أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي دريوسي - شمعة ديوجين














المزيد.....

شمعة ديوجين


علي دريوسي

الحوار المتمدن-العدد: 6201 - 2019 / 4 / 15 - 16:34
المحور: الادب والفن
    


سمع الصبي عارف ذات يوم من أخيه الأكبر حديثاً هامشياً عن حكاية اليوناني ديوجين، الفيلسوف الذي لُقِّب بالكلب بسبب نمط حياته البدائي فيما يتعلق بتناول الطعام واللباس والنوم في برميل ناهيك عن ممارسة العادة السرية علانية، وكيف أنّه اعتاد أن يخبّ على امتداد الشوارع في أثينا وقد حمل بيده مصباحاً في وضح النهار وطفق يبحث عن إنسان.

في عزّ ظهيرة اليوم التالي – في تلك الحارة الشعبية حيث تفوح رائحة الكحول من خمَّارة الشيخ رويش لتمتزج برائحة العرجوم المتراكم كجبلٍ أمام معصرة الزيتون المجاورة – نزل عارف عن دابته، قادماً من حواش الزيتون، وربطها بعمود الكهرباء حتى لا تضلَّ، أشعل شمعة بيضاء، حملها ودخل بها إلى بيتٍ طينيّ مهجور يفصله عن الخمَّارة زقاق ضيق.

هناك على إحدى درجات مدخل الخمَّارة جلس الصبيان فضيل وصموئيل يمُجَّان سيجارة مشتركة ليخفّفا من حدة الضجر والعرق البلدي الذي شرباه لتوّهما، لمحا زميلهما في المدرسة وهو يهم بالدخول إلى البيت المُهدَّم، سألاه بتهكمٍ: ما الذي ينوي الفيلسوف عارف فعله في هذه الخَرِبة؟

رفع عارف نظره إلى مصدر الصوت، وضع سبَّابته أمام فمه راجياً مُحدِّثيه الهدوء، همس لهما: أبحثُ عن الإنسان الحقيقي في هذا المجتمع، أرغب أن أتعرَّف على معدن الناس، إلزما الصمت ولا تثيرا الشبهات حولي، سأحكي لكما لاحقاً، انتظراني.

على أحرِّ من الجمر انتظرا المعرفة التي ستُهدى لهما من الخَرِبة، بعد ساعة من الزمن خرج عارف بوجهٍ مُغبَّر حزين وشعر منكوش، نهضا عن جلستهما ملهوفين، سأله فضيل: أخبرنا يا فيلسوف، كيف وجدت ناسنا في رحلة بحثك؟
ردَّ عارف بصوتٍ عميق: رأيت الشعب مُسطَّحاً ويائساً، كارهاً لذاته، فاقداً لرغبته بالتَطَوُّر.

سأل صموئيل: وماذا عن الإنسان الحقيقي!؟
أجاب عارف مغموماً كئيباً: وجدته.
صاحا معاً بلهفةٍ: من هو؟
قال عارف بحكمةٍ لا تتناسب وعمره: في داخل كل منا يختبئ إنسان حقيقي يريد أن يلعب ويعيش مثل قَرْوُّشْ.

هزّا رأسيهما وغادراه بعد أن تَمَنَّيا السلامة لعقله والرحمة والسلام لروح قَرْوُّشْ.
**

ملاحظة: قَرْوُّشْ هو لقب لشخصية حقيقية رائعة من قرية بسنادا، شخصية تستحق البحث والاهتمام، سبق أن كتبت عن هذه الشخصية قصة قصيرة بعنوان: هكذا تكلَّمَ السيد قَرْوُّشْ.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,361,350,991
- وكنا ندخن الرَّوْث
- الفيل الأسود
- جريمة في ستراسبورغ - فلم كامل
- جريمة في ستراسبورغ - 9 - النهاية
- جريمة في ستراسبورغ - 8 -
- جريمة في ستراسبورغ - 7 -
- جريمة في ستراسبورغ - 6 -
- جريمة في ستراسبورغ - 5 -
- جريمة في ستراسبورغ - 4 -
- جريمة في ستراسبورغ -3-
- جريمة في ستراسبورغ -2-
- جريمة في ستراسبورغ -1-
- والعالم يتغير من حولي
- والفوضى نصفها الآخر
- بئر حسن
- بستان الريحان
- دواليب
- خمرة معتّقة في قوارير جديدة
- رحلة إبداع بالعلم والأدب
- أوس أسعد يكتب عن: من الرّفش إلى العرشِ


المزيد.....




- الخلفي..إحباط أزيد من 30 ألف محاولة للهجرة السرية خلال السنة ...
- أزمة -البام-: مجرد نموذج للتيه الحزبي المشترك !
- في بلاد النوافذ المحطمة.. كيف يتواصل شعراء اليمن بزمن الحرب؟ ...
- بالصور.. 9 تنبؤات من أفلام الخيال العلمي القديمة التي تحققت ...
- في ضرورة الثورة الفكرية / بقلم حمّه الهمامي
- إنفانتينو يشكر بوتين باللغة الروسية بعد تقليده وسام الصداقة ...
- الخارجية الروسية: موسكو تعتبر منظمة التحرير الممثل الوحيد لل ...
- التطريز اليدوي التونسي.. لوحات فنية تبدأ -بغرزة-
- حقيقة وفاة الفنان المصري محمد نجم
- صابرين: أنا لست محجبة! (فيديو)


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي دريوسي - شمعة ديوجين