أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - أيمن غالي - في إنتظار بن منظور السوداني














المزيد.....

في إنتظار بن منظور السوداني


أيمن غالي

الحوار المتمدن-العدد: 6185 - 2019 / 3 / 27 - 14:46
المحور: كتابات ساخرة
    


من كام سنة كنت مشارك في قافلة طبية للجالية السودانية في إسكندرية، وقلت أكيد كلهم من جنوب السودان هربانين من الزول إياه، وكان علي حد علمي وقتها إن لغة جنوب السودان هي الدينكا؛ فقلت أدخل علي الإنترنت وأشوف لي كلمتين دينكاوي أعمل بيهم شغل مع الزباين ..
ودخلت وإطَّشِيت بمعلومات عجيبة ما كنتش متخيلها .. السودان فيها أكتر من 80 لغة، وكل لغة بلهجاتها ..
وخلال فعاليات القافلة فوجئنا إنه ما فيش حد من الموجودين يعرف لغة الباقيين وكانت حوسة ..
وبعدها قابلت أم وأولادها من چوبا وسألتها: إنتم دينكاوية ؟
قالت لي: إحنا من قبيلة شولو ولغتنا شولو، وكل قبيلة في الجنوب لها لغتها الخاصة بيها وإن الجنوب فيه 36 قبيلة بـ 36 لغة مختلفة ..

نرجع بقي لإبن منظور السوداني
تخيلوا بقي لو عندنا إبن منظور سوداني شبه بن منظور المصري ؟
ناس حا تقول الأول مين بن منظور المصري وبعدين نبقي نشوف أخوه السوداني ؟
حا أقول لكم ..
بن منظور المصري ده لغوي مصري عروبي؛ في يوم شاف إن اللغة العربية بعافية شوية، ومحتاجة شوية ترميمات ومَرَمَْات؛ فعمل المَرَمَّة الكبيرة، وأخد مفردات الكلام المصري (القبطي) وعمل منه إيشي جذور وفروع وتصريف وحبشتكانات عربية؛ أثري بيها اللغة الوليدة ..
وطبعا كام واحد قبل بن منظور عملوا نفس الحونكيشة، وجمعوا كلام السريان بلهجاتهم (شرقي، غربي، نبطي، فلسطيني، كنعاني، حيثي، ..) والفرس بلهجاتهم والأكديين والفينيقيين والمندائيين والأحباش والسبئي المعيني وغيرها بلهجاتهم من الشخروميت لغة إللي كانت في شبه جزيرة العرب وشمالها وجنوبها وشرقها وغربها وحتي إللي تحت الأرض، وما سابوش ولا حتي أصوات البقر والمعيز والجمال وباقي العيلة وسجلوها إستحوذوا عليها ..
ويبقي عنده كلمة من غير نقط، ويجرب يحط النقطة مرة من فوق ومرة من تحت ومرة نقطتين ومرة تلات نقط ويطلع لك طابور من المفردات إللي مالهاش معني، وإفتي يا معلم وضيف للمعاجم ..
وإدعك يا ريس وإضرب في الخلاط وهوب بقي عندنا عشرتاشر مليون جدر، وشمعتلاف فشليون كلمة، وشفعوميت فنكوش ..
علشان كده تلاقي للكلمة الواحدة عشرتاشر مرادف، وللأسد شخروميت إسم، وللسيف شعروميت إسم، وللجمل سفعوميت إسم وهكذا ..

نرجع بقي للزول بن منظور السوداني
لو قولنا لإبن منظور السوداني؛ إعمل لنا لغة سودانية موحدة علي طريقة بن منظور المصري وأصحابه، وسيبويه وأصحابه، ونقول لهم أهو عندكم أكتر من 80 لغة بتوعوتنا وعشرتاشر ألف لهجة وفرجونا همتكم .. يا تري ممكن يطَّلَع لنا لغة شكلها إيه، وحا يبقي فيها كام جدر وكام كلمة .. وكام وكام وكام ؟

المشكلة الكبيرة بقي لما واحد زي حالاتي قبل ما يتعلم ويعرف ويفهم ويقرا في تاريخ اللغات ونشأتها ونشأة اللغة العربية ومكان نشأتها، ويشوف التشابه الكبير بين اللغة العربية وباقي لغات المنطقة؛ يرد عليه واحد من داخل المطبخ وعارف وفاهم الليلة كانت ماشية إزاي - زي بن منظور نفسه - ويقول لك: أصل اللغة العربية هي أصل كل لغات العالم وكل اللغات أخدت منها ..
ويطلع علينا واحد زي د. علي فهمي خشيم ويعمل كتاب من شخروميت صفحة؛ يِلّف ويدور فيه؛ علشان يثبت ويقول لنا إن اللغة القبطية لهجة من اللغة العربية .. شوفتوا تدليس وصفاقة أكتر من كده ؟!!
عرفتوا بقوا العروبيين ضحكوا علينا إزاي وإنهم لَبِسُّونا السلطانية ؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,386,892
- الغزو الوهابي لمصر من خلال السينما المصرية
- هل اللغة القبطية مالهاش لازمة ؟
- بابا نويل واللهو الخفي
- الجامعة المهلبية والكيان الصفري
- ناس شَحَتِّت و ناس إتشَّفْلَحِّت و أنا رايح فى الكازوزة
- حاجة من ريحة المرحوم
- حل المشكلة الخاشقچية
- تاريخ طريقة نوم الكلاب والكلاكسات في إشارات المرور
- علي جنب يا أسطي
- البابا يستقوى بطال عمره
- العروسة المحشورة
- عليكم فقط بجهاد فتح الكروش - إوعى تطُخُه و بُجُّه بَجِّيج -
- يعنى إيه؛ شُغل تلات ورقات بالمصرى ؟
- يا غاوى تمشى و على راسك فرامل ركوبة
- المسيحيات ما يتنقبوش ليه ؟
- الحِلفَان الوزارى
- رمضانيات أيمناوية
- لو الهبشة حلال حا تدوم و لو حرام حا تروح في داهية
- حِنكش و حَنكوش و الحُونكيشَة
- حل مشاكل الشعوب المتأرنبة


المزيد.....




- شبح استقالة العماري يطارد دورة أكتوبر لمجلس جهة طنجة
- بن مسعود يبرز عدالة القضية الوطنية في بلغراد
- بعد ثلاثين عاما.. الجزء الثاني من -الساطع- في صالات السينما ...
- سترة مزودة بأجهزة استشعار تغير حياة الصمّ
- سترة مزودة بأجهزة استشعار تغير حياة الصمّ
- فنانة لبنانية -ترتدي- الليرة اللبنانية وتواجه الدولار
- تويزي يستعرض ببلغراد جهود المغرب لإيجاد تسوية دائمة لقضية ال ...
- الرميد بعد العفو الملكي على هاجر : -التفاتة إنسانية متميزة ق ...
- باستضافتها الفائزين القدامى.. كتارا ترعى جيلا من الأدباء عبر ...
- عمر هلال: الحكم الذاتي هو الحل الوحيد والأوحد لقضية الصحراء ...


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - أيمن غالي - في إنتظار بن منظور السوداني