أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - زهير سوكاح - الأندلس، المغرب والصحراء: هل تمت ذاكرة حضارية جامعة؟














المزيد.....

الأندلس، المغرب والصحراء: هل تمت ذاكرة حضارية جامعة؟


زهير سوكاح

الحوار المتمدن-العدد: 6209 - 2019 / 4 / 23 - 02:42
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


قد يبدو ذلك الارتباط الخصوصي للمغرب الأقصى بالأندلس من جهة وبالصحراء من جهة أخرى أمرًا غير مألوف بل وغير مفهوم لدى غير المغاربة، لكن يمكن فهم هذا الارتباط الرمزي الوثيق من كونه في المقام الأول نتيجة لدينامية تاريخية وثقافية متدفقة منذ قرون طويلة، لا نجدها في بلدان مجاورة أخرى. بلغة أخرى: قُرب المغرب الأقصى من هاتين المنطقتين هو قرب حضاري وثقافي أكثر من كونه قربا جغرافيا، وهذا ما تجسده على سبيل المثال عبارة "العدوة العليا والعدوة السفلى"، حيث يقصد من العدوة العليا الأندلس، ومن العدوة السفلى المغرب الأقصى تحديدا وحصرا ودون غيره، أو على الأقل شماله الذي يتمظهر فيه التراث الأندلسي بشكل بارز، وكأنهما وحدة ثقافية موحدة ولو تخيُليا، في هذا السياق تبدو أماكن بعيدة حاليا عن الجغرافيا الحالية للمغرب الأقصى، مثل "الرندة" و"غرناطة" بل وحتى "جبل طارق" ذاته وكأنها قريبة على الأقل تخيليا بوصفها أماكن من ذاكرة المغرب الحضارية. نفس القرب المجازي نجده طاغيا في تمثلات هاته الذاكرة لأماكن مثل شنقيط بل وحتى تمبكتو وغيرها من حواضر الصحراء وجنوبها كما لو أن هاته الذاكرة تُصر على حضرنة الزمن المرابطي في حاضرنا، والذي وصل، في فترة من الفترات التاريخية، بين المغرب الأقصى وموريتانيا، ويبدو أن هذا الوصل الحضاري، إن جاز لنا التعبير، لايزال حيا في الذاكرة الحضارية المغربية، ولاربما أيضا في الذاكرة الموريتانية، بمعنى أن هذا الارتباط الذاكري لا يزال ينتقل من جيل إلى جيل ويبدو أنه سيظل كذلك.
لهذا فمصطلحات من العلوم السياسية من قبيل: "صراع قوى" أو "توازنات" أو "ثوابت استراتيجية" أو "مصالح جيوسياسية"، لا يمكنها أن تسعفنا في تقديم تفسيرات لهذا الارتباط الوثيق، الذي يبدو مجازيا بل أسطوريا أكثر من كونه حقيقة ملموسة على أرض الواقع اليومي، لكن مع ذلك لا يمكن إغفال سطوته المستمرة مند قرون. فهل تنبهت له إسبانيا كقوة استعمارية حينما ركزت احتلالها للمغرب الأقصى على شماله وجنوبه تحديدا؟ وهنا يطرح التساؤل التالي نفسه: لما لم تهتم إسبانيا الاستعمارية باحتلال دول مغاربية مجاورة عدا المغرب؟ هل كان دافعها ذلك الصراع الذاكري مع هذا الجار "اللدود" من أيام المرابطين؟
من المحتمل أيضا أن هذا الوصل الحضاري في الذاكرة المغربية تقابله ذاكرات معكوسة أو مضادة، إن صح التعبير، ليس فقط في "العدوة العليا" التي قدم منها الاستعمار الإسباني، بل أيضا ذاكرة مضادة من الصحراء تصر على جهويتها الثقافية المُشكلة لهويتها الخاصة بها في تمثلها لذاتها وللآخر. وهذا تحديدا ما يمكن أن نسميه بـ "صراع الذاكرات"، وهو أمر وارد ليس في هاته المنطقة، بل أيضا في بقاع أخرى من العالم نجد فيها تداخلاً للتاريخ الحضاري، وذلك أن الذاكرة ذاتها وحتى في بعدها الحضاري تظل ذاتية وانتقائية وإن شئنا أيضا اقصائية ولو عن غير وعي، وهذا ما يمكن أن نلاحظه أيضا في تمثلات المغرب الأقصى في الذاكرة الحضارية الإسبانية، وهذه من خصائص الذاكرة حتى في بعديها الجمعي والحضاري بسبب تمركزها على الذات في بنائها المستمر لهويتها.
عدم إدراك هاته الطبيعة الذاكرية القارة وبخاصة في شقها المتعلق بتلك العلاقة الوصالية: "المغرب/الصحراء"، يترك المجال مفتوحا أمام تفسيرات قاصرة لها من كونها "علاقة هيمنة" بل وهناك من يوصمها من كونها "رغبة في التوسع"! متجاهلا كل التجاهل هذا الترابط الذاكري الضارب جذوره في التاريخ المشترك بل والمتدخل للمنطقة. من هنا فإن الحل الأمثل هو الفهم التاريخي والثقافي لهذه الذاكرة الحضارية التي ترى في هذا الرباط: "الأندلس-المغرب-الصحراء" جسدا واحدا ولو رمزيا. فهذه هي الذاكرة الحضارية، ذلك المخزون الدينامي للتجارب السحيقة لحضارة ما بحسب تعبير يان أسمان، والتي لا تأبه بالجغرافيا، ولهذا يساء غالبا فهمها، ولكيلا يظل هذا الرباط ذاتيا وانغلاقيا، تعين معالجته في ثقافات التذكر بهاته المنطقة من كونها رباطا مشتركا بل ومنفتحا، يتعين الوعي به، بحيث يقف فيه كل طرف على قدم المساواة مع باقي الأطراف في حوار ذاكري تظهر فيه الاختلافات الثقافية الراهنة مصدرا مُلهما في هاته العلاقة الثلاثية في جميع الميادين على اختلافها، ينعكس وقعها بشكل إيجابي على حاضر ومستقبل هاته المنطقة ذات الخصوصية الحضارية الفريدة.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,888,577,957
- نظرية أماكن الذاكرة لبيير نورا: التاريخ الجديد والذاكرة
- نظرية الذاكرة الجمعية لموريس هالبفاكس: التذكر بوصفه ظاهرة مج ...
- قصيدة -توم المسكين- لشاعر البروليتاريا الألمانية غيورغ فيرت
- أقوال هاينية خالدة
- جرائم منسية: ألمانيا وماضيها الاستعماري في إفريقيا
- بنات الرياض في الصحافة الألمانية
- يواخيم كامبه..نضال من أجل -ألمنة- الألمانية!
- قراءة في إصدار ألماني حول الذاكرة والتاريخ في الإسلام
- توم المسكين للشاعر الألماني غيورغ فيرت
- إلى ديوتيما فريدريش هولدرلين
- أماكن الذاكرة
- مفهوم الذاكرة الجمعية عند موريس هالبواكس
- حول أحادية كتابة التاريخ العربي والإسلامي


المزيد.....




- انفجار بيروت: الدمار يطال أبنية أثرية ويعصف بعلامات وشواهد ع ...
- علماء يختبرون 14 نوعا من أقنعة الوجه ويحددون أفضلها وعديمة ا ...
- شاهد: شرطة هونغ كونغ توقف قطب الإعلام جيمي لاي المعارض لبكين ...
- ليبيا ـ مساع أوروبية لفرض عقوبات على منتهكي حظر الأسلحة
- التعليم في ظل جائحة كورونا / جمال أبو صخر
- مقر المعارضة البيلاروسية يطالب بنقل السلطة سلميا ولا يستبعد ...
- -تحقيقات انفجار بيروت-... صحيفة تكشف -خطوة غير مسبوقة- في تا ...
- الجزائر تصدر قرارها بشأن الصحفي خالد درارني
- وسط مخاوف من -موجة ثانية-... مصر تقرر عودة عمل مستشفيات العز ...
- إسرائيل تعلن استعدادها لحرب جديدة في لبنان وتكشف مكان متفجرا ...


المزيد.....

- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - زهير سوكاح - الأندلس، المغرب والصحراء: هل تمت ذاكرة حضارية جامعة؟