أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - إدارة الدولة ومؤسستها في العهد الجديد














المزيد.....

إدارة الدولة ومؤسستها في العهد الجديد


ماهر ضياء محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 6104 - 2019 / 1 / 4 - 05:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إدارة الدولة ومؤسستها في العهد الجديد

مقومات نجاح أدارة الدولة ومؤسساتها بحاجة إلى توفر عدة ظروف ، وفي مقدمتها استقرار الوضع الأمني والاقتصادي والسياسي وجوانب أخرى متعددة ، وفي حالة وجود معوقات أو ظروف صعبة معينة تكون المهمة ليست سهلة تماما لكنها في الوقت نفسه ليست مستحلية من خلال تجارب دول كثيرة .
ومهما كانت الظروف العامة للبلد ، والتي تعرضت إلى انتكاسات كبرى عملت اغلب قيادات تلك الدول إلى إعادة ترتيب أورقها لتكون قوة وعظمة اغلب هذه الدول لم تأتي من فراغ ، بل من خلال بناء مؤسسات حكومية قوية و قادرة على فرض سلطة القانون ، و القدرة على اتخاذها القرارات دون التأثير عليها من أي طرف داخلي أو خارجي لان مصلحة البلد وأهله تأتي في المقام الأول ، و تحقيق الأمن والاستقرار ، ووضع الخطط والبرنامج الحكومية المطلوبة من اجل القيام بمشاريع الأعمار والبناء للنهوض بواقع البلد في مختلف النواحي والجوانب ، وتطوير وتنمية قدراته وإمكانياته المتاحة هذا على مستوى الوضع الداخلي للبلد .
وعلى المستوى الخارجي فلا يختلف الحال عن وضعها الداخلي في قدرتها على رسم السياسية الخارجية للبلد وفق مصالحها ، وإقامة علاقات ثنائية مبنية على أساس الاحترام المتبادلة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية .
أما في عهدنا الجديد ما بعد السقوط فان عمل اغلب القيادات الحاكمة على إدارة الدولة ومؤسساتها على العكس تمام مما ذكرنها مسبقا ، بل كان دورها أو مشاريعها أو مخططاتها يخدم مصالحها ومصالح الغير ، ويعمل استمرار مسلسل دمار البلد على نحو أسوا من السابق بكثير جدا .
ولعل حجج أو مبررات من يحكمنا اليوم في فشلهم أو عدم نجاحهم في إدارة الدولة ومؤسساتها ، بسبب المشاكل المتراكمة من حكم البعث المنصرم ، وبين تحديات المرحلة الجديدة واقصد هنا التجربة الديمقراطية في العراق، والصراع الداخلي بين قوى الداخلي بمختلف عناوينها أو مسمياتها ، والصراع الإقليمي المشتعل وانعكاساتها السلبية على وضع البلد العام .
وهذه المبررات حقيقية وواقعية لا غبار عليه ، لكن دول كثيرة تعرضت إلى اشد واعنف مما تعرضنا إليه ، ونهضت من تحت الركام لتكون ضمن الدول المتطورة والقوية والعظمى ، والسبب وجود قيادات قوية ومتماسكة وذو خبرة وكفاءة عالية استطاعت من إدارة الدولة ومؤسساتها بشكل مهني وعملي ، وليس على أساس التوافق والمحاصصه وإرضاء الآخرين .
إذا أردنا صلاح حالنا وتغير واقعنا المرير الذي نعيشه اليوم علينا جميعا العمل على دعم والوقوف بجانب القيادات التي تكون بمستوى المسؤولية والقدرة والكفاءة على إدارة شؤون الدولة ومؤسساتها .


.
ماهر ضياء محيي الدين






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,390,917,502
- معارك مكافحة الفساد
- خط احمر
- عام الانجازات
- اتقو الله يا رجال الدين والسياسية ؟
- بيت القصيد
- مع سبق الاصرار
- الكلبينة الوزارية
- من المنقذ ؟
- القنبلة الموقوتة
- المصير
- الأسر العراقية بين الماضي والحاضر
- اللعبة
- اوربا تحت المطرقة
- من المسوول ؟
- متى ينتهي الصراع السوري ؟
- البصرة وابواب جهنم
- لماذا نجح المشروع الأمريكي في العراق ؟
- وطن لا يشيخ
- المعجزة
- يوم النصر العظيم


المزيد.....




- مجلس الشيوخ الأمريكي يتبنى قرارات تمنع بيع الأسلحة للسعودية ...
- شاهد: مسلسل "جن".. الشارع الأردني بين حالة الإنكار ...
- شاهد: مسلسل "جن".. الشارع الأردني بين حالة الإنكار ...
- الحكومة اليمنية تشيد بالموقف الأمريكي الداعم للشرعية
- التحالف العربي: الحوثيون أطلقوا صاروخاً من حرم جامعة صنعاء
- مبيعات الأسلحة للسعودية.. بريطانيا تعلق التراخيص وتلجأ للقضا ...
- تطورات متسارعة.. أهم عشرة تصريحات عن الحرب بين أميركا وإيران ...
- لاعبو منتخب زيمبابوي يتمردون ويرفضون مواجهة مصر
- الحوثيون يعلنون عن هجمات واسعة استهدفت مطارا جديدا في السعود ...
- بالفيديو... لحظة إسقاط إيران الطائرة الأمريكية


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - إدارة الدولة ومؤسستها في العهد الجديد