أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نزهة تمار - في كفّ الثّائر موّال وزيتونة خضراء














المزيد.....

في كفّ الثّائر موّال وزيتونة خضراء


نزهة تمار

الحوار المتمدن-العدد: 5783 - 2018 / 2 / 10 - 23:56
المحور: الادب والفن
    


تلك الشمس مائلة ، 
ليتباهى الليل ..
أصبحت كصُدفة 
تتسكع في خجل وهم  ..

__________________


نحتاج إلى ماء وأجنحة ، 
لنبلل أجنحة فكرنا بروح الماء 
وننسلخ عن أي فكر عقائدي .. استبدادي .. ايديولوجي 
فالأرض .. أرض الأحرار 
ستبقى خضراء .. 

___________________


للغربة رائحة بهوس زعتر ، 
ليتها البارحة بنار باردة 
بقلب فوانيس .. تجازف أبجدية 
لحقل الرذاذ ..

___________________


أمشي 
وأُمسّي 
علّه الزيتون يبقى اُمتداد للوصايا ..

___________________


قال ، 
كنت أرى العالم أبيض أبيض 
عندما كنت صغيرا 
أراه بحفاوة موج 
أراه بسر نجمات تُشرق 
وتدخل مساحات غروب 
ترافقه برائحة بخور ناعم 
أراه بوجدان قصيدة 
تمنحه سريرة ضوء 
ليعبرالقادمين .. 
أصبحتُ أراه صغيرا صغيرا جداًّ
حيث
يحجب مفترق الحقيقة 
ولا يقبل إصغاء الجدل ..

_________________


أنفاس الحبق ، 
أصيلة 
دافئة شجن 
يانعة 
على سُهوب حوض الرّماد ..

_________________


قرب الضحى وحريتك 
اُعترف السّياج بزيتونك 
وقوس قزح يشهد للمطر 
أنّ للظلال ، فجر شامخ 
بين عيون أغصانك ..

__________________


صرخة مخاض 
تكشف 
عن قبضة إنتظار 
في زوايا روح 
في سمو هدير 
وصلاة أشجار ..

_________________

نتعرى اَلاف المرات ،
لندرك المغزى في سرّ أنوثتك .. 
أنوثتك تضرعت فيضا قبل وبعد رحيلك 
من ملاذ الخلاص لبلوغ الدهشة !
وهم كما هم 
غباوتهم تحاكي الردى .. يحتدم الجهل فكرهم 
أيتها الفارسة النبية في أصول المعنى ..

_________________

بين مسافات تكلّلها الحروف 
لن أكف على رثاء شموخ المدى في نبض النخل 
نوتات خلخاله تراقص ضربات رمل 
على سرداب الصحراء 
وشوب الحرّ ..
_________________

تاريخ مشترك ، 
وبضع رصاصات 
حليب اُختلط بغبار تائه 
وقلم .. دفاتره لم يفسرها 
رد .. 
نسافر في معركة 
نرجع من معركة 
نزدحم 
نختبئ وراء ظل 
ونستشعر لغة حجر .. 
نقف على حافة أقدام زمن طويل 
ننقب في صرخة الأركيولوجيا 
ونشد على ماهية بالكاد تسقط من خيمة الشّجر 
فنرجع صائبين نحو لغة الحجر ..

_________________

هل الحرية تنتشي 
أم تتشرد في مقصلة الرمل ! 
ليتني هناك لأكبر في قصيدتك اللامنتهية 
وأبعثر الهواء ..

________________


الخطوة تبدأ بلغز جميل 
تجعل صورة تستدرك صورة 
وما أبشع الصورة إن اُستلهمها غسق الضمير ..

________________

لستُ مضطرة أن أخبر العالم 
أنّ قيمتك بعلو دهشة تمقتُ الرياء .. قسِمت بلغة وجدانك لطهر الماء 
أن تستمر 
ولستُ مضطرة أن أعرف العالم بضحكتك 
تسري بعنفوانها بين الجداول 
تذكرني مع الزمن أنني سأكبر 
ربما أكثر ممّا يجب !
حتى لا أُكذّب نفسي مرة ثانية 
بل أختزل خيبة اليأس في شقوق السطور .. 
أتأمل نشوة الضوء البعيدة .. القريبة من دمي 
أتهجى سرّ شروق البحر
عيونه الواسعة .. مِزْلاج يحضن غروب 
لسنين الشفق 
يسربل حكمة النوارس موال ثائر 
يشعل في صدر الغضب ملامح البرق .. 
روح ترتعش .. تتدحرج 
تمزق كينونة ثوبها العتيق 
تمسح زمرة الأرق
وتغمس شفاهها بزمن الأصداف 
ونغمة أبراج الفصول ..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,973,360,978
- تنضج الرّؤية
- الموت لا يخجل
- حياة القداسة
- عميقة رغْوة المِلح
- غنيمة رؤى أبدية
- حنايا الرّوح
- وداعاً كبيرة يا اُبن أخي
- المشهد لم يكتمل
- مشهد لم يكتمل
- شفق عشق
- تلك الشمس صارت تلسع
- شمس أصيلة لاتغمر عظمة الأغصان
- ليتك تمسح سطور كتابك
- يدك التي على قلبك
- نوتات غجرية
- مع كل شروق أنت العيد
- لنجعل من لا شيء شيئاً
- أرضي قزحية ، ذبحتني
- طريق حرّة لا تتسع لقصيدتين
- فردوس نسيمك أخضر


المزيد.....




- التغير المناخي: تعرف على 6 مناطق تراثية تتعرض للخطر في أفريق ...
- كاريكاتير -القدس- اليوم السبت
- فلهارمونية بطرسبورغ تفتتح موسمها اليوبيلي المئوي
- بوريطة يتباحث مع الأمين العام للأمم المتحدة عبر تقنية المناظ ...
- تحويل الجزء الثاني من مسلسل -بـ100 وش- إلى فيلم سينمائي
- بلافريج يصرح أنه خارج PSU .. ومصدر من الحزب ينفي وجود أي قرا ...
- -سوثبي- تتوقع بيع لوحة للفنان بوتيتشيلي مقابل 80 مليون دولار ...
- اجتماع وزراء التعليم العرب يوصي باعتماد وثيقة تطوير التعليم ...
- الهند.. التحقيق مع مجموعة من أبرز نجوم السينما في قضية مخدرا ...
- بطل فيلم -فندق رواندا- يمثل أمام المحكمة للمرة الثانية بعد ا ...


المزيد.....

- الهواس السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- النهائيات واللانهائيات السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- أنا الشعب... / محمد الحنفي
- ديوان شعر هذا صراخي فاتعظ / منصور الريكان
- إمرأة من ورق قصص قصيرة / مؤيد عبد الستار
- خرافة الأدب الأوربى / مجدى يوسف
- ثلاثية الشاعر اليوناني المعاصر ديميتريس لياكوس / حميد كشكولي
- محفوفا بأرخبلات... - رابة الهواء / مبارك وساط
- فيديريكو غرثيا لوركا وعمر الخيّام / خوسيه ميغيل بويرتا
- هكذا ينتهي الحب عادة / هشام بن الشاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نزهة تمار - في كفّ الثّائر موّال وزيتونة خضراء