أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - أماني فؤاد - الرواية وواقع مجوف للروائي محمد علاء الدين















المزيد.....

الرواية وواقع مجوف للروائي محمد علاء الدين


أماني فؤاد

الحوار المتمدن-العدد: 6137 - 2019 / 2 / 6 - 23:14
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


الرواية.. وواقع مجوف
د. أماني فؤاد
يقدم "محمد علاء الدين" في أحدث نصوصه الروائية " كلب بلدي مدرب" سردية تنتمي للنص التفاعلي الافتراضي ، رواية تجسد الهروب إلى العوالم البديلة للواقع، إلى الغرائز بكل أنواعها ، لشخوص هامشية تنحو إلي العنف.
توميء الرواية وتحكي عن انفعالات تحدث ميكانيكيا ، لكنها لا تحرك الوجدان البشري إلا قليلا ، كأنها خارج النفس، عن ذوات يعيشون وكأنهم يعيشون ، أحداث تخلو من وقعها الإنساني الذي كنا نعرفه، الحدث وظلاله المتعددة داخل ذواتنا، حتى الحدث ذاته يبدو كأنه مجوف، مفرغ من الحقيقة الداخلية، من أنسجة طبقاته، ذلك لأن فاعليات الحياة يتشكل معظمها عبر شاشات أجهزة الاتصالات الحديثة، في واقع إفتراضى، تتبدى فيه الحياة كأنها نصف حياة لا نتمتع بفاعلياتها إلا عبر برودة أجهزة الاتصالات الحديثة.
يحكي هذا النص عن "أحمد" خريج كلية الآداب الذي كان يحلم أن يكون كاتبا يحصل علي نوبل في الآداب، لينتهي به الأمر أن يتكسب بالكاد من كتابة القصص الجنسية المستقاة من أفلام البورنو، أو من الظواهر التي تحكي خبايا العلاقات الشائكة، غير الشرعية في المجتمع، ثم ينشرها علي أحد منتديات الانترنت. يتعرف علي إحدي الفتيات "نيفين" زوجه لاهية متعددة العلاقات، فيقيم معها علاقة ، ثم تورطه في مساعدتها في إحدى مغامراتها، التي يستولي فيها "علي لوزة" علي سيارتها ، وكل ما كان في حوزتها ، فتتراكم حوله وأصدقائه مجموعة من الأحداث والمشكلات .
يتنامى سرد الرواية من خلال شخوصها " أحمد، نيفين ، عبدالله ، علاء اللول ، محمود جوافة ، علي لوزة ، الخالة سمية ، سوسن الراقصة ، و الشخوص الثانوية . تشف السردية عن مساحات من الوهم والخدر مختلف الأنواع ، الحياة تحت وطأة الدعاية والاستهلاك ، أحداث موزعة بين واقع عبثي مجهض ، وعالم افتراضي شاسع ومفتوح ، شرائط ممتدة من الصور المتوالية المصنوعة ، التي نحلم بحياة من خلالها ، لكنها في النهاية افتراضية غير مادية ، أعني أنها حياة لا نستطيع أن نعش أحداثها وانفعالاتها بالفعل ، لا نرى شخوصها في الواقع أو نلمسهم حتى وإن كان لهم وجود ما .
تتبدى وطأة العيش تحت فلسفة الإستهلاك ، كأننا في إعلان مصور نشاهده بعيدين عنه بمسافة ، لكننا نتوهم أننا بداخله ، أو داخل مشهد مصور في أحد الأفلام التجارية.
ربما ترسلنا هذه المشاهد الخاصة بأفراد النص وطبيعتهم النفسية إلي عصر الاستربتيز السياسي ، الذي نحياه منذ فترات ، فالجميع ــ بمن فيهم من يطلقون علي أنفسهم النخب السياسية ، وجميع التيارات الفكرية ــ يمارسون التعري ، ولكل وسائله في الإغراء ، ووسائل العرض ، لذا تسقط كل الأيديولوجيات المتاجر بها واحدة تلو الأخرى حين تتكشف المصالح والأقنعة، وعلاقات المحارم بين سلطات الدولة المختلفة ، كأن المشاهد الخاصة اليومية والفردية لكل شخوص النص، ترسلنا لما يتوازى معها سياسيا واجتماعيا و ثقافيا .

النص والواقع السياسي المضطرب :
يتملك الشخوص اليأس لدرجة الكف عن المبادرة ضمن هذه المنظومة الفاسدة بخلاف نماذج نصوص الروائي السابقة في "أنجيل آدم" و"الصنم" ، يمتنع البطل "أحمد" حين تدفعه خالته ليذهب لأحد أقاربه من أجل واسطة لتعيينه، يرفض الذهاب أو المبادرة ، يدرك فساد المنظومة كلها ، لذا فهو يبتعد بنفسه خارج كل هذه الكيانات ، شخص علي هامش الحياة التي لا يجد له مكانا آدميا بها .
الإشارة إلي السياسي بالنص لا تأتي سوى عَرَضا ، ولا تتجاوز ثلاثة مواضع أو أربعة، وتأتي محملة بالسخرية السوداء ، فجميع شخوص الرواية ليسوا مسيسين ، لكن تقع عليهم إخفاقات الساسة بصورة أو أخري ، وكلُّ علي طريقته ، يؤثر عليهم فساد منظومة القيم والسلطات: اجتماعيا وسياسيا وثقافيا؛ فيتبدى العنف ملمحا جوهريا حتى في العلاقات الجنسية، الرواية هنا تنتقد الواقع دون مباشرة أو خطابية عبر السرد الخيالي.
هنا أود أن أطرح أحد أهم التساؤلات التي أرصد تجلياتها منذ سنوات ، هل يمر الأدب العربي والرواية علي الأخص بسلسلة من التحولات والتغيرات الفكرية والجمالية ، اللغوية والبنيوية ؟
عند تحليل المشهد الروائي يمكن أن أرصد لظواهر يتجلى أهمها: في تحولات الرؤية المعرفية والشعورية، في التقنيات السردية الجديدة للنص المتأثر بعوالم الإنترنت وفاعلياته المتنوعة، وغيرها من سمات.
يتنكر الروائي من خلال شخصية "أحمد وعلاء ونيفين"، لكل أشكال التراجيديات السابقة في الكتابة الروائية والدرامية التي تربينا علي أدبياتها ، بل يسخرون ويتندرون منها ، هذا التنكر والرفض الذي يشمل السياسي والاجتماعي بسلطاتهما الأبوية ، يتنكرون لسلطة الكتابي ، والموروث المعرفي ، والوجداني الفني أيضا ، يشير أحمد لتفسير علاء اللول للتراجيديات الموروثة مثل "روميو وجولييت" ، يقول في تفسيره لها :" إن جوز عيال هبل ممكن يوقعوا الكبار في بعض "، وفي تفسيره ل" الملك لير" يقول :"الحب وحش!" "الديكتاتور لازم يفضل ديكتاتور لو بطل ها يطلع دين أمه".
و يعرّج أحمد في القص علي تاريخ حياته ، فيأنف أن يتكلم عن يتمه وموت والدته وهو ما يزال رضيعا ، وتخلّي أبيه عنه ، بل يرفض أن يقص ما لو أنه حكاه لسود عشرات الصفحات يقول :" حدث جديا أن فكرت في ترك المنزل ، وحدث فعليا أن هاتفت أبي فحادثتني حبال صوتية لا أعرفها ولا تعرفني ، وتصادف أن تجدني الخالة في شوارع منزوية هاربا ، لكن سرد كل هذا يبدو وكأنه قصة مأساوية ميلودرامية وجان فالجان ستايل ..، وسأقول لك إن بعد السنتين ، لم يخيب الباشمهندس أملي وكان نذلا ، عندما ترك الخالة بسبب عقمها ." ، كأن الروائي يشكل سردا منزوعة منه أية عاطفة إلا نذرا ، أو ربما تبدو العواطف بطرق التعبير التقليدية عنها ، و التي تستدر عطفا ، أو مشاركة من الآخر ، رطانة لا جدوي من طرحها .
يتخير الروائي لسرديته أن تكون بضمير المتكلم ، فبطله هو من يحكي عن الحياة، كل الوقائع تحدث من خلاله، يشاهدها كأنه منفصل عنها بمسافة، يعيش وكأنه يعيش .
فيستخدم الكاتب لغة صادمة ، جملا قصيرة شبه تقريرية ، وتتأثر هذه اللغة بمفردات التواصل التي تعتمد علي الرسائل القصيرة ، المتفاوتة بين الإنفعالية والمتأملة، وعادة ما تبدو باردة سريعة ، شديدة التكثيف والاختزال ، وإن حُمِّلت بمشاعر حقيقية ، فهي لاهثة وتشبه الومضة التي لا يريد أن يتوقف عندها ، فقط عندما يتكلم عن خالته وجدته نسبيا ، نلمح بصيصا من مشاعر دافئة .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,423,628,029
- بكائية الصعود إلى السماء والتأريخ المباشر للروائية نادية رشد ...
- الجسد والتعددية في رواية مأوى الروح للروائي عبد السلام العمر ...
- سحر الموروث السردي ( نجيب محفوظ )
- تراكب المستويات الفنية في تقنيات -طيور التاجي-
- Yanni
- جمال الغيطاني عاشق الإبداع
- حوار حول بعض القضايا الثقافية المعاصرة
- إلى السيد رئيس جمهورية مصر العربية
- نصير الشمة الملحن عازف العود الأول وجائزة الرواية الألمانية
- المرأة والوعي السياسي ( 1 )
- المرأة والوعي السياسي (2 )
- الوجود المشوش وانعكاسة علي سردية -كلب بلدي مدرب- للروائي محم ...
- حوار حول الحب قيمة في حياة الإنسان
- ...في جسد واحد -قصة قصيرة-
- الذاتية وتقنية القصة القصيرة في المجموعة القصصية -كل شيء محت ...
- يوسف القعيد ..مثقف الشعب وحكائه
- ماركيز.. لتنبعث طاقتك في عوالم أخرى
- جماليات الفوضي في الرواية المعاصرة..-نبيذ أحمر- نموذجا
- سرد الومضة في رواية -وصمة الفصام- للروائي حسين عبد الجواد
- تشظي الحبكة الروائية في -سيرتها الأولى- للروائي محمود عبد ال ...


المزيد.....




- ما هي أبرز وجهات الرحلات البحرية في العالم؟
- انقطاع الاتصالات في العاصمة اليونانية أثينا إثر زلزال بقوة 5 ...
- صحيفة: الرياض طالبت واشنطن بمساعدتها في ملء الفراغ الناجم عن ...
- واشنطن قلقة لتفوّق موسكو -الكبير- عليها في القطب الشمالي
- مداهمة مصنع ينتج -فيراري- مزورة
- "مشيئة الرب" تكلّف زوجين أستراليين غرامة بنحو مليو ...
- جانيت جاكسون و50 سانت وكريس براون بالسعودية يشاركون في حفل غ ...
- 105 آلاف يورو غرامة للمسافرة التي دفعت إلى استدعاء سلاح الجو ...
- شاهد: رجل ينزل من أحد جوانب مبنى شاهق في فيلادلفيا إثر نشوب ...
- شاهد: مغامر هولندي يقطع أطول رحلة بسيارة كهربائية صديقة للبي ...


المزيد.....

- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - أماني فؤاد - الرواية وواقع مجوف للروائي محمد علاء الدين