفة عين لكن علينا أن نطرحها للنقد والدراسة في كلّ دولة قطرية على حدة لأننا أمام خصوصيات واقعية علينا عدم تجاوزها أوتجاهلها وعندما نؤمن فريق عمل ٍ مؤمن بالتغيير الحقيقي والضرورة للتغير عندها لابد من أن نرسم لوحة نرتقي بها إلى النظرة الإنسانية والعالمية للأقليات التي كانت أساس الشرق ومنطلقه الثقافي والعلمي والحضاري .تلك الأقليات التي أضحت اليوم تُشكل عبئاً ثقيلاً على الغالبية في تنفيذ مشاريعها التدميرية لإرث مشرقي تجاوز عمره آلاف السنين .إن مشاريع هؤلاء الراديكاليون تهدف أن نعود إلى (المربع الأول) للتطور الإنساني قبل أكثر من ألف عام.إنها إشكالية لايمكن أن تمر أمام الباحث النزيه .دون أن يقرأ سجلها قراءة واعية. ويضع بعضاً من الحلول لها.لكونها أخطر من أفعى في بيتك ...نحن نعلم بأن الصراع لن ينته بين الثقافات ،وهذه حتمية الحياة التاريخية للمجتمعات البشرية ،والأجيال المختلفة .وحتى اختلاف البلاد، والطبيعة الجغرافية تلعب دورها في كلّ هذا الحِراك الذي لن ينته. فهو يُشكل مركزية الحياة المتحركة .وليست تلك الجامدة في شريعة ٍ لاتتغير رغم ماحصل للإنسان من تقدم وتطور.وأما الدساتير الوطنية بشكلها الحالي تعد أهم المعوقات لتحقيق العدالة والحرية المنضبطة والمساواة وحفظ الحق الذي تكفله كل الشرائع السماوية وغيرها وقوانين حقوق الإنسان.
البشر الأسوياء ، هم من يؤمن بأنّ التغيير ضرورة حياتية ووجودية يتم تطبيقه عبر الحوار والقرار الوطني بالإجماع وليس بالقوة .أجل الحوارات النافعة والحكيمة وليس بحوار التناحر بين قطبين أحدهم نور والأخر ظلام.أحدهم يؤمن بالحياة والآخر يؤمن بأنه الأفضل وعلى الجميع أن يركعوا أمامهم .
وللحديث مابعد الصلة.
اسحق قومي.
مستشار المنتدى الدائم لأقليات الشرق الأوسط. المركز الأوروبي.
ألمانيا 1/حزيران من عام 2019م






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,384,693
- دعوة للأقليات في الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا . كافة.
- عشتار الفصول:111561 مسلسل باب الحارة انتكاسة إبداعية في الدر ...
- عشتار الفصول:111519 لايوجد ضد مطلق ولا مع مطلقة.بل الأمور نس ...
- عشتار الفصول:111518 أهل السّريانية في الشرق على مفارق خطيرة
- عشتار الفصول:111514 الدولة المدنية في سورية. ضمان حقيقي، لحق ...
- عشتار الفصول:111507 النص الديني بين الثابت والمصلحة المتحولة
- عشتار الفصول:111498 رسالة إلى من يهمه الأمر .
- عشتار الفصول:111497 سريلانكا تنزف دماً بعد نيجيريا ومصر لماذ ...
- عشتار الفصول:111490 حريق كاتدرائية نوتردام البارحة رسالة .
- عشتار الفصول:111482 طواحين الهواء ملته يا دونكيشوت.
- عشتار الفصول:111476 العبثية ، والدين والواقع.
- عشتار الفصول:111469 تاريخ الشرق القديم أسطورة وملحمة لايمسها ...
- عشتار الفصول:111467 القراءات الحضارية للمكوّنات الوطنية.قبلي ...
- عشتار الفصول:111468 أكيتو .كلّ عام ٍ وشعبنا في سورية وبلاد ا ...
- عشتار الفصول:111466 أقترح مؤتمر عام للقبائل. . القبيلة بمكوّ ...
- عشتار الفصول:111465 الأقليات في الشرق الأوسط.
- عشتار الفصول:111444 المجتمعات المشرقية .التراث والحداثة والإ ...
- عشتار الفصول:111427 الوطن ،والدين.والإنسانية.
- عشتار الفصول:111419 الحكمة ،والجهلاء، الحمقى و برج بابل
- عشتار الفصول:111404 أغلب السلوكيات لرجالات الدين أصبحت إشكال ...


المزيد.....




- حكومة كاتالونيا تدعو مدريد إلى التفاوض والحكومة الإسبانية تر ...
- أنقرة تنفي منع القوات الكردية من الانسحاب من رأس العين في شم ...
- الدفاع الروسية: المسلحون يستهدفون 15 بلدة في 4 محافظات سورية ...
- القضاء الفرنسي يتهم 7 أشخاص بجمع أموال لتسهيل فرار -جهاديات- ...
- الجيش في تشيلي يتحمل مسؤولية ضمان الأمن في العاصمة بعد مواج ...
- الشارع اللبناني لا يزال مشتعلاً.. وعون يغرّد: سأجد حلاً للأز ...
- الرئيس التركي يتوعد بـ -سحق رؤوس- المقاتلين الأكراد
- الجيش في تشيلي يتحمل مسؤولية ضمان الأمن في العاصمة بعد مواج ...
- الشارع اللبناني لا يزال مشتعلاً.. وعون يغرّد: سأجد حلاً للأز ...
- الشد العضلي من الجوال قد يهاجم العمود الفقري بأكمله


المزيد.....

- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي
- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب
- طلائع الثورة العراقية / أ د محمد سلمان حسن
- تقديم كتاب -كتابات ومعارك من أجل تونس عادلة ومستقلة- / خميس بن محمد عرفاوي
- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب
- قضايا فكرية - 2- / الحزب الشيوعي السوداني
- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - اسحق قومي - عشتارالفصول:111575 صراع الثقافات في المجتمعات المشرقية