أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - لينا صلاح الدين - لماذا يُخفي الشُّيُوعيُّون أنفسهم؟














المزيد.....

لماذا يُخفي الشُّيُوعيُّون أنفسهم؟


لينا صلاح الدين
(Lena Salah El-din )


الحوار المتمدن-العدد: 6136 - 2019 / 2 / 5 - 22:19
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


لماذا يُخفي الشُّيُوعيُّون أنفسهم؟

قبل أن أباشر في طَرْح هذا المقال الذي قد أبدو فيه كمدافعة عن الشُّيُوعية توجب أن أوضح شيئاً هاماً في مطلعه، وهو أنني لست شُّيُوعية ولم أكُ يوماً كذلك. فرغم اعتناقي المذهب الإمبريقي الذي يتشابه مع المادية الجَدَليّة في كثير من النقاط، ومع أننا نتشارك عدواً واحداً وهو الميتافيزيقا، لكن هناك سببان يمنعانني من تبني الشيوعية. السبب الأول: أن الفكر الشيوعي يرى أن الاقتصاد هو الذي يحدد حضارة الشعوب وهو الذي يحكم سياستها بشكل (مُطْلَق) رغم أن ذلك ليس صحيحاً؛ فالفجوة بين طبقة البروليتاريا والطبقة البرجوازية هي دليل على عِلَّة في النظام الاقتصادي للدولة ولكن هذا لا يعني أن الرَأْسُمَاليَّة في مقدورها أن تسيطر على تطور الدولة ولا على سياستها، والدليل على ذلك هو اختلاف الأحزاب التي حكمت بعض الدول الرَأسُمالية من حزب ديمقراطي إلى حزب جمهوري يميني (بغيض) إلى حزب ليبرالي. فالرَأْسُمَالية بالنسبة لي مجرد نظام اقتصادي لكنها ليست إلهاً يتحكم في مَصائِر الشعوب. وأن وجودها في دولة ما، لا يعطي الحق بأن يتم نقد (كِيَانُ) هذه الدولة من حيث الحضارة والسياسة. وما يجعل من بعض أفكار الماركسيين أفكاراً غير نَجِيعة هو التطور التكنولوجي والعلمي الذي شهدته الدول الرَأْسُمالية مؤخراً عقب ظهور الماركسية بعقود، والذي أثبت أن تطور الدول لا يتأثر إطلاقاً بنظامها الإقتصادي بقدر تأثره بثورة العقل. والسبب الثاني: أن الماركسية قد تعارضت مع مبادئها حين احْتَسَبت نفسها الحل "المُطْلَق" لأزمة المجتمع، رغم أن كلمة "مُطْلَق" هنا تبدو في غير مَوْضِعِهَا وسط مذهب قائم على النقد وعلى قانون نفي النفي.
رغم ما سلف ذكره فإنني عند تحكيمي للمنطق والحيادية أجد نفسي مجبرة على أن أُقر للماركسية بجملة من المُتَمايزات، فلا أجد فيها ما يدعو لكل هذا الشَجْب والاستفظاع الذي يحاول أتباعها أن يتحاشوه من قبل معارضيهم. ما يثير إعجابي في الماركسيين أنهم لا يتعاملون بالفكرانيات، ولا يأخذون بالمُسَلَّمات، ولا يعتبرون التقديس ترياقاً، بل إن كل شيء بالنسبة لهم لا بد وأن يتعرض للنقد. تلك الدعوة للنقد هي ما يميز هذا الفكر، والتي -بطريقة ما- تجعل من عملية إنتقادك للماركسية في حد ذاتها ممارسة لها. لذلك وجب على أتباعها الكف عن الإعتقاد بأن فلسفتهم مثل الجريمة التي يجب إخفاؤها! فما زال (اليمين) قائماً إذاً فكل الأحزاب الأخرى لا غبار عليها. وإن كان هناك فئة يجب أن تتخفى في المجتمع ولا تلقى فيه أمناً فهم اليمينيون بكل ما يدعو له فكرهم من عنصرية وتطرف وتمسك ضرير وأهوج بتقاليد فارغة.
صحيح أن الشُّيُوعية لا يمكنها أن تتماشى مع متطلبات عصرنا الحاضر بأي شكل من الأشكال، فنحن حتماً في حاجة للاستعاضة عنها ببديل أقوى استناداً على قانون نفي النفي نفسه، لكن في ذات الوقت فمن الضروري أن نتذكر أهمية الماركسية التي تجلت في زمن الثَوْرَة البلشفية، وكان لوجودها أثر بالغ آنذاك. وصحيح أن ما حققته الشيوعية منذ قيامها يعد قليلاً مقارنة بما كانت تطمَحُ إليه من عدالة إجتماعية، لكن هناك تفسير لتلك المفارقة بين الفكرة والتطبيق، فأجد نفسي مجبرة على تقسيم الماركسية إلى نوعين: 1) ماركسية ماركس: وهي التي وضعت على يد ماركس. 2) وماركسية روسيا: أو كما وصفها ستالين بالماركسية اللينينية، وهي تلك التي تم وما زال يتم ممارستها على أيدي أنظمة القمع الروسية. فالإتحاد السوفيتي في الماضي لم يشهد قط شيوعية صحيحة بل بيروقراطية تم تغليفها بغلاف ماركسي، ولو كان ماركس حاضراً بيننا لعبر عن سخطه على كل الدول الشيوعية التي قامت على تحريف نهجه لمصلحتها الخاصة حتى شوهته في نظر العامة بهذا الشكل الذَميم. ورغم أنني لست شيوعية لكنني كنت سأهلل إذا ما تم تطبيق الماركسية "الصحيحة" في الشرق الأوسط، حيث كنت سأضمن وقتها تمكين حرية الفكر والمعتقد. لكن للأسف أنه حتى إذا ما تم تطبيقها هنا فإنها لن تكون كتلك التي وضعها ماركس، فالتبلد والتقهقر والإنكفاء الفكري الذي شهدته وما زالت تشهده روسيا هو نفسه الذي في الشرق الأوسط، مما سيصنع منها نسخة جديدة عن الشيوعية الروسية "المُختَلَقة".
إن واحدة من الركائز التي تستند عليها ماركسية ماركس هي التأكيد على كرامة الإنسان من خلال رفض إذلاله على يد فكر أو سلطة أو معتقد. لكن ماركسية روسيا لم تعمل على تَنْحِية فكرة التقديس، بل كل ما فعلته أنها "استبدلت" قداسة رجل الدين بقداسة الحاكم. ورغم أن ماركسية ماركس قد ساندت الطبقة العاملة، لكن من أوائل الذين احْتَفَوا بسقوط الإتحاد السوفيتي وانهيار الشيوعية هم طبقة العمال أنفسهم. فتلك الشيوعية "المُختَلَقة" لم تقم سوى على إذلالهم وتَطويعهم من أجل مصلحة الطبقة الحاكمة، ولم تقم سوى على شعارات زائفة وقول لا يتبعه فعل.
إن أغلب الأحزاب الشُّيُوعية في الشرق الأوسط تزحف في منهجيتها خلف الشُّيُوعية الروسية، وإذا سَنَحَتِ الفُرْصَةُ لها بالحكم فإنها ستكون نسخة طبق الأصل عن الشُّيُوعية البيروقراطية التي نشهدها الآن في كل من روسيا والصين وكوريا. لكن هذا ليس عذراً لأن يتم التعامل مع كل شيوعي من هذا المنطلق. فالشيوعية تمثل جزءاً من الماركسية، والماركسية بشكل عام توجه شخصي قبل أن تكون توجهاً إقتصادياً أو سياسياً. فيجب على المجتمع الشرقي الكف عن مُنازَعَة الشيوعية وأتباعها من غير دراسة مستفيضة لها لفهم ماهيتها، فإن كان المجتمع مؤيداً للفكر الماركسي أم ساخطاً عليه، فإنه في كلا الحالتين يبقى للماركسية رَجَاحَتها وأَثِيلها كفكرٍ وفلسفةٍ وأسلوب حياة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,089,576
- علاقة الفيزياء الحديثة بالفلسفة
- وأخيراً قرأت كليلة ودمنة
- لهذا أنا أشُك
- الإسرائيلو-فوبيا وعَدَاءُ الشَّرْقِ -الطُفوليّ- لإسرائيل .. ...
- مسرحية -خاشقجي-
- نَقْد الفَلْسَفة المِثالية
- مؤسسة معز مسعود والكذب بإسم العلم
- الديمقراطية ثقافة قطيع !! وما البديل؟؟
- السيسي ... العسكري الشُؤْم!!
- حكمة الجدة !!
- الأخلاق ..... تأريخ مسروق !!
- الحكومة الدولية وسقطة آينشتاين
- العلمانية ... ضرورة أخلاقية، لا سياسية !


المزيد.....




- ندوة لـ -الشيوعي- حول -الأزمة الاقتصادية وعوائق التنمية-
- تاريخ الثورة الروسية: لينين يدعو إلى الانتفاضة جـ 2
- القبض على عمال من غزل منيا القمح على خلفية الإضراب
- 97 إصابة في جمعة “حرق العلم الصهيوني”
- جريدة الأهالي تنشر التفاصيل وبالصور ..فى جمعيتهم العمومية ال ...
- تعيين عز الدين ميهوبي أمينا عاما لحزب التجمع الوطني الديمقرا ...
- أنقرة: مقتل 3 من حزب العمال شمال العراق
- تركيا: تحييد 3 إرهابيين من حزب العمال الكردستاني شمالي العرا ...
- مواجهات بين الشرطة الفرنسية ومشجعي الجزائر تعكر صفو الاحتفال ...
- أحمد بيان// رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان على خطى التط ...


المزيد.....

- إرنست ماندل؛ حياة من أجل الثورة / مايكل لوي
- ماركس والشرق الأوسط ٢/٢ / جلبير الأشقر
- عرض موجز لتاريخ الرابطة الأمميّة للعمال _ الأمميّة الرابعة / الرابطة الأممية للعمال
- مقدمة “النبي المسلح” لاسحق دويتشر:سوف ينصفنا التاريخ(*) / كميل داغر
- ( فهد - حزب شيوعي، لا اشتراكية ديمقراطية ( النسخة الأصل ... / يوسف سلمان فهد
- فهد - حل الكومنترن. / يوسف سلمان فهد
- فهد - مستلزمات كفاحنا الوطني. / يوسف سلمان فهد
- من تقرير الرفيق فهد للمؤتمر الأول للحزب الشيوعي العراقي / يوسف سلمان فهد
- اوسكار لانكة: الاقتصادي السياسي – الجزء الثاني – عملية الانت ... / محمد سلمان حسن
- حزب العمال الشيوعى المصري - ملاحظات أولية حول خطوط الحركة ال ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - لينا صلاح الدين - لماذا يُخفي الشُّيُوعيُّون أنفسهم؟