أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - مالوم ابو رغيف - 5 الهة وشياطين: الاساطير البابلية والاشورية 2















المزيد.....

5 الهة وشياطين: الاساطير البابلية والاشورية 2


مالوم ابو رغيف

الحوار المتمدن-العدد: 6231 - 2019 / 5 / 16 - 14:24
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


سنواصل الحديث عن اسطور الخلق البابلية حسب ما وردت في الالواح الطينية السبعة اينوما ايليش التي عثر عليها في مكتبة اشور بنيبال، وتحتوي على اكثر من الف بيت موزعة على هذه الالواح السبعة وهي كاملة غير ناقصة سوى اللوح الخامس الذي دمر قسم منه.
ينبغي ملاحظة التغيير التي حصل في إسطورة التكوين البابلية حيث أُستبدلت الالهه السومرية بالهة بابلية ومنحت مردوخ والاله أيا العظمة بدلا من الاله انليل و الاله انكي السومريين وذلك لتعاظم دور واهمية مدينة بابل ، وبذلك كانت العظمة المطلقة لمردوخ هي ايضا رمز لقوة وسطوة مدينة بابل، من ناحية اخري نجد ان مردوخ عندما انهى حياة تيامات (انثى) فان ذلك ايضا اشارة الى سيطرة
الرجل على المراة في الحياة البابلية وتهميشها في ما بعد، كذلك ان مردوخ خلق الانسان من دم ذكر هو كنغو زوج وقائد جيش تيامات.

واذا صنفنا الالهة حسب الجندر فان اللوحة ستكون بالشكل التالي
ـــــ ــــ الذكورــــــــــــــــــــــــــــــــ الاناث ---
ابسو - الماء العذب ـــــــــــــــــــــ تيمات - المياه المالحة
لخامو- الطين ـــــــــــــــــــــ لخمو - الطمى
انشار- السماء الكلية ــــــــــــــــــ كيشار الارض الكلية
انو --- السماء ــــــــــــ
أيا --- اله المياه الجارية وهو نفسه انكي في الاسطورة السومرية

ينبغي ايضا الاشارة الى ان انبعاث الصراع كان سببه ايا اله المياه الجارية الذي بضجيجه ولعبه المتواصل مع الالهة الاخرى ازعج ابسو او الماء الحلو واقل راحته وحرمه لذليذ الرقاد فقرر التخلص من كل الالهة.

كان شرط الاله مردوخ الاساسي هو ان يكون الاله الاعظم على كل الالهة وان ذلك يجب ان يقر به علنا في في مجلس المصير حيث تجتمع الالهة سنويا لمناقشة ماذا يجب حدوثه.
دعى انشار Anshar الى وليمة كبيرة حضرها جميع الالهة يملأها الترقب والتوجس لهذا الاجتماع غير المتوقع، ورغم التحيات والقبلات والاحضان التي تبادلتها الالهة في ما بينها بقي التوجس مخيما على الاجتماع، وعندما اطلعوا على الامر بعد ان اكلوا واحتسوا الخمور بقوا مترددين باتخاذ قرارا الخضوع الى مردوخ ذلك انهم يرونه غير مؤهلا للحكم.
لذلك طلبوا منه ان يثبت لهم قدرته على الحكم وعلى ان قوته هي اعظم من تلك التي تمتلكها جميع الالهة.
وضعت الالهة قطعة قماش امامه:
ايها الاله مردوخ
الذي يريد حكم العالم
الذي يريد ان تفوق قوته ومقدرته على تلك التي عند الالهه
كلمتك وحدها يجب ان تكون كافية
ان تحيي او ان تميت
انطق كلمتك لكي تنهي قطعة القماش هذه من الوجود
قلها مرة اخرى لتعيدها من جديد الى الوجود
فنطق مردوخ فاختفت قطعة القماش باللحظة
وتكلم ثانية فانبعثت للوجود من جديد باللحظة
عندما رأت الالهة ذلك صاحت
اوه يا مردوخ انت سيدنا وربنا
تسلم مردوخ من الاله صولجان الحكم وكرسي العرش والفأس كدلاله على قوته ومقدرته وسطوته، وبقوة كلماته خلق الهراوة والرمح والقوس والسهام وحافظة السهام وخلق البرق والشبكة كي يصطاد بها الالهة تيامات، ثم خلق الرياح والعواصف وخلق الفيضان والعربة الحربية.
نهض الاله مردوخ بهيئة مهولة ممسكا باعشاب تسلب من سم تيامات زعافه وتحيله الى لا شيء. ثم ارتج صوته صاحا:
الى القتال لأقطع نفسها التي يبقيها على قيد الحياة
رأت جحافل تيامات هيئة مردوخ المهولة وسالجته الفتاكة فارتعبت وتملكها الخوف والفزع.
تيامات وبطرقها السحرية وبمعسول كلامها حاولت ان غوياته واضعاف عزمه، لكنه خاطبها بالقول:
انت التي وضعت التاج على رأس كنغو Kingu واتخذتي منه بعلا لك انتما الاثنان نشرتما الشرور والاذى لقتل جميع الالهة، تقدمي لنتقاتل ولنعرف من منا هو الاقوى!
فتحت تيامات شدقيها والقت بكل انواع اسحارها، لكن مردوخ عصف بالرياح فشقت طريقها بين شدقيها فلم تعد باستطاعتها اغلاق فكيها ثم نفخ في جسدها رياح عاصفة ورماها بسهم اخترق جوفها ومزق احشائها واخترق قلبها، ثم اوثق كتافها وصعد عليها بقدمية اشارة للنصر.
بعد ان رأت الوحوش قوة مردوخ وهزيمة تيامات ارادت ان تولي هاربة، لكنه سارع بنزع سلاحها واصطادها بشبكته وابقها معتقلة داخلها. ثم قطع جسد تيامات الى قسمين وخلق السماء من القسم الاول وخلق الارض من القسم الثاني ثم نصّب مراقبين على السماء بان لا ينضب ماءها النازل على الارض، ثم خلق المحيط كنظير للسماء ومكان يعيش فيه الاله أيا. وهكذ خلق مردوخ السماء الارض والمحيط واجلس في كل منها اله:
أنو Anu اله السماء
انليل او بعل اله الارض
و آيا Ea اله البحار
ثم خلق صور النجوم وحدد الطريق بين الاجرام السماوية، وفتح في جانبي السماء بوابة تشرق منها الشمس وثانية تذهب من فتغيب، ثم حدد اوقات واشكال القمر.
وعندما تذمرت الالهة واشتكت اليه بان ليس هناك من كائن يقدسها ويعبدها ويقدم لها القرابين، استجاب مرودوخ لها وخلق الانسان لكي يعبد الاله ويقدسها.
تشاور مردوخ مع الاله الحكيم آيا وقال له
سأخذ الدماء واضيف اليها العظام ,واخلق لولو Lullu وسيكون واجبه عبادة الالهة التي سأقسمها الى مجموعة سماوية وعدد 300 اله يأتمرون بامر الاله آنو Anu ومجموعة ارضية عددها 300، وعلى الانسان تقديس الهة السماء والهة الارض بنفس القدر من المساواة حتى يبقون في حالى رضا وقبول.
الاله آيا قدم نصيحة الى مردوخ بان يصنع الانسان من دم كنغو Kingu بعل تيمات والذي شاركها في الحروب وترأس جيشها المخيف.
مردوخ ذبح كنغو kingu ومن دمه صنع الانسان الذي تعهد بتقديس وخدمة الالهة، وهكذا تم خلق الانسان من بصيرة مردوخ وحكمة الاله آيا.
الالهة في عالم الارض قرروا ان يبنوا معبدا لخدمة وتقديس وعبادة الاله مروخ كتعبير عن الشكر له فاختاروا بابل كمكان لبناء هذا المعبد.
وخلال سنة تمكنت الاله بناء معبدا Esagil ليرتفع برجها حتى يكاد يصل السماء.
وقال مردوخ مخاطبا الالهه:
هذه هي بابل
باب الالهة
ومحل عيشها
وبيتها العتيد
ان ما ورد في هذه الاسطورة لا يبتعد كثيرا عن تصورات المؤمنين في يومنا الحاضر، فالله خلق الكون من العدم وخلق الانسان من الطين واسند اليه مهمة عبادته. وهناك عالم علوي تعيش فيها الملائكة(الالهة السماوية في اسطورة الخلق البابلية) وهناك عالم ارضي يعيش فيه الناس والقديسين واولياء الله الصالحين والانبياء الذين يحظون بالعبادة والتقديس( الالهة الارضية في الاسطورة البابلية)
كذلك الشمس تجري لمستقر لها كما ورد في القرآن وكما ورد في الاسطورة حيث حيث تختفي الشمس من خلال بوابة الغروب السماوية.
الملاحظة ان اي مؤمن اذا ما قصصت عليه اسطورة الخلق البابلية سيعتبرها نوع من الخرافات التي لا يقبلها العقل وسينتقدها ويتحدث عن معايبها وربما استشهد بالعلم لاثبات بطلانها، لكن اذا ما تحدثت عن التشابه بين الاسطورة والرواية الدينية لخلق الكون، سيغضب ويثور ويعتبر كل حديثك بهتان ومساس بذات الله.
بالطبع لا فرق بين الانسان القديم الذي يقدس الاله دون ان يراها وبين الانسان الحديث الذي يقدس اله لم يره ولم يحسه ولم يلمس تأثيره سوى بتفسيرات لا تختلف عن تفسيرات الانسان قبل الاف السنين بايعاز كل المظاهر واحداث الطبيعة الى اله او الهة.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,855,178,329
- 4 الهة وشياطين: الاساطير البابلية والاشورية 1
- 3 الهة وشياطين: اسطورة ايزيس واوزيرس 2
- 2 آلهة وشياطين: الالهة المصرية 1
- الوعي العمالي وتأثيرات التدين
- 1 آلهة وشياطين
- نيوزلاند: الدين والعنصرية
- المرأة انسان وليست وظيفة جنسية
- تصنيم الاله
- صاحبة المنزل
- ثلاثة وجوه للتدين: مسلم، اسلامي ومتأسلم
- العراق: فساد العملية السياسية
- مقتدى الصدر ومحوري الشر السعودية وايران
- طبقة الكادحين: ضرورة الوعي الطبقي
- الانتخابات العراقية: تغيير قوانين ام تغيير وجوه
- الديمقراطية في الدولة غير المتجانسة طائفيا وقوميا
- الحزب الشيوعي العراقي: الايدلوجيا والسياسة والتحالفات
- العراق: احلام والوان
- الشريعة الاسلامية والدولة المدنية
- لا لطيفنة العائلة العراقية
- الاستفتاء الكوردستاني


المزيد.....




- ما هي أبعاد زيارة وزير الدفاع ورئيس أركان الجيش التركيين إلى ...
- مكان على الأرض يصبح أكثر برودة، وليس العكس.. دراسة جديدة تكش ...
- شاهد: رحلات طيران "مزيفة" لتوعية المسافرين بإجراءا ...
- محاكمة سيدة ألمانية بتهمة إرسال نساء لتنظيم -داعش-
- القانونية النيابية تواصل مناقشة توزيع الدوائر الانتخابية
- إيران تلمح إلى -هجوم إسرائيلي- وراء سلسلة الحوادث الأخيرة وت ...
- العراق.. تحركات على الأرض لوقف التوغل التركي
- فيديو لأول مرة.. قاسم سليماني يبكي ويرتجف في مشهد مؤثر
- الولايات المتحدة تطلق قمر استطلاع سري إلى المدار
- توجد في أغلب المنازل.. اكتشاف مادة طبيعية تعالج تساقط الشعر ...


المزيد.....

- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - مالوم ابو رغيف - 5 الهة وشياطين: الاساطير البابلية والاشورية 2