أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير هزيم - الباب المفتوح














المزيد.....

الباب المفتوح


سمير هزيم

الحوار المتمدن-العدد: 6187 - 2019 / 3 / 30 - 01:27
المحور: الادب والفن
    


قصة قصيرة
الباب المفتوح

ها هي رائحة عطرك ال (جولتيير ) تعشش على اطراف قميصي انها تسبق خطواتكِ ..
صوت ضحكتكِ أسمعه جيدا، ،
اشعر انك تقتربين مني ... تلوحين لي بكفكِ ..، ابتسامتك الساحرة. .. الشارع الفارغ الذي تملأه اطلَّالتكِ البهية،..
لا ظلّ يدخل بين ظلّينا حين نسير تحت الشمس ...

فتحت الباب وجلست في مكاني المعتاد ان اجلس فيه ،. في غرفتي الكئيبة ،،
أهيء نفسي لكلمات الترحيب ..،
تركتُ الباب موارباً، لا أرغبُ أن تطرقي الباب .. اريدك ان تدخلي مباشرة ..

الخطوات بيني وبينك لم تكن تتعدى الثواني، مرَّت الدقائق بطيئة، ثمَّ تلتها ساعات طويلة ...
انقضت ايام وشهور ثِقال .. وبابي مازالَ موارباً، ..
ذات ليلة أُغلقَتُ الباب واوصدته .. بعد ان يئستُ من مجيئكِ ..
.. استلقيت على فراشي، سمعتُ طرقات على الباب ..، اعتراني شعور انها طرقات أصابعها ، صحتُ كالمجنون :
_من الطارق ؟!
سمعتها تهمس من خلف الباب :
_أنا ... افتحلي ابو سمرا .
من فرط دهشتي ولهفتي .. سحبت قبضة الباب بقوة، لكن المقبض انخلع بيدي ، حاولت اصلاحه والإرتباك أخذ منَّي مأخذا ، عجزتُ عن فتحه، ناديتها بحرقة :
_ادفعي الباب ...ادفعيه بقوة لعله يُفتح ..!!
_إني أحاول.. ولكنه موصد بشدَّة .
_حاولي مرَّة أخرى أرجوكِي ...
_لا وقت عندي سمير سيستيقظ كل اهل الشارع على اصواتنا .. حظي سيء معك .. سأذهب .. .
صرختُ بأعلى صوتي حتى ظننتُ أن الجدران ستتساقط فوق رأسي
_لاااااااااااااااااااا..........
كل تلك الايام والشهور . تركت الباب مشرعاً بلا مقبض..
في كل يوم ..يمر سكان الشارع من أمام بابي ملقين عليَّ نظرات ساخرة وترحل .
وفي لحظة صرنا. أنا والباب المفتوح والشارع المكتظ بالناس .. مع ابتساماتكِ .. خطواتكِ وأريج عطرك .. همساتكِ . وغيابكِ الطويل تجمعت كلها تجثو على ركبتيها محبوسة مكتئبة بجوار المقبض المكسور المركون في زاوية غرفتي المعتمة .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,569,435
- اليد الممدودة
- محاولة اغتيال سيدة
- خطف وتشليح وتعفيش ...
- ابو عبدو الكخ
- قهوتي وعيد المرأة
- قهوتي والحب والمرأة
- خربشة على جدار الزمن. 2
- خربشة على جدار الزمن. 1
- قطار مارسيليا باريس 2
- الخط الاحمر
- قطار باريس. مرسيليا
- ابيض اسود
- حادث عارض
- قصة قصيرة. الهزيع الاخير
- قثطرة
- تخطيط قلب
- اختبار الجهد
- اللوحة السحرية
- العقدة القاتلة و
- زائرة المساء


المزيد.....




- المخرج خالد يوسف: سأقاضي ياسمين الخطيب والمذيعة التي استضافت ...
- مهرجان كان.. جائزة -نظرة خاصة- لفيلم فلسطيني والسعفة لكوري ج ...
- بريطانيا تحظر الحيوانات البرية في السيرك
- الفيلم الكوري الجنوبي "باراسايت" يفوز بجائزة السعف ...
- الفيلم الكوري الجنوبي "باراسايت" يفوز بجائزة السعف ...
- كان: -الطفيلي- أفضل فيلم وبانديراس أفضل ممثل
- عقدة في حياة -رامبو- كادت تفقده حلم التمثيل
- خليل حسونة ديوان -لو-
- مهرجان كان 2019: فيلم -طفيلي- للمخرج الكوري الجنوبي بونغ جون ...
- أبودرار: مكونات الأغلبية ضد حرف -تيفيناغ-


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير هزيم - الباب المفتوح