أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - يونس عطاري -إلى بدر شاكر السياب-















المزيد.....

يونس عطاري -إلى بدر شاكر السياب-


رائد الحواري

الحوار المتمدن-العدد: 6163 - 2019 / 3 / 4 - 14:09
المحور: الادب والفن
    


يونس عطاري
"إلى بدر شاكر السياب"
النص الأدبي يمتعنا مهما كان تصنيفه، شعر، قصة، رواية، نثر، ما دام هناك صيغة أدبية بالتأكيد سنستمتع به، الشاعر "يونس عطاري" فلسطيني، وعندما نقول فلسطيني فيعني ذلك أنه مسكون في المكان، يجد نفسه/ذاته/حياته/كينونته فيه، من هنا نجده يتحدث عن "طبريا، الكرمل، اليرموك، سمخ، جبل حرمون": "فعُدْ الى “سمخ”₅ مع الغيمِ الودودِ ليحملكَ، خُذْ معكَ مفتاحَ البابِ المرصودِ، اغسلْ بَدَنَك، في نهر الاردن،...“سمخ”، ركنُ طبريا القليل، فرَّ نهرها الى البحر الميت، عندما مدَّ “جبل حرمون₁₃" هذا الحضور للمكان لم يأتي تصنعا، بل جاء ليستعين به الشاعر على مواجهة الظرف/الواقع، فبعد أن حدثنا عن واقعه في مدينة الزرقاء الأردنية، وما فيها من فقر مدقع: "هربتُ الى التلالِ التي جزَّ الغبارُ عشبَها مرتين ماراً بالواديَ الناشفِ خلف كسّاراتِ الجيش العربي₁ فأسمعُ ثغاءَ الماعزِ الاسودِ الذي جرّبَ خبراتِ الجفاف في “الزرقاءِ" كان لا بد من وجود مكان بديل موازي لذلك المكان البائس، فاستحضر وطنه وما فيه من بهاء جمال ليواجه واقعه.
فالطبيعة احد عناصر الفرح، وبما ان فلسطين زاخرة بالمنظار الجميلة، جاء استحضار الشاعر لتلك الطبيعة يعطي مدلولين، الأول الطبيعة المجردة، والثانية طبيعة الوطن/الأرض الني ينتمي إليها الشاعر.
فيما سبق تم استخدام احد عناصر الفر الطبيعة، لكن الشاعر لا يكتفي بالطبيعة، فيتقدم من عنصر آخر، الكتابة، الأداة التي يجد ذاته كشاعر فيها وبها:
هيهات، الرعودُ حُبْلَى و تبقى تلّحُ على الهائمين:"
أنا من تريد، ايها الهارب.
سياجٌ لا يثيرُ الطيورَ، من عشبٍ و زفيرٍ ، من حجرٍ أحياناً، فعُدْ الى “سمخ”₅ مع الغيمِ الودودِ ليحملكَ، خُذْ معكَ مفتاحَ البابِ المرصودِ، اغسلْ بَدَنَك، في نهر الاردن، كُنْ مثل ” السّياب”، اغتسلَ في نهر العذارى ” بويب" وهنا يضيف عنصر فرح ثاني في نصه، فهذه اللغة الشعرية ما كانت لتكون دون استحضار "السياب" وكأن العقل اباطن عند "يونس عطاري" جعله يكتب بلغة شعريه عندما تذكر السياب، ففاض فيه الشعر وجعله يكتب به.
وإذا ما توقفنا عند عملية الانتقال من الطبيعة إلى الشعر نجد فعل "اغسل" وهو فعل يشير إلى حالة الانتقال/التحول من حالة إلى أخرى، وهذا التحول يحمل حالة إيجابية، هكذا حدث مع "انكيدو" وهكذا تعمد المسيح بالماء، وهكذا يدخل المؤمن في الإسلام، فالسياب وعطاري كلاهما اغتسل/تعمد ليتقدما إلى حالة جديدة، حالة الشاعر/النبي/النقي/المؤمن.
ولكن، السياب يمثل حالة الألم/المعاناة، فهو عاش بعيدا عن وطنه، وكان يصرخ في الخليج: "عراق، عراق ليس إلا العراق" وهذا المعاناة جعلت العقل الباطن عند "عطاري" يستحضرها، يقدمها لنا بهذا الشكل:
"كان يغترف الحنين و الانين براحتيه، يسكبه في الجرار كعصير التوت.
النهرٌ لحدٌ جارٍ، إنْ أرادَ رُعاةُ الخواءِ و القبورِ، فيلوذُ الخائبُ بالتلصصِ على كلِّ شيءٍ، كي يتكبدَ حزناً جديداّ، و يهلكَ في شغفِ الحياة، لا خائبَ الا الميتُ، رأى جنيّاتٍ عُدنَ تواً من صدى الدجى و الامنيات كشجرٍ أسلمَ للريحِ وريقاتٍ تنمو كفناجين الفضة كأجراس الحياة" لغة أدبية رائعة، تؤكد أن كاتبها يتقن فن التصوير، لهذا نجدها بمجملها تنبض بالجمال رغم الألم الكامن فيها.
وإذا ما توقفنا عند اللغة الجميلة نجدها تقف موازية لحالة الحزن، وكأن اللغة الجميلة تتصارع مع الفكرة، فكرة الالم، مما يجعلنا نشعر بالألم، لكن بأقل الأضرار، وهذا ما يحسب للشاعر الذي قدم فكرة مؤلمة بلغة جميلة وممتعة.
ولكي نعطي النص حقه، نقدمه كاملا للقارئ
" يونس عطاري
إلى بدر شاكر السياب
هربتُ الى التلالِ التي جزَّ الغبارُ عشبَها مرتين ماراً بالواديَ الناشفِ خلف كسّاراتِ الجيش العربي₁ فأسمعُ ثغاءَ الماعزِ الاسودِ الذي جرّبَ خبراتِ الجفاف في “الزرقاءِ₂” ، صاعداً كنتُ أحملُ طائرتي الورقيةِ كأنها زهرةُ عبّادِ الشمسِ المزركشةِ بالشراشيبِ₃ و ألوانٍ مبرقعةٍ جمعتُ خيوطَها من درزاتِ أكياس علف الدواجن التي كان يربيها أبي، صنعتُ وجهَ تلك الطائرةِ ثمانيّ الأضلاعِ من ورق الأكياس البنية الفاتحة كعامل ماهرٍ في مصنعٍ للطائرات،ربطتُ الخيطان بعضها بالآخر كوّرتُها ككرة اليد الصغيرة ،و كلما وصلتُ قرب مكانٍ الريح طيّرتُها، مددتُ لها الخيطَ فيراها الصبيانُ من جيراننا البدو و اللاجئين الذين لا ورق و لا خيطان عندهم، يأتون الي و معهم علبٍ مربعةٍ فارغةٍ من سجائر ” الكمال”₄ كاتبينَ عليها في بيوتِهم و خيمِهم السوداء رسائل قصيرة الى حبيباتهم الصغيرات، فأثقبها و ارسلها مع خيط الطائرة الى السماء و يهتفون بي: افرد خيطكَ كله و اترك للرياح الطائرة و الرسائل.
هيهات، الرعودُ حُبْلَى و تبقى تلّحُ على الهائمين:
أنا من تريد، ايها الهارب.
سياجٌ لا يثيرُ الطيورَ، من عشبٍ و زفيرٍ ، من حجرٍ أحياناً، فعُدْ الى “سمخ”₅ مع الغيمِ الودودِ ليحملكَ، خُذْ معكَ مفتاحَ البابِ المرصودِ، إغسلْ بَدَنَك، في نهر الاردن، كُنْ مثل ” السّياب”، إغتسلَ في نهر العذارى ” بويب”₆، و في ضوءِ قمرٍ خطفَ ألحاظَ بنت نامتْ أواخرَ الليل في زورقٍ مهجور، حمل السياب “جيكور₇” مع خرير النهر الصغير الى جزرٍ جذلى، كان يغترف الحنين و الانين براحتيه، يسكبه في الجرار كعصير التوت.
النهرٌ لحدٌ جارٍ، إنْ أرادَ رُعاةُ الخواءِ و القبورِ، فيلوذُ الخائبُ بالتلصصِ على كلِّ شيءٍ، كي يتكبدَ حزناً جديداّ، و يهلكَ في شغفِ الحياة، لا خائبَ الا الميتُ، رأى جنيّاتٍ عُدنَ تواً من صدى الدجى و الامنيات كشجرٍ أسلمَ للريحِ وريقاتٍ تنمو كفناجين الفضة كأجراس الحياة.
موتٌ ما، يحتاج الى نهرٍ شغلَ الايتامَ بالسلالِ و السهوبِ.
الأن، هنا، في البيت تلاشى آذانُ الفجر، شرع المزارعون في العويلِ ، دفنوا حزنهمُ خلف الباب قبل الرحيل، تركوه يتلوّى كأفعى ، يسقط على درجات الغياب الطويل.
نشوانٌ ذلك الجبلُ₈ في الجليل
ينتشرُ و تمسحُ الارضَ عيناه، كنسرٍ يتنفسُ و يترقّبُ أسفَ الغزال الطريد، عندما رأى ظلاً مفروداً، يهفُّ بل يرفُّ في صحوةِ مرجِ بن عامرٍ₉، يغفو في الهجير تحت ظل صخرة هوت من معراج صاعدٍ، يتراكض فيه الذهولُ يرمي المحارَ و ريشَ النيصِ₁₀ على النبات و البنات و البنين في وادي اليرموك₁₁ السحيق، وادٍ يزهرُ الرمان و العلّيق₁₂، في كسلٍ يسرّح جدولَهُ بين الحقولِ التي يشرف على ثمارها شعاع الشمس كنافورة اسرفتْ في الهطول في الحدائق العامرة التي كان ينزل إليها شبابُ مخيم اليرموك قوافلَ في صراخ تائه، يرحلون الى بساتين شجر الدفلى على ضفتي نهر اليرموك كأنهم اشباحٌ ترقص في خمارة البلد، يعبرون وحل الحقول كالنواعير التي تلوك ظلال رجال يعبرون النهر، اجسادُهم جسورٌ، أوراقٌ لكتابةِ الاغنيات على مَنْ رحلوا نحو بحيرة طبريا في فجر ندي صافٍ، كانوا أفئدةٌ ترشح كجرار كسيرة في عتمة تستجير منطرحةً ثمراً ناضجاً تحت الاشجار على ترابِ بابٍ ذابَ مقبضُهُ شمعةً على ترابٍ من الطبشور، يكتبنا و يمحينا، يكسو البلاد بالاناشيد، برسائل من رحلوا.
ترابٌ سورٌ،
يربي الصخور و يعطس الندى و تنام تحت ذراته النجوم.
طليتُ القمرُ بالنعاسِ صيفاً
فبدا، في المواسم القصيرة، فؤاداً معلقاً على شباكٍ يفترسه الغياب
تثاءبُ في خُلديَ مرفأٌ
كأنه وليمةُ حطبٍ أحملها
في صُرة، أنأى بها على مهلٍ بين برزخين حين أبصرتُ الأزل يبكي رذاذاً و يرتجفُ على ممشى تشرّبَ عتمة الطوى، يتضرّعُ منكوداً،
ينهش زبد الزلازل، العواصف، نثارَ الجسور، الآجرّ، و المرارة.
ينهش مسالكَ رسمها الهواةُ ضد الطغاة.

كلما وسوستُ الى الرياح
و الخيول، ضحكتْ بحيرةُ طبريا لي، سكبتْ في جراب البعد صدى يهتف بي:
قدْ، تساوى يومَ الغبارِ الزرعُ فأصعدْ نهراً، فاض كصفائح المطر الغزير، كالنوافير الشهيرة،
لينامِ الصغارُ، فراخُ الأوز عند سفوح الجولان في خيام لا سراجَ فيها، خيام كأنها أفياءُ “سمخ”، ظل، شجر، غدير.
هم طيورٌ، بلا اجنحةٍ، في عالم من الاساطير و السلسبيل، “سمخ”، ركنُ طبريا القليل، فرَّ نهرها الى البحر الميت، عندما مدَّ “جبل حرمون₁₃” قدمين من ماء مُترف، من سُحبِ الغبش، فلا يمرُّ يوم طويل، على الصغار و الرضع، ابناء الغائبين الذين كووا بالاسفنج ظهور أيديهم ، و أزالوا وبرَ كلِّ مستورٍ قد جففوه و اوشك يهفهف تحت غيمةٍ تعبر باب الرقيم.
تنادى الدخانُ كسولا، منهمراً، كظلال نخل عتيق، رضع الشهد العالي، و مدّ الغائبون للنارنج الدمشقي اوردتهم، سقوا الهباءَ خلَّ الصهباءِ، غسلوا الصخور بالتوت البري و اغلقوا أبواب الكهوف بالدفلى، رسموا على جدرانها توابيت اسلافهم.
لا يحفر الشعراء بالكلمات سوى القبور
………………………………….
ملاحظات: بالترتيب من 1 الى 13
الجيش العربي: الجيش الاردني. الزرقاء مدينة اردنية و هي مسقط رأسي.
الشراشيب: اشرطة للزينة مجدولة او مفرودة
سجائر الكمال: دخان اردني قديم كان مربع الشكل لون علبته ابيض
سمخ: قريتي جنوب بحيرة طبريا هدمها لاحتلال بعد 1948
بويب: نهر صغير في جنوب العراق في البصرة في قرية السياب ” جيكور ” و هي مسقط راسه
جبل الجليل: جبل الجرمق في الجليل الاعلى في فلسطين.مرج بن عامر: سهل في فلسطين
النيص: من القوارض يميزها غطاء من الأشواك الحادة، التي تستخدمها للدفاع عن نفسها من الحيوانات المفترسة
وادي اليرموك: وادي في جنوب سوريا و شمال فلسطين و الاردن و فيه نهر اليرموك و عنده كان معركة اليرموك بقيادة خالد بن الوليد.
العليق: نبات من الأشجار التي لها أشواك ومُتسلقة حيثُ يصل إرتفاعها إلى ما يُقارب 4 أمتار، وأوراقها رحية الشكل ولها ما بين 3-5 فصوص وأزهارها تمتاز بلونها الأبيض المائل إلى القرنفلي وعناقيدها تتكون من العنبات السود،
جبل حرمون:يسمي بجبل الشيخ كناية إلى الرأس المكلل بالثلج، هو أشهر جبال بلاد الشام، فهو يقع بين سوريا ولبنان، ويطل على فلسطين والأردن
إضافة هذا المقال الى قائمة المفضلة"





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,035,453
- أنف وثلاث عيون احسان عبد القدوس
- مالك البطلي -أنا ابن الندوب-
- الطبيعة والفرح عند الشاعر محمد زايد
- حقوق الإلهام وبيجاميلون -سعادة أبو عراق
- البياض عند محمد علوش وإياد شماسنة
- الطرح الطبقي والهم الوطني في مجموعة -الخبز المر- ماجد أبو شر ...
- الرواية والقصيدة -الدليل- إبراهيم نصر الله
- قصة عشق كنعانية- صبحي فحماوي
- مناقشة مختارات شعرية لشوقي بزيع
- كن لها سليمان دغش
- نمر مرقس -أقوى من النسيان- الذاكرة الفلسطينية
- التماثل اللغة والمضمون في قصة -توغّل ، فذاك حُلُمي- علي السب ...
- لوحات شعرية من التراث النابلسي وليد محمد الكيلاني
- محمد داود -مخيم اليرموك أيام الحصار-
- محمد داود في -يا أمنيات-
- عبود الجابري ومضات شعرية
- -حيفا برقة- المكان والإنسان سميح مسعود
- مناقشة رواية -الست زبيدة- للكاتبة نوال حلاوة
- المرأة واداة التغير في رواية -طيور الرغبة- محمد الحجيري
- المضمون وطريقة التقديم قصيدة -في غفلة منك- سليمان أحمد العوج ...


المزيد.....




- رئيس أوكرانيا يستعيد دور الممثل الكوميدي للحظات
- نزار بركة من بيت الصحافة: -المغاربة ماعرفينش فين ماشين مع هذ ...
- ولد سلمي : المجتمع الدولي في المراحل النهائية لاذابة البوليس ...
- بسمة وهبة تؤدي العمرة بعد ساعات من طلاقها -شيخ الحارة-
- منظمة تاماينوت تستنكر استمرار العبث التشريعي في حق الامازيغي ...
- شاهد.. نشر مقطع فيديو من جزء ثان لفيلم -الجاذبية- الروسي
- -لعنة- زواج ياسمين الخطيب تقصم ظهر-شيخ الحارة-
- فيلم فلسطيني يحقق فوزا كبيرا في مهرجان كان
- المغرب... من يفوز في صراع الثقافة والتطرف؟
- السودان... ثورة الفن والأدب والتكافل


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - يونس عطاري -إلى بدر شاكر السياب-