أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة هادي الصگبان - الجرائم البيضاء














المزيد.....

الجرائم البيضاء


فاطمة هادي الصگبان

الحوار المتمدن-العدد: 6220 - 2019 / 5 / 4 - 17:35
المحور: الادب والفن
    


الجرائم البيضاء

في وسط المدينة صخرة كبيرة أقيمت عليها مائدة مستطيلة طويلة تسع لستة أشخاص يرتدون ملابس القضاء وفي الوسط حفرة كبيرة وعلى جانبها أخشاب وفحم وفي الجانب الآخر جمهور غاضب وهتافات تعلو حينا وتهفت مطالبة برجم إزميرالدا التي شتت العقول وأشاعت الفسق والفجور بين شباب وفتيات المدينة الآمنة....
تلوح إزميرالدا مرفوعة الرأس في عربة خشبية يتقدمها عدد من الحراس ..
المفوض الأول :
انت متهمة بإفساد العقول بسحرك الذي فرق الجمع وشتتهم ....
إزميرالدا :
وهل توجد عقول أصلا كي تفسد؟ ..بل أين الجمع الموحد لكي يشتت....
المفوض الثاني:
لقد غنيت للخمر والنبيذ ودعوت الشباب لأن يسكروا ؟
هم في الجهالة ثملون وفي ظلامية أفكارهم غارقون ..وإلا كيف في صورة شعرية عن الخمر يتناولها البطل من شدة اليأس وجدب الحياة ان تؤثر فيهم لو لم تكن عقولهم مريضة ونتنة ...
يتابع السؤال:
لكنك ساهمت في الدعوة لها والتشهير بفتيات المدينة...
أجابت :
هل يملك احد منهم دليل مادي يثبت معاقرتي ما حرم الله في عقيدتي...هل يملكون الحق في دعوتي للفضيلة التي كنت اول جند لها و الثلاثة عقود تشهد في حين ادلة دامغة تثبت معاقرتهم للخمر بل فتياتهم من يحضرن لوازم المائدة على خفية من الناس....
المفوض الثالث :
لقد سحرت المرء وخطفته من زوجته وأيتمت ولدها ؟
أجابت بسرعة :
لم يكن لها لو أعجبه غنائها لما أخذته نفسه لغناء الأخريات ..والولد لو كان صالحا بارا بوالده لما أنفت النفس منه ..واعيد هل هناك دليل لممارسة الخيانة والفحش..أنا املك الدليل على رسائل الأزواج التي لم تلقى الرد ....
المفوض الرابع :
لقد تآمرت مع الأعداء رقصت وصفقت لهم ؟
إزميرالدا :
هؤلاء الذين يهتفون لرجمي الآن ..بالأمس كانوا يصفقون ويهللون للطاغية ..و ابي وإخوتي لم يريقوا قطرة دم واحدة في حروب ذاك الطاغية رغم الخوف ومداهمات العسس كل ليلة ...


المفوض الخامس :
لقد شوهت صورة الشباب والفتيات في الاغتراب؟
إزميرالدا :
لست أنا ...السكوت على الطغيان.. ومايتبعه من فقر وفاقة وعدم توفر صمام الأمان في نفوسهم والمتمثل بالوعي وسلاح العلم ...مع انعدامهما وفي محيط الآلة التي لا ترحم يجبر الفتيات والشباب لامتهان الأعمال الرخيصة مثل الدعارة المافيا التجسس والدليل أمامكم الكثير من فتياتكم مع انعدام الوازع الأخلاقي والإجبار في الواعز الديني الى درجة التعصب ..ما أن تخطو بعيدا عن حدودكم حتى تعرت واتخذت من الحرية فسوقا وفحشا ...لدي الأدلة على ذلك ...هل يملكون دليلا دامغا ضدي على ممارسات لاأخلاقية....
المفوض السادس:
انك بقعة سوداء في واقعنا النقي ...انت عيب في ثيابنا يجب رتقه...
إزميرالدا :
واقع اسود لايعرف جمالية الألوان وروعتها بالفن والأدب والشعر والغناء .. يشكون الحاجة لتلك الأطياف الملونة في البوح الذي يفت الصخر أو في الرثاء الذي يفل الحديد مع قناع الحزن الذي خلفه كل الأمراض التي تميت الفؤاد وتقتل الروح الحسد التشفي البغضاء النميمة ... كيف لنفس ترق للبوح ان تتحول لوحش يحمل كل ذاك السوء...وكل تلك الأمراض السارية والمعدية حتى من يتمكن من الفرارويعود ثانية ترموه بالوباء فيكون اشد بغضا وسلاحه اشد فتكا ...
نحن السنة ونحن الفرض..
من عرقنا تزهر الارض
من انتم أيها القانطون
انتم ذرة تراب في عيون الخليفة
انتم جراد الأرض ..
أنتم جيفة أنتم جيفة
المسحورون هم من تاقت روحهم النقية لأغاريد الطبيعة الملونة سئموا من القاع....
الموت حق ولكن الأحياء أحق ان يعيشوا الحياة بكل ألوانها وأطيافها فتلك نعمة الباري إلينا ....
غضب رئيسهم فأمر بإطلاق الفتيل...تعالت النيران ...مزقت عنان السماء..
حتى شهقت الشمس





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,474,542,730
- وعادت ...قصاصات من الواقع /2
- طعام الملائكة 1 قصاصات من الواقع
- سلام
- صمت العنادل
- قوقعة النورس
- البدلة
- نداءات ميتة
- دبش ...الإنسانية السوداء
- وانتصرت ..القبيلة
- خبز الرصاص
- العبور إلى الجحيم
- الزفاف الدامي
- احزان حان قطافها
- حرف نااقص
- روائح العنبر
- اهداء له 7 لست نقطة
- بيني وريتا جواز سفر
- اهداء له 6 وتاه اسمي
- عابر ضجيج
- إهداء له / محامية الشيطان


المزيد.....




- بداية متواضعة لفيلم -Viy 2-.. شركة روسية تقاضي جاكي شان وشوا ...
- قتلى ومصابون في تدافع بحفل لموسيقى الراب في الجزائر العاصمة ...
- قتلى وجرحى جراء حادث تدافع بحفل موسيقي لمغني الراب -سولكينغ- ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بالتمويل التعاوني
- مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم بإحداث دوائر وقيادات جديد ...
- ابراهيم غالي في -الحرة- : خبايا خرجة فاشلة !
- المصادقة على مشروع مرسوم بإحداث مديرية مؤقتة بوزارة التجهيز ...
- بالصور... من هو الممثل الأعلى أجرا في العالم لسنة 2019
- كشف تفاصيل هامة عن الجزء القادم من -جيمس بوند-


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة هادي الصگبان - الجرائم البيضاء