أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نزهة تمار - أوتار تغربل الألم














المزيد.....

أوتار تغربل الألم


نزهة تمار

الحوار المتمدن-العدد: 6121 - 2019 / 1 / 21 - 01:17
المحور: الادب والفن
    


ثقيلة السنوات ،
حين تصبح النجمات كقطارات غريبة
لا ترسم شعاع لقصيدة
يبتهج لبخورها ناي
ويستشعرها نداء ليل ..

___________________________

ذاك البرزخ ،
يمتص الملح ويحول حياتك إلى سند ..

__________________________

إن فتشت عن الهواء في نفسك
كن صديقا للأرض !
فالمدى أغنية الشجر ..

_________________________
دع عنك موتك
واُنطلق
لترى العصفورة التي تحط على شرفتك
كل ليلة
وتنام في قلب الأمان ..

________________________

لاينهزم الصّخر
المكلل بأحلام الطير..
بل لا تنهزم دمعة الريح
حيث تقمع الأصابع الفارغة
وتعطر ذاكرة الجبل
بلون البنفسج ..

_______________________

كل الفصول لا تنظر لجناح الرماد ،
تنظر لقدم الشتاء الحزين
تنظر لشغف الندى وسحرالفراشات
لتغلق وجع ثغر العواصف ..
كل الفصول تحترق لبياض الحلم ،
تجسد الإخلاص في الإرادة
وتقاوم التسلط ..
كل الفصول غريبة في لون ثوبها
تشبه وجه القمر بين دكنة السحاب
والعشق بين شفاه الموقف
وشقاء الجمال في الأرض لقانون السماء ..

___________________________

اُختفت النوارس ،
كانت ككل الجميلات
تحلق وتفيض الروح ..
لم يبقى إلاّ النرد
ينظر لسبابته ويقرع الفراغ ..

___________________________

الغيم وجهنا الثاني ،
ينمو بقلب أعمدة ويتسع في جدار
حين نسحق كل شعاع ضار ..

_________________________

الروح ثرية ،
فقط ألآ تتعثر
وتتحطّم أبجدية المراَة ..

_________________________

النجوم وديعة ،
لا تحترق وبِحُرّية
تركب سفينة الحياة وتُقبّل ألم الأرض
بدل الأدوار الوضيعة ..

________________________

النساء الّلواتي تتمسكن بقطعة نديّة
وهي تذبُل من رحم الزمن ،
تحملن مظلاّت من أرواحهن
وتقلن للثّلج كنْ كريما وجميلا دائما
حتى لا تنهار البسمة من عمق غرابتِها ..
تسرّحن ضفيرة النهر
الملتوية على وقع الإنكسار
ليغدو المنديل
ويبقى برقبتهنَّ أخضر ..

______________________

كم جميلة وبريئة أنتِ أيتها الأوتار الشجية للمساءات ،
تكتفين بدمعة واحدة وأنتِ تخترقين الرّماد
حتى لا تخذل الألوان الأيام لبؤرة الإتجاهات ..
كم تهدرين دمك حين تبحثين عن نص أو فكرة
ليمطر الهدوء ويتعطر قوس قزح من طقوسه
فتصدّقك النهايات من وقع النار ..
يتيمة أنتِ ،
بنوتاتك تقاومين ذاكرة الرعد
وتقولين للنشيد هذا هو البلد فكن سند ..
إذاً غرد أيُّها الصوت لتتوضأ الاَلهة
من حكمة الوتر وفوضى الصّخب ..

__________________________

التاريخ منسي في كفن ،
لم يبتسم إلاّ في وجه العناقيد
وبدايات الحرية ..

________________________

تلك الشمعة التي ذابت كلها ،
لم يذكرها عود الثقاب في لحنه
بل صوتها وحده .. شلالات مياه
تغربل الألم وتشعل الأمل لغربة الجبل ..

_________________________

نساء حنونات
اُبتسمن فوق الجمر ..
شَهْد العيد
سرقه رماد المرايا ..
جمال كحل العين
قزمته يد خرساء صامت صيفها ..

_______________________

كلّما استغنى الندى عن الوردة ،
يخبّئون صباحات المطر في جيوبهم
وينتظرون حمى الشمس ..

______________________

الطين فوّاح غجري ،
بالماء يرقص ..بالنار ينصهر
ويصنع الأشياء ..
بدونهما
يستكين .. يحاور زهرة روحه
يتشقق ويقرأ السماء ..

_____________________

كل الوجوه التي رحلت بعيداً ،
تبتسم
تبتسم وتنظر للحلم الذي لازال في يقظة
يغزل لونه بأرق
لم يكتشف بعد
أنّ قلب الوسادة حافي .. بدون لون ! ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,709,242,762
- بدايات تنصهر بعمق مدار
- هواء يستيقظ على كفّ شجرة
- رفيق التأمل
- يا رفيق السفر
- ترهلّ العجوز والصّوت مُغترب
- نغمة تسرح صدر حكايات
- شقاء الجمال
- ملامح المراَة جافة اليوم
- لعطش سنابل يحكون
- بياض ضاع في غياهب زمن
- الشمس لن تشرق ليلا
- في كفّ الثّائر موّال وزيتونة خضراء
- تنضج الرّؤية
- الموت لا يخجل
- حياة القداسة
- عميقة رغْوة المِلح
- غنيمة رؤى أبدية
- حنايا الرّوح
- وداعاً كبيرة يا اُبن أخي
- المشهد لم يكتمل


المزيد.....




- رحيل الشاعر والناقد السينمائي السوري بندر عبد الحميد
- الشارقة: المهرجان السابع للكتاب المستعمل
- احتفالات منذ عصر الصحابة وجوائز وأزياء وشهادات علمية.. مراسم ...
- مجلس الحكومة يتدارس الخميس المقبل مقترحات تعيين في مناصب عل ...
- ملامح الموصل وأخواتها بواشنطن.. التقنيات الرقمية تعيد الحياة ...
- أكثر من 100 فيلم في الدورة الأولى لمهرجان البحر الأحمر في جد ...
- مباحثات بين بوريطة و رئيس الحكومة المحلية لجهة فالنسيا
- هضبة الغناء.. كيف استطاع عمرو دياب البقاء على القمة 30 عاما؟ ...
- من -أم كلثوم- إلى -أغاني المهرجانات-... هل يتلاشى الفن لصالح ...
- الصحراء .. الشيلي تجدد دعمها لمقترح الحكم الذاتي


المزيد.....

- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي
- سوريانا وسهىوأنا - : على وهج الذاكرة / عيسى بن ضيف الله حداد
- أمسيات ضبابية / عبير سلام القيسي
- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نزهة تمار - أوتار تغربل الألم