أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - راتب شعبو - مواطنون وأعداء














المزيد.....

مواطنون وأعداء


راتب شعبو

الحوار المتمدن-العدد: 6233 - 2019 / 5 / 18 - 13:45
المحور: الادب والفن
    


في النزوح الذي يعيشه السوريون اليوم ملامح لا نجدها في النزوح الذي تفرضه الحروب بين الدول. في النزوح الذي تفرضه الحروب بين الدول، يتقارب الناس وجدانياً كما يتقاربون مكانياً. تكون صورة العدو صلبة وواضحة الملامح. وكذا تصبح صورة الذات. الشعور بالخطر الخارجي يذيب التمايزات الداخلية ويبتكر رابطة طارئة متينة وقادرة على الصمود للمشقات والضيق. وبقدر ما يكون العدو الخارجي مصدر الخطر يكون ابن البلد مصدراً للطمأنينة، فأبناء البلد أصحاب قضية واحدة ومصير مشترك، إنهم يتحسسون بقوة خيط المواطنة الذي يشتد ويجمعهم. من هنا تأتي قسوة رد الفعل تجاه من يتهمون بالتعامل مع العدو، لأن في ذلك غدر صريح لا يغتفر.
نزوح السوريين اليوم جراء الصراع العسكري الملتهب في معظم أرجاء البلاد، هو نزوح مختلف، هو نزوح مجبول بالسياسة والانحيازات المختلفة باختلاف التصورات عن العدو. هنا صورة العدو غائمة ومتمادية وبلا حدود واضحة. هنا تميع الحدود بين الخارج والداخل. تدخل الحدود في الحدود والجنسيات في الجنسيات وتتكون صورة العدو الهلامية الغامضة. وهنا تضطرب الذات في تلمس حدود ذاتها. ويصبح كل آخر مرشحاً لارتداء صورة العدو. في هذه الحال ينحط التعاطف مع النازحين من نار هذا الصراع إلى مستوى الشفقة. وبدلاً من أن تضمحل التمايزات فإنها تتضخم على حساب الروابط الوطنية. هنا لا تشمل خيمةُ "الوطنية" بظلها العائلاتِ النازحةَ إلى منطقة أكثر أمناً كما في الحروب بين الدول. هنا القضية ليست واحدة والشعب ليس واحداً. هنا للحذر وسوء الظن اليد العليا، فكل شارع مرشح لأن يكون جبهة، وكل شخص "غريب" مرشح لأن يكون عدواً.
تحتاج العائلات السورية النازحة إلى عبور حواجز نفسية - سياسية كي تحوز على شيء من القبول في عيون أهالي المناطق المضيفة. حواجز بلا متاريس ولا رشاشات لكنها أكثر وطأة من حواجز المتاريس والرشاشات، فهذه الأخيرة تختبر من هويتك الشخصية ومن مقتنياتك وربما من شكلك وردود أفعالك مدى ملاءمتك لمعايير السلامة الأمنية التي تسمح لك بالمرور، وحين تجتازها تصبح وراءك. أما الحواجز النفسية السياسية التي ينصبها الأهالي فيما بينهم، فإنها أمامك دائماً مهما تجاوزتها، ولها حضور مقيم. كل سؤال يوجهه أهالي المناطق "المضيفة" هو بمثابة حاجز. كل نظرة متأملة إلى هؤلاء النازحين هي بمثابة حاجز، قد يعلق النازح فيه إن هو أخفق في العبور. والعبور يحتاج إلى مهارة في التلون حسبما يشاء السائل الشاك. إنها حواجز منصوبة دائماً تفصل بين النازح وأهالي المنقطة. الاستفسار من المرأة مثلاً عن عدم وجود الزوج أو الأولاد البالغين، يتضمن اتهاماً لهم بأنهم يقاتلون مع المعارضة وأنهم بالتالي وراء مقتل أبناء من المنطقة "المضيفة" كانوا يخدمون في الجيش النظامي، ووراء خطف وتعذيب آخرين، ووراء ما يعيشونه من مآس منذ سنتين ويزيد. والأهم أنه يتضمن اتهاماً بأن الأم أو الزوجة أو الأخت النازحة إنما تؤيد وتناصر ما يقوم به الزوج أو الأخ أو الابن وبالتالي فإنها تصبح على حافة السقوط في صورة العدو.
ولتفادي هذه الحواجز ينكفئ النازحون ويخفضون مستوى احتكاكهم بالأهالي إلى حدود دنيا. هم أيضاً ينصبون حواجزهم النفسية في وجه أبناء المنطقة المضيفة. يتعاملون بحذر مضاد خشية تبعات السقوط في خانة "العدو". أحاديثهم مقتضبة ومغلفة بغلاف سميك من العمومية يحيل الكلام إلى ما يشبه السكوت الذي لا ينبئ عن شيء. هي حالة محزنة من التتارك بين أبناء ما يفترض أنه وطن واحد.

تموز 2013





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,824,968
- فلاحو سوريا، التاريخ ما وراء حجاب السياسة 2
- فلاحو سوريا، التاريخ ما وراء حجاب السياسة 1
- أسئلة عن الثورة السورية
- حوار، في البحث عن سوء تقديراتنا 4
- حوار، في البحث عن سوء تقديراتنا 3
- حوار، في البحث عن سوء تقديراتنا 2
- حوار، في البحث عن سوء تقديراتنا 1
- تمرد المرأة السورية على الأطر السياسية الذكورية
- جرائم شرف في الثورة
- نجاحات ومخاطر في السودان
- الشبيحة: تشكيلات العنف غير الرسمي في سورية 8
- الشبيحة: تشكيلات العنف غير الرسمي في سورية 7
- الشبيحة: تشكيلات العنف غير الرسمي في سورية 6
- الشبيحة: تشكيلات العنف غير الرسمي في سورية 5
- الشبيحة: تشكيلات العنف غير الرسمي في سورية 4
- الشبيحة: تشكيلات العنف غير الرسمي في سورية 3
- الشبيحة: تشكيلات العنف غير الرسمي في سورية 2
- الشبيحة: تشكيلات العنف غير الرسمي في سورية 1
- إياك أن تموت مع الرئيس المقبل
- بيتنا والاسفلت


المزيد.....




- مفاجأة.. العربية ثالث لغة في أستراليا
- بنشعبون يقدم مشروع قانون المالية أمام البرلمان الإثنين
- ترامب يتحدث عن العلاقات الثقافية بين الولايات المتحدة وإيطال ...
- قراران لمصر بعد -قيادة- محمد رمضان لطائرة إلى موسم الرياض في ...
- وزير الثقافة السوداني والسفير المصري يفتتحان أجنحة مصر بمعرض ...
- جلسة مشتركة لمجلسي البرلمان لتقديم مشروع قانون المالية لسنة ...
- مصر.. إلغاء رخصة طيار وسحبها مدى الحياة بسبب -واقعة- الفنان ...
- عقوبة صادمة -مدى الحياة- للطيار الذي سمح للفنان المصري محمد ...
- الياس العماري خارج مجلس جهة طنجة والإعلان عن شغور المنصب
- مشاركة فاعلة للوفد المغربي في اجتماعات الاتحاد البرلماني الد ...


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - راتب شعبو - مواطنون وأعداء