أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - صابر محمد - الجيش هو ذلك العصا السحري الذي تلجأ اليه البرجوازية العالمية عند الحاجة !














المزيد.....

الجيش هو ذلك العصا السحري الذي تلجأ اليه البرجوازية العالمية عند الحاجة !


صابر محمد

الحوار المتمدن-العدد: 6199 - 2019 / 4 / 12 - 17:56
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


الجيش هو ذلك العصا السحري الذي تلجأ اليه البرجوازية العالمية عند الحاجة!


ماذا ينتظر السودان ما بعد نظام و حكم عمر البشير ؟

بعد الانتفاضات الجماهيرية الغاضبة في كل من مصر و الجزائر و ربما هناك العديد من الأمثلة الاخرى المشابهة لسيطرة الجيش على مقاليد الحكم و اغفال الجماهير على انهم سوف يقومون بانتقال السلطة بشكل ديمقراطي و سلام الى يد الجماهير الغاضبة والتي لا محل لذكرها الان.
قبل فترة قليلة استلم الجيش مقاليد الحكم في الجزائر و ذلك بعد تصاعد الحراك الشعبي و موجة التظاهرات التي عمت البلاد كله و التي أدت الى ازاحة الريئس السابق بوتفليقه .
والان نحن نشاهد نفس الخطوات السياسية تعاد مرة اخرى في السودان ، فبعد الاحتجاجات الجماهيرية آلتي بدأت في الأعوام ما بعد 2013 ، وذلك بعد صدور قرار من المحكمة الدولية في عام 2009 باعتقال عمر البشير لقيامه بأعمال ضد انسانية وقمعية للاحتجاجات في الدارفور السودانية .
لقد تشكل ما بعد تلك الاحتجاجات تجمع للمعارضة البرجوازية و الذي سمى نفسه ( تجمع المهنيين السودانيين ) ، ولكنه وبسبب الأوضاع الأمنية أعلن عن نفسه بشكل واضح في سنة 2018 .
وكان هدف التجمع هو ؛
* خلق بديل للأحزاب التقليدية و النقابات الموجودة في السودان .
* القيام بإجراءات معينة من اجل اداة تنفيذية للقيام بالعصيان المدني و الإضرابات السلمية لتغيير الوضع السياسي .
و المكونات الاجتماعية لذا التجمع هم ؛
* تحالف المحامين الديمقراطيين
* شبكة الصحفيين السودانين
* لجنة الأطباء المركزية
* لجنة المعلمين السودانيين
وكانت المطالَب الاساسية لهذا التجمع هو ؛
اولا: المالية بتنحي عمر البشير
ثانيا: تشكيل حكومة انتقالية لاربع سنوات
ثالثا: إلغاء القوانين التي تقيد الحريات العامة
وبعد الاتفاق على هذه المطالَب من قبل كل الجهات تم نشر هذه المطالَب كوثيقة سياسية في بداية عام 2019 في الخرطوم .
والسؤال الأساسي والجوهري هنا هو هل ان هذا ( التجمع ) او تجمع المهنين السودانيين هو تجمع تابع او يحتذي بالسياسات التي تهدف اليها ( حزب الأمة القومي ) و الذي يترأسه " الصادق المهدي " ؟ أم انها وسيلة لخلق اجندات اخرى ما بعد السياسات القمعية و البرجوازية القومية و سوء الأوضا اقتصاديا و سياسيا للشعوب العاملة والكادحة السودانية ؟
أم ان السياسات الإمبريالية خلقت هذه الاجندات من البرجوازيين الصغار لقمع البروليتاريا السودانية وإجهاض ثورتها و انتفاضتها العارمة في كل البلاد ؟
الطامة تبقى في بقاء النظام البرجوازي الحاكم ، والذي يحيى على اظطهاد و استعباد الشغيلة هناك ، ان كان نظام عمر البشير و حكمه او اي نظام عسكري برجوازي و قمعي اخر .
ولكن الطامة الكبرى ليست لا في هذا ولا في ذاك ، لا في نظام بشير و لا في النظام العسكري القادم ، بل انها تكمن في سذاجة و سطحية الوعي الطبقي لدى البروليتاريا السودانية .
الطامة الكبرى تكمن في غياب حزب ثوري للبروليتاريا الثورية هناك ، و في ذيليتهم ومجاراتهم لنداء البرجوازيون الصغار من ( التجمع المهنيين السودانيين) ، و وثوقهم بالجيش و بقادتهم على انهم الوحيدون الذين يقيمون الأمن والاستقرار و يحيلون البلاد و بطرق سلمية و ديمقراطية الى بلد لا نظير له من حيث الحريات و تحقيق المطالَب الاساسية للعمال والكادحين هناك تحت ظل القيادات العسكرية .
وان هذا الوباء الذي تعاني منها البروليتاريا السودانية و البروليتاريا في الدول العربية الاخرى هي من أشد واخطر الأوبئة والتي لا يضاهيها اي من الأنظمة القمعية ان كان حكم عمر البشير او بوتفليقه او حسني مبارك او معمر القذافي و البقية الباقية من شاكلاتها القمعية والدكتاتورية التي كانت موجودة او لا تزال موجودة في هذه البلدان .
على الثوريين و البروليتاريا السودانية و الجزائرية و المصرية و الليبية ان تناضل من اجل استعادة الروح الثورية لماركس و ان تبني منظماتها الثورية بعيدا عن التيارين العالميين البرجوازيين و هما الإصلاحية الشعبوية للاشتراكيين القوميين ، والإصلاحية العمالية للاشتراكيين الديمقراطيين ، بدون هذا النضال وهذه الروحية ليس هناك اي مستقبل مشرق تنتظره الجماهير الغفيرة المظطهدة لا في السودان ولا في غيرها .
11. 4 2019
.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,556,764,781
- البروليتاريا الجزائرية تثور وتسعى للتغلب على النظام الحاكم ا ...
- مرة أخري سمعنا زعيق أحفاد بليخانوف - بأنە ما کان ينبغي ...
- ما هو بديلنا ؟!
- حول تهجمات وقرارات الدولة المرکزية في بغداد !
- سياستان ومصلحتان طبقتيان مختلفان تماما حول ( الاستفتاء) !
- نحن علي وشک تنفيذ سيناريو قبرص آخر تحت ذريعة ( الاستفتاء) في ...
- ملاحظة حول بيان البرلمان العراقي حول الاستفتاء !
- بصدد مقالة فلاح علوان حول الاستفتاء وانتقاداتە !
- هل إن حق تقرير المصير يتحقق بالوحدة والتنسيق مع البرجوازية ا ...
- مبادرة الأستفتاء للأحزاب القومية الکردية وأغتصابهم لنضال الط ...
- السیاسة التقشفیة في العراق والمظاهرات العمال ...
- تثوير الوضع القائم أم ترويضه ؟
- نداء إلي الرفيقات والرفاق المارکسيين و جميع العمال الثوريين ...
- کلمة بمناسبة قتل الناشط الأشتراکي علي حسين علي الصالح الدليم ...
- نحو البديل الثالث
- موقف العمال المارکسیین من التظاهرات والأحتجاجات ...
- کیف یتم إنقاذ العالم من مخاطر الهلاک؟
- بمناسبة وفاة کارل مارکس
- سقوط الانظمة الدکتاتوریة و بدایة مرحلة جدی ...
- أسقطت ألأعتراضات ألجماهیریة ورقة بن لادن من س ...


المزيد.....




- الحركة التقدمية الكويتية تدين العدوان التركي على سوريا وتدحض ...
- Veste Blanche // قبل الحرب القادمة ...
- حسن أحراث// الكنفدرالية تطوي صفحة -المقاطعة-!!
- أحمد بيان// لهم نعيم القروض ولنا جحيمها!!
- -الشيوعي- يساند إضراب الأساتذة المستعان بهم لتعليم الطلاب ال ...
- افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم ...
- إضراب التنسيقية الوطنية للأساتذة/آت المفروض عليهم/هن التعاقد ...
- المنبر التقدمي في البحرين يدين العدوان التركي على الأراضي ال ...
- 3 مسيرات لـ -الشيوعي- في بيروت تحت شعار -لا إنقاذ من دون تغ ...
- رحيل الرفيق المناضل والأستاذ السابق في الجامعة اللبنانية الد ...


المزيد.....

- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - صابر محمد - الجيش هو ذلك العصا السحري الذي تلجأ اليه البرجوازية العالمية عند الحاجة !