أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي دريوسي - وكنا ندخن الرَّوْث














المزيد.....

وكنا ندخن الرَّوْث


علي دريوسي

الحوار المتمدن-العدد: 6200 - 2019 / 4 / 13 - 20:01
المحور: الادب والفن
    


كنا ندخِّن السجائر ونشرب الخمر في تلك الأيام حتى الإرهاق،
كنا نعتقد أنَّ التَّغَنِّي بكؤوس العرق والسجائر والتَّغَزُّل فيها مقياساً للوعي السياسي وللثقافة وللإلحاد،
لم نكن نعلم أنَّها ليست إلا مؤشراً لفقرنا وضياعنا وسذاجتنا وجهلنا الصحيّ،
كنا ندخِّن في تلك السنين مثلما تدخِّن فُوهات البراكين،
كنا ندخِّن ونشرب بشراهةٍ منقطعة النظير وكأنَّنا سنلتقي الله قريباً وكأنَّ الفرج والفجر قادمان لا محالة،
كنا ندخِّن مثل طفل أضاع أمه لسنوات عدة وفجأة وجدها ليلتصق بفستانها خوفاً أن تفارقه من جديد،
كنا ندخِّن مثل أي مدمن على الكوكايين،
ندخِّن ونشرب إذا فرحنا، إذا حزنا،
إذا استيقظنا في الصباح الباكر،
إذا نمنا، إذا حلمنا، إذا أفقنا من النوم في منتصف الليل،
كنا ندخِّن ونشرب إذا أحببنا، إذا بكينا، إذا تألمنا، إذا طبخنا، إذا شربنا، إذا أكلنا، إذا رأينا منظراً خلاباً،
كنا ندخِّن ونشرب إذا سمعنا أغنية تحاكينا، إذا لامست أيادينا غصن شجرة زيتون، إذا استنشقنا هواء عليلاً، إذا غنينا المواويل والعتابا،
كنا ندخِّن ونشرب إذا مشينا، إذا جلسنا في تاكسي، إذا ناقشنا في السياسة، إذا تكلمنا عن العالم والله والحياة،
كنا ندخِّن ونشرب إذا قرأنا قصة، إذا كتبنا خاطرة، إذا حضَّرنا للامتحان، إذا أنهينا الامتحان بنجاحٍ أو فشلٍ،
إذا بكت السماء، إذا أشرقت الشمس،
إذا فكرنا بمصروفنا الشهري،
إذا مات أحد معارفنا،
إذا اِعتُقِلَ أحد الأصدقاء،
كنا ندخِّن ونشرب إذا تخاصمنا مع أحدهم،
إذا خطب أو تزوج أحدهم،
إذا فارق أو انفصل أحدهم عمن يحب،
كنا ندخِّن ونشرب حين نركب في السرفيس جانب السائق،
حين نصطاد السمك، حين نسبح،
حين نحضر مباراة كرة قدم،
كنا ندخِّن في الاستراحة بين شوطين عندما نلعب كرة قدم ،
كنا ندخِّن مع فنجان قهوة الصباح،
في الحمَّام، في المرحاض،
حتى عندما كنا لا نفعل أي شيء كنا ندخِّن ونشرب حتى إذا وقعنا في المرض،
عشقنا اللفافة،
كانت صديقتنا الوحيدة،
نتعمَّد نسيان علبة الكبريت حتى نشعل السيجارة من مؤخرة السيجارة،
كنا ندخِّن ونشرب دون اِستخدام فرشاة ومعجون الأسنان، دون زيارة الطبيب، دون ممارسة الرياضة،
كان كل شيء مُخربَطاً وتافهاً في تلك الأيام،
لكننا لم نشعر بالخربطة والاضطراب والتفاهة لأنَّنا كنا نعيش في رحمها،
كنا نجد في التدخين باباً آخر نلج منه إلى عوالمٍ أخرى مختلفة،
نشعر معها أن صدورنا سعيدة، منفتحة على العالم،
كان يؤلمنا ما نسمعه عن أمراض الآخرين بسبب تعاطيهم للسيجارة،
لم نهتم للأمر حقيقة لأنّنا كنا مازلنا في ريعان شبابنا،
كنا نشعر أحياناً، في ظل الضغوط النفسية التي عشناها، أنَّ السيجارة هي الوحيدة القادرة على إخراجنا من مستنقعنا،
على إنقاذنا حتى من آلام صدورنا التي كانت على وشك الانفجار بفعل الأزمات الاِجتماعية والمالية والإنسانية والوطنية،
كانت السيجارة بالنسبة لنا كسمكة الكهل سانتياغو في رواية الشيخ والبحر لأرنست همينغواي،
كنا نغازلها في سهراتنا ونخاف أن نسحبها بعمقٍ كي لا تنتهي،
كما يغازل العجوز سمكته التي تبتعد عنه ويخاف أن يشدها كي لا ينقطع الحبل وتهرب منه،
كنا في تلك الأيام على استعدادٍ لتدخين أوراق الشجر أوالعشب الملفوف بالورق العادي،
كنا ندخِّن غالباً روْث الحيوانات دون أن ندري.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,999,256
- الفيل الأسود
- جريمة في ستراسبورغ - فلم كامل
- جريمة في ستراسبورغ - 9 - النهاية
- جريمة في ستراسبورغ - 8 -
- جريمة في ستراسبورغ - 7 -
- جريمة في ستراسبورغ - 6 -
- جريمة في ستراسبورغ - 5 -
- جريمة في ستراسبورغ - 4 -
- جريمة في ستراسبورغ -3-
- جريمة في ستراسبورغ -2-
- جريمة في ستراسبورغ -1-
- والعالم يتغير من حولي
- والفوضى نصفها الآخر
- بئر حسن
- بستان الريحان
- دواليب
- خمرة معتّقة في قوارير جديدة
- رحلة إبداع بالعلم والأدب
- أوس أسعد يكتب عن: من الرّفش إلى العرشِ
- أوس أسعد يكتب عن: اعتقال الفصول الأربعة


المزيد.....




- بوناصر لقيادة العدل والإحسان: شكرًا يا أحبتي !
- الرميد يكشف مسارات اعداد التقرير حول القضاء على التمييز العن ...
- الذكاء الاصطناعي: هل يتفوق الكمبيوتر يوما ما على الفنانين ال ...
- شرطة سريلانكا تنفذ تفجيرا محكوما بالقرب من سينما سافوي في كو ...
- لفتيت يلتزم بالرد على شروط الكدش لتوقيع اتفاق الحوار الإجتما ...
- شرطة سريلانكا تنفذ تفجيرا محكوما بالقرب من سينما سافوي في كو ...
- العثماني : الحكومة مرتبطة بعقد أخلاقي
- السلطات السريلانكية تفجر عبوة بالقرب من سينما سافوي قي كولوم ...
- منجيب يخترع حقا جديدا من حقوق الإنسان : الحق في -السليت- من ...
- فنانة? ?مصرية? ?تصدم? ?زوجها? ?بكلمة? ?حب? ?غير? ?متوقعة? ?ع ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي دريوسي - وكنا ندخن الرَّوْث