أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد القصبي - من يشتهيك سيدتي كأنه يشتهي إيزيس!














المزيد.....

من يشتهيك سيدتي كأنه يشتهي إيزيس!


محمد القصبي

الحوار المتمدن-العدد: 6161 - 2019 / 3 / 2 - 23:12
المحور: الادب والفن
    




هل قال سقراط هذا
: الشجاعة هي نقطة في منتصف المسافة بين الجبن والتهور.؟
لاأتذكر إن كان سقراط أم أرسطو.

ولاأدري هل كان هذا خياري معكِ ..ليس الجبن أو الشجاعة بل التهور؟
بوْحي لكِ بكل ما يمور به داخلي .. بصدق ..بدقة ..أيبدو هذا من وجهة نظرِك تهوراً ! مقدمات خاطئة انتهت بك إلى نتائج كارثية ..أني لست سوى ذكرٍ طائش ، أرعن ..ككل ذكور القبيلة ، لايرى في نسائها سوى إناث ..يهدر سلندراته الأربعة في إيجاد سبيل ليسوق من يستطيع منهن إلى فراش في ضواحي اللاشرعية ،وحتى لو كان فراشاً مباركاً بأختام المأذون الشرعي، وزغاريد النساء ،فماهي أيضاً سوى أنثى ..سوى نصف أسفل !!
هل هذا توصيفكِ لرسائلي ؟
ألهذا توقفتْ ردودك ؟
لو كان الأمر كذلك.. فكم أنا حزين لأنك لم تقرئي جيداً الرجل الذي قرأكِ جيداً..
وكالعادة سأنقب عن أعذار ،وأقول :
قد لايكون خطؤك ..بل خطيئتي ، كان هذا حالي دوماً منذ لقائنا الأول ..محدودية قدرتي على التعبير،عن الإجابة عن هذا السؤال الحتمي : ماذا تعنين بالنسبة لي!
فجراً ، أنهض لأصلي ..هي صلاتي الأعظم ..السكون ..السكينة ..الكون في أبهى صوره ..لوحة لم يخلقها الله عز وجل ، بل أبدعها ، لوحة أطوف، ليس بعيني بين تفاصيلها ، بل بعقلي ، بوجداني ، ولاتعليق لديَّ وأنا أطل من نافذة غرفتي كل فجر سوى أن أشهق في دهشة ..في انبهار : الله!
أتوجه إلى الحمام ..أتوضأ ..أصلي ..وفي سجودي يعتريني شعور أن الله معي ..بجواري ..بداخلي .. يربت على ظهري مباركاً ..يمسح على رأسي بحنو.. يتمتم في ثناياي : أنا معك لأنك تراني جيداً.
بعد الصلاة أعاود تأمل الكون عبر نافذتي.. لأرتشف من معجزة جمالياته سبحانه وتعالى..وكل يوم ..كل فجر أشعر مع كل رشفة بلذة جديدة مغايرة ..لرشفات الأمس ..كل أمس ..أشعر بأنك إحدى مفردات الطبيعة ..إحدى مفردات معجزة الله ليس في الخلق ..بل في الإبداع
..منذ أيام ..حين كنت أطل من نافذة غرفتي في الطابق الثاني عشرة بالفندق الفخم ..في مدينة أبوظبي..كان ذلك كالعادة قبل أدائي صلاة الفجر ..رأيتُ نجمة تهجع في الأفق الشرقي ، لاأدري لماذا شعرت بأنها ترتجف ؟! ..لكن في لمعانها بدت متفردة .. بدت وكأنها تشدو بأغنية وداعٍ حزينة ..كانت مفرطة في جاذبيتها ..شعرت لحظتها أنها أيقونة السماء ..
شعرت أنها توأمك..
وأن مكانك بجوارها.. أيضا أيقونة السماء ..
نعم.. هذا ما يجذبني إليك ..أنك إحدى جماليات الطبيعة ، كالورود والنجوم ، والسماء ، كالأنهار التي تترقرق بالعذوبة ،ومن نضارة روحك ..يستمد ندى الفجر نضارته .
أهذا فقط ما يجذبني إلى عالمك ؟
في طفولتي المبكرة.. رضعت من ثدي أمي الحنون -إذاعة صوت العرب أعني - عشق هذا البلد ..حتى الجنون ..
وهكذا أصبح تقييمي للناس حولي ..هل طموح الوطن هو طموحهم ؟ أم أن طموحهم يتقاطع مع طموح الوطن ؟
لهذا.. أحببتك.. مفردة في منظومة جمال الكون.. بلازما عفية في شرايين الوطن..
فإياك أن تظني أن رؤيتي لك مزنزنة في رؤية الذكر للأنثى ..تلك إهانة لي ..ولوعي ..وسموي الانساني..
نعم ..بالفعل أنت هكذا ..جمالياتك الأنثوية -الجسد والوجه- لانهائية ..لامثيل لها على قدر ما أعي وأعرف لدى غيرك من النساء..ولاأحد بمقدوره أن يراها،ولاحتى أنتِ، بدقة ما أرى ..
فإن شئتِ.. يمكنني أن أودع أدراجك خلال أيام مئات الصفحات عن مكنوز الأنثى في كيانك من مفاتن اصطفاك الله بها دون كل النساء.
لكني أزدري نفسي إن كان هذا منظوري لك.. فما شغلني هذا أبدا ..منذ طلتك الأولى على عوالمي..
هل تحدث دارون عن حلقة مفقودة بين الانسان والقرد ؟!
ولماذا لانتحدث عن حلقة مفقودة بين الانسان والملائكة ..إن كانت ثمة حلقة مفقودة في هذا الاتجاه ..فأنتِ مليكتها .
هل تعرفين كيف تبدو صورتك بداخلي ..وأنا أكتب سطوري هذه الآن ؟..مثل إيزيس في الوجدان الجمعي لشعبي ..
أو بهية ..تجسيد أحمد فؤاد نجم لبلدنا الجميلة :
مصر ياأمه يابهية ..
يا أم طرحة وجلابية ..
الزمن شاب وانت شابة ..
هو رايح وانت جاية..
***
ألا يبدو هذا مضحكاً: أن يشتهي ذكر إيزيس ؟!!
بل ..ومستهجناً ومرفوضاً ..تماماً كزنزنة بهية في نصف أسفل..
ومن يفعل ذلك ينبغي أن يحاكم بتهمة الغباء ، أو يلقى به في مستشفى المجانين ..
فهل ترين أنني هذا الذكر ..الذي ينبغي أن يزج به في السجون أو يلقى به في مصحة نفسية ؟!
من كتاب
"رسائلي إلى الأنثى الحلم"
الساعة الخامسة والنصف
فجر السبت 2مارس 2019





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,399,280,047
- كنت وحسن الشعراوي والقزاز.. كما أراد جرامشي !
- قبلة وقرصة ودن من صديقي لهيثم الحاج علي!
- ياربي ..لايقين بداخلي سواها!
- قراءة أخرى للظاهر بيبرس ..للعصر المملوكي
- عن أي شيء يبحث صديقي وحزبه في هويتنا ؟!
- أنا وصديقتي ووزيرة الاستثمار !
- هنيئا فاطمة ناعوت.. وعذرًا رانيا يوسف !
- المعقول واللا معقول على مسرح السلام ..الحاكم عادل والشعب فاس ...
- ندوة - السيدة - في نقابة الصحفيين تجمع بين الحسنيين .. -الجم ...
- استبعاد فودة ..إدانة للوزيرة ..للحكومة ..إنصاف لي
- أي نبي نحتفل بذكراه ؟!
- هل نقل إلينا التراث دينا لمحمد مغاير لدين الله ؟!
- انتشار النقاب ..فتش عن البترودولار!
- انتشار النقاب ..فتش عن البترودولار !
- النقاب ..من دين المشايخ ..لادين الله !
- نشوة النوستالجيا في ملحمة الدم والحبر
- فليحاكم قتلة خاشقجي ..بتهمة الغباء !!
- حصريا ..الجنة لسيد قطب ..ومليارات المسلمين في النار..حتى الح ...
- مشاغبات الحاجة صفاء مع المشايخ !
- لماذا لاتعاقب الحكومة وزيرة الثقافة ..وأهالي زفتى محمد فودة ...


المزيد.....




- عمر هلال يترأس بجنيف افتتاح قسم الشؤون الإنسانية للامم المتح ...
- 24 عاما منذ العرض الأخير.. دور السينما بغزة جدران دون حياة
- مسابقة -تشايكوفسكي- الموسيقية الدولية تحقق أرقاما قياسية
- العثماني وأمزازي يطلقان البرنامج الوطني للتربية الدامجة لفائ ...
- الجامعة العربية: الاهتمام بالتعليم ومواجهة التطرف وتعزيز ثقا ...
- السفيرات والسفراء الجدد: المهام الوطنية الجسام
- -منتدى شومان- يحتفي بإشهار -ثلاثية الأجراس- لإبراهيم نصر الل ...
- 15 جامعة روسية ضمن تصنيف -شنغهاي- لأفضل جامعات العالم
- الفريق النيابي للبام يهدد بمقاطعة لجنة برلمانية
- العثماني يشدد على محاربة الاحتكار والمنافسة غير الشريفة


المزيد.....

- الاعمال الشعرية الكاملة للشاعر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد القصبي - من يشتهيك سيدتي كأنه يشتهي إيزيس!