أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عماد علي - افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (18)














المزيد.....

افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (18)


عماد علي

الحوار المتمدن-العدد: 6153 - 2019 / 2 / 22 - 11:10
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


احد تلك الكتب العريقة الذي يعود ل( ابن سعد) و يعتبر من المصادر التاريخية المعتبرة . جاء فيه، ان معاوية كان راقدا على سريره و سألوه عن خليفته، فاجباهم؛ يقسم بالله بانه لم يستفد منه و هو حي فكيف له ان يتحمل مسؤليته و هو ميت( اي مسؤلية تعين خليفته) و من ثم يقول: ان كان فيه خير، فكان حصة عائلة سفيان كبيرة و ذاق بني امية حلاوته و لا ياخذوها معهم كي ياخذ هو مرارته الى القبر، و يساله الله و يحاسبه عن تعين خليفته( 6).
اي لا افعل ذلك كي لا اكون مخطئا و يعاقبني اهله عليه.و هذا يعني، رغم انه كان مريضا و راقدا الا انه كان يعتقد بان السلطة الموجودة قامعة و انه لا يريد ان يكون جزءا منها. و هنا كالعديد من الكتب الاخرى التي تتحدث عن هذا و ياتي كتاب ( ابن الخياط توفي 240 الهجري) بعد (ابن سعد) فيقول فيه انه (اي معاوية الثاني ) كان مريضا و لم يخلف احدا لبعده على السلطة(7), اما المؤرح (ابي يوسف) فيقول، بعد يزيد بايعت الناس ابنه معاوية وكان رجلا صالحا فاستلم السلطة لمدة قصيرة، هناك من يقول لمدة عشرين يوما، و هناك من لا يحدد المدة التي استلم فيها السلطة(8). اما (لبلاذري) فيقول؛ في وقت الصلاة خطب للجماعة و اعلن اسقالته عن الخلافة( 9). الطبري في بداية القرن الرابع و نقلا من ( العوانة) الذي كان عالما بالاحاديث في نهاية القرن الثالث و بداية القرن الرابع) يقول؛ بعدما اصبح معاوية ابن يزيد خليفة، امر بمجيء الناس لاداء صلاة الجماعة و قال في خطابه؛ انا فكرت في هذا الامر( اي الخلافة ) رايت انني لست بقادرا عليها، و بحثت عن رجل كعمر الخطاب كما بحث عنه ابوبكر، و لم اعثر على احد. لذا اردت ان اختار ستة رجال و اجعلهم شورى كما فعل عمر، و لم اعثر على هذا ايضا، انتم اختاروا من تحبون. و عليه عاد الى بيته و لم يخرج منه لحين مماته. و هناك من يقول بانه سمم، و ايضا من يقول بانه قُتل( 10)، و ما يميز حديث الطبري هو حكايته التفصيلية عن خطابه و كلماته و هو سني في الظاهر و لم يدع اي مجالا لتفسير الشيعة.
وكان عصر الطبري يتميز بالخلافات العميقة بين السنة و الشيعة، و عليه يُعتقد بان هذه الرواية للطبري كان من اجل ان يسلب حق الشيعة في استخدام تلك الحادثة لدعم ايديولوجيتهم. علاوة على انه يعتمد على احد علماء الحديث السنة، و هو ضمن من كانوا مناوئين للشيعة. او ان هذا الراي للطبري كان نتيجة رد فعله على ما ذهب اليه الشيعة في حينه الى التعمق و التطرف في التمذهب ، و على ماكانت في تلك المرحلة من استخدام التمذهب كحرب امام المناوئين لبعضهم البعض. و لهذا يمكن ان نشكك في حكاية الطبري، لكونه يشير الى عمر و ابوبكر و يلتصقه في خطاب معاوية على انه لم يدعى نفسه ان يكون في مقامهما.
(ابو العرب) يقول: كانت الفترة بين حرق المكة و موت يزيد احدى عشرة ليلة. عند موته، كان جزء من جيش يزيد يحاصرون مناوئي السلطة الاموية في حجاز( اي جيش عبد الله بن زبير) توجهوا الى شام الى ابنه معاوية، و كانت الناس قد بايعته من قبل، ولكنه توفي قبل وصولهم، و هو قائل بانه لن يتحمل هذا الفعل، اي اختيار خليفة له (11)، و كأن الكاتب يقصد بان يزيد توفي بسبب جريمة حريق الكعبة و ابنه معاوية مات من همّ تلك الجريمة. و هكذا المصادر جميعها مختلفة جزئيا عن حكاية هذه الحادثة. و من بينها قوله عن تمنيه بان لم يولد اصلا كي لم يسمع اسم الجهنم و هو يخشاه كما يدعي ابن الجوزي (12). و على ذلك انهم اسموه ابو ليلى بعدما كان كنيته ابو عبدى الرحمان، و هذه الكنية كانت عند العرب البدو استخفافا به لضعفه وعدم مقدرته. المسعودي و في كتابه المشهور، عندما يصل الى حكاية معاوية الثاني لفصله عن معاوية بن ابي سفيان، لم يقل شيئا و انما يتحدق بانه كان يكنى بابي عبد الرحمن، و كان لعدم مقدرته على اداء عمله( الخلافة و السلطة) قيل له ابو ليلى (13). و لكن لا يجيب المسعودي هنا عن السبب في عدم مقدرته على ذلك.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,280,262,995
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (17)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (16)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (15)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (14)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها(13)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (12)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (11)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (10)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (9)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (8)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (7)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (6)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (5)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (4)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (3)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (2)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (1)
- من عاش مخادعا مات متسكعا
- هل النخبة السائدة انصفت المهمشة؟
- ايهما المتهم الدين ام العلم ؟


المزيد.....




- 9 أسئلة تلوح بالأفق بعد انتهاء مولر من التحقيق بتدخل روسيا ب ...
- رائد فضاء سابق يعيد مبلغا دفع له مقابل إلقاء كلمة بالإمارات. ...
- كيف رد مراسل CNN في سوريا على إعلان ترامب هزيمة داعش؟
- ميزة جديدة في -واتس آب- ستنال إعجاب المستخدمين!
- الإندبندنت: كيف أنقذت تغريدة ترامب حول الجولان حملة نتنياهو ...
- اختتام التحقيق في قضية التدخل في الانتخابات الأمريكية والديم ...
- فوربس: ترامب حوّل لشركاته أموالا دفعها متبرعون لحملة إعادة ا ...
- نائب وزير الخارجية السوري: لا حدود للوسائل التي يمكن استخدام ...
- التحالف يشن غارات جوية على مواقع للحوثيين في صنعاء
- تحذير أمريكي لرعاياها في ليبيا من هجوم إرهابي وشيك


المزيد.....

- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس
- العدمية بإعتبارها تحررًا - جياني فاتيمو / وليام العوطة
- ابن رشد والسياسة: قراءة في كتاب الضروري في السياسة لصاحبه اب ... / وليد مسكور
- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر
- مجلة الحرية العدد 4 2019 / كتاب العدد
- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب
- الطريق إلى الكائن الثالث / معتز نادر
- في محبة الحكمة / عبدالله العتيقي
- البُعدُ النفسي في الشعر الفصيح والعامي : قراءة في الظواهر وا ... / وعد عباس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عماد علي - افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (18)