أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نزال - الشهداء يعودون هذا الاسبوع!














المزيد.....

الشهداء يعودون هذا الاسبوع!


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6115 - 2019 / 1 / 15 - 04:20
المحور: الادب والفن
    


الشهداء يعودون هذا الاسبوع!

سليم نزال

لعل الدافع الذى ادى الى الكاتب الجزائرى الطاهر الوطار(1936.2010) ان يكتب هذه القصه هو ما راه من اوضاع الفساد التى و صلت اليها الجزائر بعد الثوره .القصه قصيره لكنها تحمل فى طياتها الرسائل الكثيره و تدفع القارى ان يفكر بعمق فى كل الذى جرى و يجرى.و لا اخفى انى عندما قراتها منذ بضعه سنوات لم اتمكن الا ان اسقطها على واقع ما زلنا نعيشه.
حلم الرجل العجوز سى العابد ان ابنه الشهيد سيعود هذا الاسبوع افرحه كثيرا. و اعاد اليه الامل فى رؤيه ابنه الشهيد.لكن سرعان ما يصطدم سى العابد بالواقع عندما يبدا باخبار الناس ان ابنه الشهيد عائد هذا الاسبوع.لا احد يريد للشهداء ان يعودوا .(منسق القسمه) الذى يتولى الان منصبا كان قد اخفى جنود الاحتلال فى بيته لمده شهر فكيف سيواجه الامر !!.

و كان( منسق القسمه) قد تلقى رساله من ابن العم عابد انه سيقتله على فعله الخائن.فكيف سيكون (منسق القسمه ) الذى يتمتع بامتيازات الان سعيدا بعوده الشاب الذى سيكشف عمالته؟.و قدور زميل ابن سى العابد الذى قال له ان ابنه قد مات فى لغم كيف سيواجه الموقفف ان عاد الشاب و اخبر بحقيقه بما حصل؟ . و اصحاب النفوذ الان فى الدوله الذين فى معظمهم لم يطلقوا رصاصه ضد الاحتلال, بل عمل بعضهم خفيه مع الاحتلال, كان اول من خاف من عوده الشهداء.قالوا لسى العابد سيكون الامر صعبا على ذوى الشهداء الذين سيخسرون مساعده الدوله!!!

. قالوا له ان الامر سيكون معقدا و يتطلب وقتا لاعاده تسجيل الشهداء احياء!!.لكن الحقيقه ان الجميع كان خائفا من عوده الشهداء. الامر الذى يلاحظه سى العابد عندما كان يخبر الناس فرحا بعوده ابنه, فلا يجد سوى الوجوم و الخوف و القلق على وجوه من يخبرهم . لان هؤلاء يعرفون قبل سواهم ما فعلوا اثناء الثوره.يعرفون انهم تسلقوا على دماء الشهداء و باسمهم حصلوا على ما حصلوا عليه من امتيازات .
فى قصه الشهداء يعودون هذا الاسبوع سعى من الطاهر الوطار ان يوظف فانتازيا عوده الشهداء ليكشف جبال الاكاذيب التى تم نسجها باسم الشهداء.انه يعرى ثقافه الكذب و النفاق و الادعاء التى سادت ما بعد انتصار الثوره الجزائريه .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,390,649,160
- عدمية الرغائبية فى العمل السياسى!
- الجمل الجميلة لا تغير الوافع الان ينبغى ان يكون الان زمن الا ...
- اخطاء ما كان ينبغى ان تحصل !
- لم يعد هناك خيار امام العالم العربى سوى ان يتغير بقرار ذاتى ...
- قصقص ورق ساويهن ناس!
- حول التصالح الاجتماعى!
- فى معنى الوطن !
- اعاصير باسماء النساء!
- لا كرامة لمواطن الا فى بلده .
- الثمن الباهظ للغباء !
- عن ميرامار!
- عالم مضطرب و يزداد اضطرابا !
- شيش برك وورق دوالى!
- الجزء الهام من معركتنا مع الصهيونية هى فى اوروبا و امريكا .
- • أهكذا أبداً تمضي أمانينا!
- انيموس و اقصى اليسار و قرية ماكندو!
- احاديث مع فيرونيكا فى اخر يوم من العام !
- بعض من تامل الحياة !
- عن المطران كبوتشى في ذكرى وفاته
- خيار سوسيوجيا الامل .


المزيد.....




- -طيران الإمارات للآداب- وجائزة -مونتغرابا للكتابة- يوسعان دا ...
- -مهرّب الأحلام- تساؤلات قائمة على المفارقة لمحمد التطواني
- الخلفي : هناك علاقة غير سليمة تعيق الديمقراطية التشاركية
- الموسيقى لا -البريكست- في قاعة مجلس العموم (فيديو)
- اليوم العالمي للاجئين.. كيف استعرضت السينما معاناتهم؟
- المدير الفني لدار أوبرا -لا سكالا- الإيطالية يخسر منصبه بسبب ...
- هلال يشهر الورقة الحمراء في وجه الجزائر
- وزارة بنعتيق تحتفي باليوم العالمي للاجئين
- في ذكرى رحيلها.. نازك الملائكة الشاعرة الثائرة على التقاليد ...
- شهادة ماجستير جديدة عن الشاعر أديب كمال الدين


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نزال - الشهداء يعودون هذا الاسبوع!