أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - أحمد التاوتي - خصائص العبور الجزائري الجديد و كيف نحافظ عليه















المزيد.....

خصائص العبور الجزائري الجديد و كيف نحافظ عليه


أحمد التاوتي

الحوار المتمدن-العدد: 6184 - 2019 / 3 / 26 - 17:47
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


نحن اليوم نوافي شهرا من عمر العبور الجزائري الجديد:
- ندخله بأدوات العصر الجديد، التكنولوجية منها و السياسية و المعرفية معا.
- هدفه المعلن - كمصطلح متاح - تغيير النظام. و حافزه الفعلي تطوّر الوعي.
- تيار جارف يدين السلوكيات القديمة في ممارسة السياسة و التسيير و التفكير.

إذا حلّلنا كل واحدة من تلك الأدوات، تتضح لنا طبيعة الخصائص.
و إذا حلّلنا الهدف المعلن و الحافز الفعلي، نعرف كيف نحافظ عليه.
و إذا فهمنا الخطاب الحقيقي لذلك التيار، فهمنا كيف نحن مسوقين في رحلة العبور إلى طور جديد و ليس إلى مجرد جمهورية جديدة.

1) الوسائط التكنولوجية كانت عاملا فعالا في تكوين وعي تراكمي عفوي ثقافي مفتوح على الثقافة الكوكبية لشباب عشريني و ثلاثيني.. تمّ ذلك من خارج مؤسسات النظام (المدرسة و الجامعة و مؤسسات التكوين) و على غفلة من الشعب ( الأسر و العائلات و الجوامع و العروش).
الأدوات السياسية كانت غير نظامية، مما حافظ على أفقيّتها الصارمة، منبثقة عن عفو الشارع الزاخر بصور و مساءلات يومية للسياسي الرسمي أحالته إلى مادة كاريكاتورية بامتياز على مدى عشر سنوات مضت. و هذا ما جعلها تستعصي على السماح بأي تمثيل أو وساطة.
الأدوات المعرفية كانت عبارة عن عودة بالتفكير و التفسير إلى البديهيات الأولى في تقييم السلوك السياسي و التعامل مع الشأن العام.. مما فعّل المادة الدستورية، و لأوّل مرة منذ تحرير المكان، القاضية بأن الشعب هو مصدر السلطة، و ليست مُهَرّبات سينما ماجستيك ( الأطلس حاليا) أو دبّابات وجدة.

يتضح من هنا بأنّ خصائص هذا العبور ثلاثة:
• العالمية.. رهان ثقيل تنوء به الجزائر مستقبلا.
• اللاسلطوية.. آخر أحلام الثوار غير المحقّقة إلى اليوم.. و لعله رهان آخر يضاف إلى أعبائنا مستقبلا.
• القطيعة المعرفية سياسيّا ( فور التفاف السلطة على نفسها)، ثقافيا ( فور استقالة المدرسة) و اجتماعيا ( فور استقالة الأسرة.

2) كمصطلح متداول في جميع أدبيات الثورات نجد كلمة " تغيير النظام". و هي كلمة، حسب رأيي المتواضع أقل بكثير من قامة الحدث الراهن إلا إذا عنينا به الدولة ككل، سلطة و شعبا و مجتمعا و مؤسسات. و في هذه الحالة يكون المصطلح الدقيق هو "تغيُّر" النظام و ليس "تغييره".
من جهتي، أميل إلى توخّي مصطلح تغيّر النظام... بدأ التغيّر من القاعدة، و تدرّج نحو الأعلى حتى غمر المعارضة، ثم الائتلاف ثم السلطة نفسها. و لا بأس بتقرير ذلك ما دمنا نرصد معطى موضوعي في السياسة يتجسد على الأرض و إن على مستوى التصريحات. مع حفظ الفارق – كضرورة تحليلية لمن أراد التعمّق - بمراعاة الحوافز و النوايا و الخلفيات في كل مستوى على سُلّم جميع الشرائح و دوائر نفوذها المتصاعدة نحو الهرم... إذا بقي – بطبيعة الحال- ثمّة هرم.

قبل اليوم، كان الناس جميعا يفكرون تحت سقف واحد..،
مسؤول ساخط لعدم توفّر قطاعه على مشاريع "كافية" للإنجاز و التجهيز.
زوجة ساخطة لعدم توفّر زوجها على "القفازة" اللازمة...
ابنٌ ساخط على أبوه لعدم توفّره على "المرونة" اللازمة...
ينتقل المسئول تحت ضغط زوجه و ابنه إلى قطاع آخر لتشرب بلديته من المشاريع و الإنجازات حتى يرتوي.
يجيء يوم الحسم.. ينخرط الشاب في الحراك.. يبتهج لزغاريد أمه على الشرفة.. و يلعن أبوه...
ثم في نهاية الأمر ليس للأب من خيار إلا أن ينزل، أو يصعد ؟ إلى الحراك.
هذا المثال لا يصف الجميع.. و لكن للقارئ تصوّر أمثلة جنيسة لا حصر لها تصف وضعيات و حالات أخرى عديدة و متشعبة تشعّب المجتمع نفسه.
و بدأ من اليوم، ينتقل المجتمع إلى التفكير تحت سقف مختلف جديد. فالتغير طرأ على مستوى تقييم المواقف و ليس على مستوى المواقف. فهو فكري ثقافي على مستوى الوعي الجديد أكثر منه سياسي على مستوى تسيير الأزمات.. و هو سياسي على مستوى الاجتهاد أكثر منه قانوني دستوري على مستوى الضبط النظامي.

و الانتقال تمّ دفعة واحدة.. كتلة واحدة تغيّرت.. و لحسن الحظ لم يحدث أن ظهر بصيص و لو يسير من الانقسام في هذا الحراك.

و الحفاظ على هذا التغيّر الجماعي و الإمعان في ترسيخه، يتجسّد بالنظر إلى المستقبل و عدم الالتفات إلى الماضي، و نبذ جميع الحساسيات العرقية و الإيديولوجية و الجيلية التي أضحت اليوم جزءا من الماضي.




3) معاينة، و بدون تحليل، ندرك سلمية المسيرات التي عمّت الوطن ، منادية برفض عهدة ثانية لأولي أمر، و أهل حلّ و عقد، حصروا الأمر شورى بينهم... باعتبار هؤلاء، كيفما كانوا سلوكا أو اتجاها، ليس بمقدورهم الخروج عن خصائص ثقافة لا تزال تصنعنا و تحدّد مزاجنا و تفكيرنا. و لذلك بقيت إلى وقت متأخر نسبة غير قليلة من الشعب تؤيدهم لأنهم، لم يحيدوا بسلوكهم السياسي مهما كان فاسدا و متعسفا عن مقتضى ثقافة الشارع التقليدي الذي يأمر بالمعروف السائد و المتفشِّي، و ينهى عن المُنكر غير المعروف، أي الجديد أو المُبْتَدَع.
طبيعة الاحتجاج اليوم، مفصلية.. أي تبشر بقطيعة و ليس بمجرد تغيير. ينوء بها المجتمع وحده، بدون وصاية. و لذلك أسباب أثبتناها في مقال: طبيعة الرهان الديمقراطي في المجتمع الجزائري.http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=316171
لو نادت الاحتجاجات كما في السابق بشكل دولة ما، لقلنا بأنها إيديولوجية. و لقد نادى بها اليوم فلول من العصر السابق، و وجدوا أنفسهم على الهامش.
لو نادت بالزيت و الخبز، لقلنا بأنها اجتماعية.
و لكنها نادت هذه المرّة بشيء واحد فقط.. هو لا للاستغباء.
و هذه أولى فريدة منذ 1962 ينتفض بها الشعب الجزائري، تتعلق بطبيعة خطاب السلطة و بسلوكها السياسي في تعاملها مع القضايا الحيوية و المصيرية في العلاقة بين السلطة و المواطن.
إرهاصات قطيعة إذن، مع أسلوب تفكير.. أكاد أجزم بأنها ثورة ثقافية.. و ليست سياسية أو اجتماعية. هي ثورة ثقافية طبخت على نار هادئة منذ الانفتاح على العالم من خلال الفضاء السبراني، أجبرت أولياء الجيل الناشئ على الاستقالة من مهمة التربية، و أجبرت المدرسة على الاستقالة من مهمة التكوين، فكان أن عرف الشباب أنفسهم في من بسط لهم يده بأدوات العصر و بملمح "السبايدرمان" الجديد.
تشابكت القراءات حول تفسير ما يحدث.. و لكنها جميعا لا تخرج عمّا صادف و خدم مجلس الشورى الأوليغارشي سابقا، و الإنقاذي حاليا... هناك من يتكلم عن حكمة و سابق توجيه. و للإنصاف، أرجح بأنها مجرّد صيرورة عوامل و مؤشرات رديئة أدت بمنطق الالتئام الطبيعي العفوي للجراح بأن يستتبّ الأمر على هذا النحو أو ذاك. فليس في الأمر أي تخطيط أو استراتيجيا أو ذكاء كما لا تزال توحي تسبيحات الفلول.
لماذا لا توجد قراءات تخدم المستقبل.. تخدم الحياة؟
لأن القراءات في معظمها ليست من الشارع.. الشارع في حراكه.. يشقّ طريقا لا يقرؤها. يحسن الذهاب إلى هدفه، و لا يحسن الإرشاد إليه.
سوف تتصارع المصالح على مستوى أجنحة القرار... بعيدا عن الشارع الذي تغضبه لغة الخشب.
و سوف تتصارع الايديولوجات على مستوى المتعلمين و السياسيين... بعيدا عن الشارع الذي تجاوز الهالات المقدّسة.
و سوف تتصارع الجهويات و العرقيات على مستوى "الواب المظلم" إذا جازت الاستعارة... بعيدا عن الشارع الذي يريد أن يتنفس هواء نقيّا.
و لقد جرى تقليدا أن يستخدم الصراعُ الأوّل، الصراعين، الثاني و الثالث.
و أن يستخدم الصراعُ الثاني، الصراعَ الثالث.
و في الأخير يغور المتصارعون.. و تعانق الجزائرُ قدرها منتصرة نحو عصر جديد.








الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,549,848
- المثقف العربي بين النظام و بين بنية النظام
- حقوق العصر.. تحقيقات في جريمة ازدراء العقل و معاداة الإنسان
- علاقة داعش بالخلافة الأمريكية
- تسامح الجزائر مع اكتساح النشاط الطقوسي/السياسي للمجال العام
- سؤال عن مستقبل الثقافة في الجزائر
- مصر تصحح مسار الربيع
- الإلحاد و الإسلام
- هوس الإعجاز عند المسلمين
- لعنة الاستراتيجيا
- طبيعة الرهان الديمقراطي في المجتمع الجزائري
- الربيع الأمريكي بالمنطقة العربية
- اليسار العربي، من تشخيص الأنظمة إلى تثقيف المجتمعات
- موسم العودة إلى الحجاز
- العهد البوعزيزي الجديد و الخطر المسيحي القادم
- العلمانية المؤمنة
- فضائية المستقبل تتجاوز اليسار و اليمين
- المسلمون طيبون
- الحوار المتمدن و التغيير
- مستقبل الثقافة في مصر
- الشعب المصري قبل كل شيء


المزيد.....




- ضبط كمية من الأسماك المملحة بمصانع غير مرخصة بالشرقية
- مكافأة مالية للمراكز الأعلي في نسبة المشاركة في الإستفتاء با ...
- 2 مليون و 977 ألف ناخب لهم حق التصويت بالتعديلات الدستورية
- مساعدات سعودية تصل السودان خلال أيام
- بريطانيا تدين تطبيق الولايات المتحدة عقوبات تتجاوز -حدود الد ...
- المصريون في الخارج يصوتون في الاستفتاء على التعديلات الدستو ...
- وزير إكوادوري سابق يغادر البلاد على خلفية قضية أسانج
- السفير السعودي لدى الخرطوم: مساعداتنا ستصل السودان قريبا
- برلين: قرار مجلس الأمن بشأن ليبيا مطلوب بشكل عاجل
- ترامب وتحقيق مولر.. انتهت اللعبة


المزيد.....

- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب
- قضايا فكرية - 2- / الحزب الشيوعي السوداني
- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب
- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - أحمد التاوتي - خصائص العبور الجزائري الجديد و كيف نحافظ عليه