أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محيى الدين غريب - عطلة 7 يناير ليس الحل














المزيد.....

عطلة 7 يناير ليس الحل


محيى الدين غريب

الحوار المتمدن-العدد: 6107 - 2019 / 1 / 7 - 17:31
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


(مقال منذ سنة 2013)
الذين يعرفوننى يعرفون أننى لست من الذين يصنفون الناس بقدر دينهم ولا بقدر غناهم او جاههم ، بل فقط بقدر مساهمتهم ومواقفهم الإنسانية ، ولذلك قررت أن اكتب ما خال بفكرى فى هذا الموضوع الذى يعتبره معظم الناس موضوعا حساسا.

وتعجبت عندما قرأت وسمعت ورأيت المسئول بعد الآخر والكاتب بعد الآخر وهم يطننون بفطنة هذا الاختراع ، ألا وهو إعتبار يوم 7 يناير (عيد الميلاد المجيد‏) عطلة رسمية للجميع فى جمهورية مصر العربية بقرار من رئيس الجمهورية. اعتبره البعض مبادرة شخصية تاريخية لتجنب وقوع فتنة طائفية ، واعتبره د. مصطفى الفقى " قرار مسح الغبار عن الإسلام الصحيح وإنصافا للاسلام " (أخبار اليوم 2/12/2002).

وتعجبت وانتظرت أن أسمع ولو كلمة أو رأيا واحدا يقترب من قريب أو بعيد عما خال بفكرى ولكن دون جدوى ، ووجدتنى حبيس هذا الراى الوحيد ، وانتظرت حتى نهنأ بالعطلة ونهدأ ونفكر مرة ثانية.
ولاشك أن مثل هذا القرار يعد فى الظاهر قرارا لطيفا وسخيا ولابد أن يحوذ إستحسان الجميع ، إلا أنه قرار غير عملى وغير طبيعى.

قرار غير عملى لأن فيه خسارة لأكثر من 85 % من انتاج البلاد فى الوقت الذى نحن فى أمس الحاجة إلى المزيد من الأنتاج ، وهو قرار غير عملى لأنه يحرم المسيحيون من قضاء إجازتهم أكثر خصوصية وأقل ازدحاما ، وهو قرار غير عملى لأن يوم 7 يناير سيقع كل اربعة سنين موافقا لعطلة ايام الجمعة والسبت والأحد .

وهو قرار غير طبيعى لأن اختلاف الديانات من بين الاختلاقات الطبيعية مثلها مثل إختلاف العقيدة والمذهب واللون والرأى ....، لايصح أن يكون سببا فى تفرقة أو خلاف بين أبناء الوطن الواحد وبعضهم.
إن الشعور تجاه الآخرين والتعايش معهم لابد أن ينشأ وينمو طبيعيا داخلنا وليس فى يوم معين من السنة وليس مصادفة من قرار سياسى أو من مبادرة من هنا أومن هناك .

وهو قرار غير طبيعى لأن قبوله وإستتبابه لابد أن يؤول بنا إلى فكر المساومة السياسية فى مثل هذه الأشياء ، فلم لا عطلة رسمية لأقليات اخرى لها دين او مذهب او عرق آخر ، ولم لا تكون حصة المشاركة فى الحكم والسلطة بالنسبة العددية للأقليات المختلفة ، وهكذا .... لنتوه فى صراعات داخلية لا نهاية لها.

أتذكر طفولتنا القريبة البعيدة جيلنا وربما جيل بعدنا لم نفكر مطلقا فى مثل هذه الاختلافات ، لم نفكر ما إذا كان جيراننا مسيحيين أو مسلمين وكذا زملاؤنا فى المدرسة وطبيب العائلة والفنان والوزير والغفير. لم أفكر ولأكثر من خمسين عاما لماذا كانت تأخذنى جدتى (المسلمة والمتدينة قلبا وقالبا) من حين لآخر إلى كنيسة العذراء أراقبها وهى تتمتم بالدعاء ثم نشعل شمعة " لستنا مريم ."

الحل أن نعود إلى داخلنا إلى طبيعتنا إلى تاريخنا إلى أدياننا السمحاء وإلى مصريتنا التى دامت آلاف السنين حتى نستطيع أن نقف امام هؤلاء الذين يطننون بالوحدة الوطنية ويستغلونها سياسيا من أجل موقف تاريخى أو مبادرة من هنا أو من هناك.








كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,357,149,611
- مصريون أولا ثم عرب
- ذكرى ثورة 23 يوليو 1952
- أن تكون مصريا!
- وتاهت القضية
- ديمقراطيتهم وديمقراطيتنا
- الأديبين ع. & ع.
- مين يشهد لأم الديكتاتورية
- فرنسوا نويل بابيوف - آخر العاطسين فى الزكائب-
- أنين الصمت
- ثورة 25 ينابر ليست للذكرى !!
- أوهام تقسيم الدول
- المؤامرة بين الحبكة الأدبية وإراداة الشعوب !
- الناقة والجمل
- من يضطهد من ...!!
- لو كنت الإله القادر !!
- محاكمة الأنبياء 5 (المرافعة)
- المحاكمة 5 (المرافعة)
- نحن لم نولد أحرارا
- محاكمة الأنبياء 4
- ملاحظات على رحلة


المزيد.....




- مختلف عليه - المسلمون في الغرب
- النّمسا تُقر حظر أغطية الرأس الدينية في المدارس الابتدائية
- وزير الجامعات البريطانية: نفقات الأمن يجب ألا تلقى على كاهل ...
- خادم الحرمين الشريفين يستقبل رئيس وأعضاء مجلس الإفتاء الإمار ...
- خادم الحرمين يستعرض مع رئيس مجلس الإفتاء بالإمارات أوجه التع ...
- لوموند: الكنيسة الفرنسية تتخذ خطوة تجاه الاعتراف بأطفال الكه ...
- سيناتور أسترالي حمل المسلمين مسؤولية مجزرة المسجدين يخسر مقع ...
- السعودية تستضيف القمة الإسلامية العادية الـ14 في مكة نهاية م ...
- ليبيراسيون: ليبرمان يسعى لمنع اختبارات -التحقق من اليهودية- ...
- مفتي القدس يدين الانتهاكات التي تمارسها سلطات الاحتلال الإسر ...


المزيد.....

- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محيى الدين غريب - عطلة 7 يناير ليس الحل