أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - بولا والعشاء الأخير














المزيد.....

بولا والعشاء الأخير


مروان صباح

الحوار المتمدن-العدد: 6182 - 2019 / 3 / 24 - 15:18
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بولا والعشاء الأخير ...


خاطرة مروان صباح / في أوقات لا حرب يصبح كل مدعي مقاوم أو مناضل طالما لا يوجد ميدان للاختبار ، لهذا لو عاد المناضلين الذين قضوا نحبهم في ميادين القتال واستمعوا للذين يدعون النضال كانوا سيصرفون بالتأكيد النظر عن ممارسة النضال من أصله، لأن بإختصار أثناء الحرب الأغلبية التى تدعي اليوم النضال ستكون ترتعش في الملاجئ أو في المهاجر ، تماماً كما هو الحال مع عّمر ابو ليلي الجميع بعد عمليته الخاصة رفعوا صورته وبدأت الأوصاف تتعاقب على مواقع التواصل البشرية ، وهذا من حيث المبدأ والمتعارف عليه شيء حسن وجميل لكن السؤال الذي يفرض نفسه ، إذا كانوا رافعين صورة الشهيد مدركين بطولته وينتمون لخطه ، إذاً ما هو المانع أن يفعلوا افعال مشابها لفعل عمر بل كان الأجدر من ناعين الشهيد أن يقدموا اعتراف مكتوب ، الله يسامحك يا ابو ليلي لقد افتضحت عجزنا يا عمر تماماً كما اسرائيل فضحت خط المقاومة الكاذب منذ ثمانية سنوات واخيراً عندما طوّبت واشنطن أرض الجولان بإسم اليهود ، وهذا ينطبق على البرلمانية بولا يعقوبيان ، إذا كانوا المشرفين على لقاء الوزير بومبيو استثنوا يعقوبيان من دعوتها للحضور الاجتماع وحسب ما صدر عن النائبة أنه استثناء يضاف إلى سجلها النضالي ، طيب ما هو المانع أن تكوني مقاومة مثل اسماعيل الذي فجر التفجير إياها أو في الحد الأدنى أن تباشير بالطهي للمقاومين أثناء الحروب على سبيل المثال ، بل هناك مسألة ايضاً لا يمكن لها الاجتماع مع ادبيات المقاومين ، فالتبذير والعيش الرغيد ليسا من صفات المقاوم ، فكيف لمقاوم له أن يسكن في بيت قيمته قاربت الملونين دولار وأبناء الشهداء يسكونون في العراء بل أغلبية خط المقاوم مسحوقين اجتماعياً ، وهذا لا يحصل إلا في لبنان وفلسطين ، فخطباء المقاومة يعيشون عِيشَة الأمراء ويتكلمون بصوت الشهداء ، بل ما يلفت ايضاً بالمقاومة المستجدة ، عندما كان حزب الله يقاوم اسرائيل كانت بولا تقف في مربع قوى 14 آذار لكن عندما انتقل إلى إبادة الشعب السوري في سوريا تحولت إلى مقاومة شرسة تقاوم مائدة الامريكي العشائية وتطلع أن تكون ضمن العشرة الحواريين على مائدة سيد الإبادات ، عجبي .والسلام





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,062,603
- التغير في الجزائر في ظل النتف وإعادة الرسم ...
- الطائفية تطرح نفسها كبديل للأوطان ...
- بين منظومة الثايد الأمريكية و400 اس الروسية يقف الشرقي في حي ...
- إخفاقات الجزائريون في الماضي تمنح الطرفين دروس للانتقال السل ...
- الجزائريون يبحثون عن من يخرجهم من البدايات ليلحقهم بالعصور . ...
- ‎إصرار على الترشح هو أمر استفزازي ومهين ليس إلا ...
- أربعون عام من الرداءة حتى استحسن ذلك مزاج الشعب الايراني ...
- مصطلح دبلوماسي جديد
- الفشل في السودان كان المقدمة للسلسلة إفشالات ...
- التضحية خير من الخضوع ...
- الإنسان بين الإدراك والأشراك ...
- ثنائية القاعدة
- الأقطش خانه التوصيف ..
- رسالتي إلى الملك سلمان وولي عهده الأمير محمد والرئيس اوردغان ...
- دول شكلية وميليشيات حاكمة ...
- حمامات الدم / الأسباب وامكانية التصحيح ...
- تهنئة أم نكاية ..
- الفارق بين حكم المجاهدين والفاسدين
- اليهودي والبشرية ..
- القديس والطمُوح ...


المزيد.....




- مراسلنا: إحالة11 عضو حكومة سابقين إلى المحكمة الجزائرية العل ...
- -صفقة القرن-: هل يمهد مؤتمر البحرين للخطة الأمريكية في الشرق ...
- عضو الأعلى للدولة: بقايا نظام القذافي يؤيدون الاعتداء على طر ...
- بالفيديو والصور... كوادر روسية تدرب الجيش العراقي على دبابة ...
- مع تصاعد التوترات بين طهران وواشنطن... مسؤول إيراني كبير يصل ...
- المجلس الدستوري يجتمع للفصل في عملية إيداع ملفات الترشح للرئ ...
- مودي يدعو لخلق مناخ من الثقة وتجنب العنف في اتصال تلقاه من ن ...
- هل سيكون العراق ساحة للمفاوضات الأمريكية الإيرانية بدلا من س ...
- إيران: لا توجد مفاوضات مباشرة أو غير مباشرة بين واشنطن وطهرا ...
- بحث أمريكي يحدد الخطوات المطلوبة لـ-زعزعة استقرار روسيا-


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - بولا والعشاء الأخير