أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خلدون جاويد - قصيدة مهداة الى وليد الحيالي














المزيد.....

قصيدة مهداة الى وليد الحيالي


خلدون جاويد

الحوار المتمدن-العدد: 6138 - 2019 / 2 / 7 - 02:45
المحور: الادب والفن
    


قصيدة مهداة الى وليد الحيالي

خلدون جاويد

ـ تطلعتُ جانبياً الى وليد الحيالي يوم دافع عن اليسار العراقي والحزب الشيوعي وتاريخه وشهدائه
فرأيت وجهاً مؤتلقا بالوهج المقدس ، بالاباء والشمم وروح الفروسية الأصيل ، كان وسيبقى فخماً ونبيلاً وهذا ما يسجله التاريخ له في القصيدة ادناه .

وليد الحيالي دوننا الكوكبُ انهزمْ
فنحن وإنْ نكبو ، على قمة القممْ
بأجسادنا تعلو القناديلُ ، زيتها
دمانا، وإنْ متنا فنارٌ على علمْ
على أننا نحيا بديجور ليلِها
ضياءُ شمعدان ِالوجود مع العدمْ
نقدّسُ معراجَ الشهيدِ وحزبه
ونارَ برموثيوس ِالبراكين والحممْ
ومهما تهاوتْ رايةٌ ٌ فطريقنا
منيرٌ كقرص الشمس ، قبلتها الأممْ
وما دام في كفّ الكواكبِ معولٌ
ومطرقةٌ ٌ ، فالبدرُ في نوره أتمْ
ولا ريبَ إنّ الحزب تزهو ورودُهُ
ولا شك أن الجرحَ مِن وقدِهِ ابتسمْ
وليد الحيالي الفُ نجم ٍ بدربهِ
لكينونةِ الافذاذ يَنمى ، ويُتـّـهَمْ
تأملْ عذاباتٍ تطوّقُ عضدَه
وشوكاً على رأسٍ وقيداً على قدمْ
مسيحاً كقرص الشمس شعَّ محبةً ً
وعشقاً لعمال البسيطةِ ، للهممْ
هو الراية الحمراء ترفلُ للهنا
هلالاً إذا غنـّـى وعيداً اذا ابتسمْ
وليد الحيالي والليالي مريبة ٌ
تقضّتْ على غم ٍ وسقما ًعلى سقمْ
سجونٌ الفناها واعتى مشانق ٍ
لمليون نسرٍ بالدماءِ قد استحمْ
ولكن ْ به من غضبة الليث وثبة ٌ
إذا قامَ في ليل الليالي إذا هجمْ
إذا سقطتْ في الوحل جلـّى عمائم ٍ
كما طاح من عليا مكانته صنمْ
إذا خرستْ أبواقهمْ ، وشراذمٌ
إذا اهتز ذعرا صرحهمْ وإذا انهدمْ
إذا ما عراق النخل هلّ هلالهُ
وبشـّرَ بالاعياد والخير والنعمْ
إذا ما عراق النصر عانقَ فجره
وبالراية الحمراء قائدُهُ اعتصمْ
فلابد من لجم ِالدعاة ِوكيدهمْ
ودحر الأفاعي باللسان وبالقلمْ
ولابد من توبادِ فجر ٍ شروقهُ
يرفّ بليل الرافدين اذا ادلهمْ
ولابد من "بعثٍ " نهدّ عروشَه
ولابد من كعب ٍ ندوسُ به العجمْ

*******

17/1/2019





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,330,021,423
- - قَتيلُكِ قالتْ أيّهُمْ إنهمْ كُثرُ -
- قصيدة خولة
- هه انهم يطلقون الرصاص
- قصيدة البصرة الثائرة
- قصيدة شهيد المتظاهرين في البصرة
- رثائية الى كاك دانا جلال
- سعاد خيري على التلفون ...
- إعلان خوف
- المفاضة بالدم ياعفرين
- قصيدة اليمن السعيد ...
- عفرين أغنية الله المبجّلة ...
- طفلةٌ اسمها دموع ْ...
- لابد من قتل الشيوعيين ...
- قصيدة الى روح الشهيد منتظر الحلفي ...
- العرب في ثلاجة ...
- شُهَدا على مَدِّ البصرْ ...
- مدّي البنادقَ مِن شناشيلِ الأصالةِ ...
- قصيدة البصرة ...
- قلبي على عفرين ...
- قصيدة ساحة الطيران ...


المزيد.....




- الكدش تنسحب من حفل توقيع اتفاق الحوار الإجتماعي
- عاجل.. العثماني يقدم تفاصيل الاتفاق الذي تم توقيعه مع النقاب ...
- اشتهر بعد إلقائه قصيدة أمام صدام.. الموت يغيّب الشاعر العراق ...
- الضوء: وسيلة الرسم المغرقة في القدم
- فنانو روسيا يعدون -الصرخة- لمسابقة -يوروفيجن-
- رامي مالك يواجه -جيمس بوند- في أحدث أفلامه
- بالصور.. تشييع جثمان الشاعر الشعبي خضير هادي إلى مثواه الأخي ...
- تأكيد انضمام رامي مالك إلى سلسلة -جيمس بوند-!
- أمزازي: رقمنة التعليم والتكوين «أولوية» يرعاها الملك محمد ال ...
- بيت نيمه.. ملتقى قطري للثقافة والفنون


المزيد.....

- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خلدون جاويد - قصيدة مهداة الى وليد الحيالي