أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة هادي الصگبان - نداءات ميتة














المزيد.....

نداءات ميتة


فاطمة هادي الصگبان

الحوار المتمدن-العدد: 6218 - 2019 / 5 / 2 - 10:00
المحور: الادب والفن
    


نداءات ميتة

دخلت مدينتها التي طردت منها قبل مايقارب ثلاثة عقود ،عادت لتصفية إرثها القديم على مشارف المدينة لاحظت الجسر الحديدي المتهالك ..راهنت نفسها على ان الزردات الخمسة الأخيرة لازالت مقطوعة ...ابتسمت بمرارة...
اتسعت ضحكاتها السوداء عندما رأت بعضا من أقاربها يتحاشى اللقاء بها والآخر يسلم على استحياء خوفا من ان يلمحه احد ...فالتاريخ يعيد نفسه خروج عن الأعراف الاجتماعية ويقابلها العديد من التهم واولها الشرف كالعادة.
أما النساء المسكينات فالغل والحقد والتباغض والتحاسد يغلف روحهن كغربان سوداء يبكي الصخر على انطفاء روحهن ، لا أظن ان نيران جهنم ستضج بهن فالقيود التي تكبلن بها والتعذيب النفسي الذي يتعرضن له كافي للمغفرة ومن حسن حظهن أنهن لايشعرن بالاضطهاد في حين لو مرت منظمة إنسانية لمنحتهن اللجوء الإنساني بلا تردد ...أنهن في عداد الموتى منذ زمن .
الحزن لديهم عادة فإذا مات احدهم تحزن العائلة سنين طوال (حزن معدان)وتحزن الجارة اكراما للجار وهكذا يستمر السواد في المدينة ...
إظهار عكس مايبطنونه ليس عيبا ، هدر الوقت والمحسوبيات والتزلف للسلطة الظالمة ونهب ماليس لهم ليس حراما لكن الحشمة تبلغ مداها اذا ظهرت كلمة فاحشة اريد بها حق أو تصور بذئ قصد بها عرض حالة متردية ....
سنوات طويلة وهي تلاحظ ان النساء القادمات من مدن مغلقة ومتدينة في بلادها هم الأكثر عرضة للعري ورخص الجسد ....أما أولئك الذين تندى جبينهم للعري لا يخجلون من ممارسة الازدواجية في الخفاء ...
لاحظت شباب ثورات الدول العربية وكيف كان التواجد خلاقا ومثمرا والطاقات الشبابية تتدفق عطاءا الا هذا البلد البائس لازال الرجل فيه اذا ما أثنت عليه امرأة يتوقف النصف العلوي عن التفكير تبا لكم ...لم يقصر النواب حين وصفكم ...
ماهذا الجدب؟ وأي حياة قاحلة تعيشون ؟
أي اجرام هذا الذي تمارسوه؟ لا تكتفون بسوداوية روحكم إنما تسعون ان يتحول المرء ليكون مثلكم قاس وغليظ وأحادي التفكير لايصل ابعد من انفه ....
والأدهى والأمر أمراضكم صعبة الشفاء مهما تغرب المرء تبقى عالقة تظهر نعراتها بين الفينة والفينة ....
مانفع الحياة بدون انفتاح فكري على الأدب والفن والموسيقى ..تخجلكم السياقات الأدبية ومفرداتها المعيبة مثل الإدمان والخمر ولاتدركون ان عقلوكم مغيبة وذهنكم فاقد الإدراك اذا كان هذا هو القائم بأمر المرأة فكيف بالمرأة نفسها تحت نير هذا المتخلف البائس ...
لم تجد الزردات على حالها فقط لكنها ايقنت انهم هياكل موتى ...لكن الأرض ولادة وسيأتي يوم غد جديد لا محالة ....





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,474,519,270
- دبش ...الإنسانية السوداء
- وانتصرت ..القبيلة
- خبز الرصاص
- العبور إلى الجحيم
- الزفاف الدامي
- احزان حان قطافها
- حرف نااقص
- روائح العنبر
- اهداء له 7 لست نقطة
- بيني وريتا جواز سفر
- اهداء له 6 وتاه اسمي
- عابر ضجيج
- إهداء له / محامية الشيطان
- براءة كافكا
- للاله وجوه متعددة
- 5 بائعة الستائر
- حساء العسل 4
- ملخص دراسة استقرائية في ( آثار الثورة المعلوماتية على القيم ...
- إهداء له 3
- إهداء له 2 شاي بالاكراه


المزيد.....




- بداية متواضعة لفيلم -Viy 2-.. شركة روسية تقاضي جاكي شان وشوا ...
- قتلى ومصابون في تدافع بحفل لموسيقى الراب في الجزائر العاصمة ...
- قتلى وجرحى جراء حادث تدافع بحفل موسيقي لمغني الراب -سولكينغ- ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بالتمويل التعاوني
- مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم بإحداث دوائر وقيادات جديد ...
- ابراهيم غالي في -الحرة- : خبايا خرجة فاشلة !
- المصادقة على مشروع مرسوم بإحداث مديرية مؤقتة بوزارة التجهيز ...
- بالصور... من هو الممثل الأعلى أجرا في العالم لسنة 2019
- كشف تفاصيل هامة عن الجزء القادم من -جيمس بوند-


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة هادي الصگبان - نداءات ميتة