أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فهد المضحكي - صراع الطوائف والطبقات في المشرق العربي وإيران














المزيد.....

صراع الطوائف والطبقات في المشرق العربي وإيران


فهد المضحكي

الحوار المتمدن-العدد: 6140 - 2019 / 2 / 9 - 09:58
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


في الفصل الثاني من كتابه «صراع الطوائف والطبقات في المشرق العربي وإيران»، تحدث الروائي والمفكر عبدالله خليفة عن صناعة الزعامة في المرحلة الطائفية قائلاً: «لم نجد هؤلاء الزعماء في المرحلة العربية السياسية الراهنة ذوي انتاج سياسي أو فكري، لم يكن لهم تاريخ تراكم في خلق معارضة سياسية أو فكر سياسي وطني راسخ خلال عقود، بل ظهروا فجأة او بالارتكاز على قوى حكومية في الخارج أو في الداخل، ثم تحولوا إلى مادة اخبارية يومية، سواء بتأييدهم أو برفضهم، وهذا سواء بالإعلان الدائم عن حضورهم، كأنهم نازلون من القدر أو السماء على البشر».

وإلى جانب هذا فهم ليسوا أبطالاً في حروب أو ثروات، أو محققي منجزات، بل هم صناعة كلام، وكما أن صناعة الأبطال والشخصيات المسيطرة في العالم العربي تستند إلى أجهزة الحكم المتجذرة في الهيمنة، فيبدو ان المعارضات الطائفية الصاعدة في الثورات أو الثورات المضادة تنتظر دورها في صناعة أنظمة استبدادية حيث أنها تقدم شخصياتها المسؤولة بطرق فجة، عبر جماعات أهلية اشبه بعصابات تنتظر الغنائم والكراسي السياسية لكي تتحكم في الأموال العامة.

من بين العناوين التي ناقشها خليفة «لا تعمل مع الطائفيين»، وهنا يعتبر حراك الدينيين في المنطقة خاطئاً منذ البداية، فالمتاجرة بالدين تأسست قديماً باستغلال الفقه للهيمنة على البسطاء، ثم انتشرت في السياسة وتأسيس الدول والجماعات. كانت الجماهير تريد الحراك السياسي للمزيد من الأمان، وللمزيد من الاطمئنان، وحتى حين هربت أو اختفت الشرطة كما حدث في مصر، كان الناس يحمون البيوت والاطفال والنساء والمتاجر. والجماعات الدينية كما يقول غير مؤهلة للعمل بالسياسة، لتمزيقها وحدة البلدان والشعوب والأهل، ولغياب برامجها التحديثية الانقاذية، فهي ماضوية ارتدادية، محافظة يمينية، وحتى هذه اليمينية ليست على طريقة اليمين الغربي الديمقراطي صاحب البرامج والمعبر عن طبقات رأسمالية قادرة على تقديم اشياء جديدة.

وتوضيحاً لذلك يعتقد منذ ان قامت هذه الحركات وهي تقدم الكوارث في كل مكان، ادعت المقاومة فظهرت انها شبكات مرتبطة بمخابرات دول دينية وقومية فاسدة، نشرت عدة حروب اهلية طاحنة كلفت الملايين من الضحايا في لبنان وفلسطين والعراق والجزائر والسودان وافغانستان والقائمة تزيد!

أما على صعيد اليسار يرى خليفة أن ليس كل اليسار مخدوعًا بهذه الجماعات كما يشير البعض، لكن هذه الجماعات التي أفلست سياسياً، ولم تعد قادرة على خلق رفاق جدد، والحفر في الحارات، وانتهت تنظيمياً وفكرياً وليس لها سوى الجري وراء الطافح الملوث، من هذه الجماعات الطائفية التي استغلت حنان الحكومات لبضعة عقود، وتغلغلت بين الفقراء الجهلة وسيطرت عليهم!

وكما يذكر ليس كل اليسار مخدوعًا، بهكذا فتات يُلقى له، ويجري نحوه، ثم لا يعثر عليه، وينبش في التراب والقمامة لكي يجده، بل يجد الصفعات على وجهه، ويعود الطائفيون للجثوم على الكراسي واحتلال مقاعد المكافآت، سواء كان ذلك في مجالس منتخبة جزئياً، أو عبر دساتير ناقصة، او كاملة كما سوف يجري لاحقاً، فالطائفيون اليمينيون القصابون للحم الجماهير، هم من سوف يستغل كل الخداع الواسع!

وفي ذات الفصل يناقش قضايا لها علاقة بالاخوان المسلمين ومخاطر الشمولية ويطرح سؤالاً كبيراً وهو: هل يتقبل الاخوان المسلمون قوانين الحداثة الديمقراطية أم سوف يؤسسون انظمة شمولية تتدرج في استيلائها على الثروات العامة وتنحية الخصوم، والقبض على الاجهزة العسكرية والامنية والوزارات السياسية والاقتصادية الكبرى؟

وفيما يتعلق بهذا الجانب؛ فإنه يعتقد ان استمرت لغة احتكار الاسلام لدى كل هذه الجماعات المؤدجلة للاسلام بأشكال محافظة معبرة عن قوى معينة من بين المسلمين بأنها هي الاسلام، وفي هذا دكتاتورية واضحة لكنها تبدأ من تعميم وتضبيب اللغة السياسية.

واحتكار تمثيل المسلمين او المواطنين عن طريق حزب لا يعنى سوى ان الديمقراطية والأعمال الانتخابية هي هراء لا معنى له، في ظل ان تنظيماً دينياً هو من البداية امتلك الناس وعبر عنهم؟!

وهذا يعني من جهة أخرى تنحيتهم للقوى الليبرالية والتقدمية من دينها، والتيارات المسيحية والماركسية من عقائدها، وجعلها ملحدة بالقوة حسب معاييرهم الشكلية للإسلام، وقمعها مسبقاً!

فصل المذاهب عن السياسة الحديثة، أحد العناوين الذي تضمنها الفصل الثالث من الكتاب وهنا يقول: مثلما تواجه الثقافة السياسية الدينية مشكلات التطور الاجتماعية والاقتصادية بعد الثورات العربية، كذلك عاشت ايران تواجه المعضلات نفسها واختارت الدكتاتورية طريقاً.

وقد ورط الخميني الشعب الايراني بفكرته عن ولاية الفقيه التي حولها لنظام استبدادي مذهبي قومي شوفيني في الحقيقة، ولكن في التطبيق العملي للفكرة جعل التقنيين والسياسيين البرجماتيين هم الذين يديرون البلد في أثناء حياته!

ان الدولة الايرانية التي شكلت دكتاتورية قومية فارسية في العمق أخذت تغوص في أزمة عميقة، لقد تنامت الدكتاتورية في كل مجال، واختنقت البذور الديمقراطية والليبرالية والعقلانية وصعدت ثقافة التعصب والغيبيات المتطرفة!

هذا الاصدار مجموعة مقالات موزعة على أربعة فصول وهي مساهمات تنويرية جمعها موقع الحوار المتمدن، وفي اضاءة يقول خليفة: علينا ان نفتح صدورنا وعقولنا لأي نقد أو حوار، ونتفهم الآخرين ووجهات نظرهم، فالأمر هو حوار وبحث مشترك ومساهمة في التنوير مع احترام العقائد دون غلق لحريات البحث، الناشر لهذا الكتاب كلمة للنشر والتوزيع، دار الأمان، منشورات الاختلاف، منشورات ضفاف.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,727,576
- التدخل الأمريكي في أمريكا اللاتينية!
- «نقمة النفط».. كيف تؤثر الثروة النفطية على نمو الأمم
- بعض توقعات ستراتفور لعام 2019
- المثقف وهاوية الطائفية!
- الإمارات وعام التسامح
- تقارير عن الفقر!
- خليل سعادة
- احتجاجات الفئات المهمشة!
- الدول النامية وأزمة الاستدانة!
- عن منتدى جمعية المرأة البحرينية
- اعيدوا النظر.. انتخبوا الأكفأ
- عن الكوتا النسائية
- حول انسحاب واشنطن من المعاهدة النووية!
- الفساد والفساد السياسي!
- عن دور المرأة في الحياة السياسية
- من هو البرلماني الذي نريد؟
- التحول الديمقراطي والصراعات الداخلية!
- تساؤلات حول العنصرية
- علاقة الموسيقى بالتربية
- دولة الإمارات وتقرير التنافسية


المزيد.....




- مصر.. هل وفاة مرسي تعيد الإخوان إلى الميزان؟
- شيخ الأزهر: محمد صلاح -قدوة متميزة للشباب-
- صلاح يهاتف شيخ الأزهر والإعلام يلمح لرهان مع ساديو ماني
- السقوط الإخواني لأردوغان وجماعته الإرهابية
- إندونيسيا.. فتوى ضد لعبة -PUBG-!
- مصدر أمني مصري يكشف لـRT عن استنفار أمني بخصوص تحرك -الإخوان ...
- الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية: إسرائيل تتحدى الاتفا ...
- تغريدة عمرو موسى عن مرسي تثير تفاعلا بتويتر.. وتداول فيديو س ...
- وصايا شيخ الأزهر لمحمد صلاح... ووعد من أبو مكة
- وصايا شيخ الأزهر الثمينة لمحمد صلاح


المزيد.....

- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فهد المضحكي - صراع الطوائف والطبقات في المشرق العربي وإيران