أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رائد شفيق توفيق - كذبة العداء الامريكي الايراني ....... الادارة الامريكية وبديلها..العراق مستعمرة إيرانية














المزيد.....

كذبة العداء الامريكي الايراني ....... الادارة الامريكية وبديلها..العراق مستعمرة إيرانية


رائد شفيق توفيق
ِ Journalist and writer

(Raid Shafeeq Tawfeeq )


الحوار المتمدن-العدد: 6103 - 2019 / 1 / 3 - 21:03
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يبقى الاحتلال الأميركي للعراق في العام 2003 الحدث الأهم والأبرز على الصعيدين الإقليمي والدولي منذ مطلع هذا القرن ، وكان ملك الاردن الملك عبد الله الثاني حذر عام 2004 من الهلال الشيعي الممتد من طهران إلى بيروت عبر بغداد ودمشق ، لكن ما فعلته إدارة بوش الابن واستكملته إدارة باراك أوباما هو التمهيد لايران كبديل في العراق لتدميره وطبعا الشعب العراقي وحده يدفع ثمن رعونة الادارة الامريكية وبديلها الإيراني ؛ فبات من الصعب توقع أي تبدل في موازين القوى في غياب رفع اليد الإيرانية عن العراق وما دامت هذه اليد القذرة تمسك بالقرار العراقي فلا مجال لأي امل حقيقي في جعل المجتمع العراقي ينعم بالاستقرار لان هذه اليد انما تحمل حقدها المجوسي لتحقيق احلامها بابتلاع العراق وعودة دولة فارس التي انتهت في القادسية الاولى هذا الحلم الفارسي الذي تنامى بعد الاحتلال الأميركي للعراق وتقديمه إلى إيران بكل محبة دليل كذبة العداء الايراني الامريكي ؛ الامر الذي أوصل العراق إلى أن يتحول الى مستعمرة إيرانية بعد الاحتلال الأميركي في العام 2003.
هكذا استطاعت إيران وضع يدها على العراق ليكتمل الهلال الشيعي الايراني بعد تحقيقها اختراقا في العمق في السوري واللبناني ليس لحنكتها وانما لضعف الدولة اللبنانية وسيطرة منظمة امل الايرانية الارهابية التي اصبح اسمها كتائب حزب الله على القرار السياسي اللبناني الذي استطاعت إيران به اغتيال رفيق الحريري في الرابع عشر من شباط 2005 ولم يعد سرا من اغتال رفيق الحريري والهدف وراء ذلك ملء الفراغ الذي خلفه انسحاب سورية من الأراضي اللبنانية ؛ اما تمكنها من اختراق سورية فتمكنت من ذلك لتآمر النظام السوري المعروف بالخيانة واولها التفاف المقبور حافظ اسد على الثورة السورية عام ( 1966ـ 67 ) والتنكيل بقيادات حزب البعث القديم ( اكرم حوراني ورفاقه ) ولعدائه لنظام الحكم في العراق الذي كان حجر عثرة امام تنفيذ مخططاته ومؤامراته وكشفها للراى العام العربي والعالمي فكان ان فتح الباب على مصراعيه امام ايران تفعل ما تشاء وتبعه ابنه بشار في ذلك حذو النعل بالنعل ، بل انه تغلب على والده في هذا المضمار اذ غدا ذراعا من اذرع ايران في تنفيذ سياساتها التدميرية ، التي انتجت احزابا ومنظمات عميلة لها وهذه بدورها انتجت اجيال وجماعات حاربت او طانها وقلبت المؤامرة على الوطن الى مسمى (مقاومة) وسمت الخصوم والاعداء حلفاء، وغيرت معنى الاحتلال من اعتداء الى مشروع تحرير.
هذه الاحزاب والجماعات ناصرت الاعداء وماانتصرت فخانت وخانت حتى اتت تحت ظلال قوات المحتل فجعلت الوطن نهبا وحولت الوطن الواحد الى شراكة وطنية ثم الى شركة البقرة الحلوب فإذا هي تعدد ولاءات وقضم البلاد وفق الصلاحيات التي لاحدود لها طالما تنفذ اوامر اسيادها وتمعن في القتل والتدمير والتهجير .
كانت تجربة فريدة من نوعها فعلا تلك التي حققتموها ايها الخونة عملاء ايران في العراق.. تجربتكم القذرة هذه طعنت الأجنة في الأرحام ويتمت الأطفال ورملت النساء وهتكت الأعراض وقتلت الرجال واستباحت المدن، قاتلكم الله وأخزاكم أنتم وتجربتكم اللعينة التي تسعون لتصديرها إلى البحرين والسعودية والاردن ومصر والسودان وغيرها من بلدان الوطن العربي.
بتجربتكم الاجرامية اصبح العراق الدولة الاكثر فسادا وتهجيرا للمواطنين والاكبر فى معدلات الجريمة وتعاطي المخدرات وتضاعفت الديون الخارجية عليه وتصاعدت البطالة وكل ذلك يقف وراءه من يمكن تتويجه بتاج الوقاحة عام 2018 : انه نظام حكمكم في العراق والاحزاب التي تشكله وفقا لارادة ايران وتستفيد منه ، انهم انتم الذين راكمتم الثروات من المال العام وتطالبون اليوم بالتصحيح.. عن أي تصحيح تتحدثون؟! مرة تريدون تصحيحا على حساب المتقاعدين واخرى على حساب رواتب موظفي الدولة وبعدها ستغتصبون رواتب العاملين في القطاع الخاص وكل من يتقاضى دخلا بعد ان سرقتم مئات الالاف من المليارات ، هذا هو التصحيح الذي تنشدونه وتغفلون عمدا الحديث عمن سيدفع ثمن تصحيحكم ايها اللصوص على ان التصحيح يجب أن يبدأ فورا بكم لاعادة بعضا من الأموال المنهوبة ، ان عليكم أن تدفعوا هذه الفاتورة اولا لتاتي فواتير الدم الذي سفكتموه والاعراض التي انتهكتموها والحرمات التي استبحتموها قبل أي شيء.
إن مراكز الأبحاث تكتفي بنشاطات الإرهاب لدى السنة مثل «القاعدة» و«داعش» وفروعهما، لكنها تتغاضى لأسباب مجهولة عن تناول الإرهاب الشيعي الموجه من إيران، الذي يدمر العراق وسورية ولبنان واليمن ويفتك بشعوبها وهو في تنامي مستمر، هذا ما اعترف به رئيس أركان القوات الاميركية السابق الجنرال جوزيف دانفورد، في مؤتمر الأمن العالمي الذي عقد في كندا مؤكدا بأن الصراع ضد منظمات الإرهاب بعيد جدا عن النهاية.
وماذا بعد يا امريكا؟!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,761,568,822
- همسات على عتبات 2019
- في شعاب الارض واوردتها
- الخروف والديك حصة من؟..... الاحزاب دول دكتاتورية داخل الدولة ...
- وداعا 2018 سؤالنا هو ... ايهما اشرف كفار قريش ام عمائمكم ؟
- اصبحنا شعب بلا هوية يبحث عن الحقيقية بين أرواح شريرة تستعبده ...
- حمار … في حديقة الحيوانات
- الانتفاضة مستمرة ..... ...
- الشعب لن يسكت فهو منتفض وسوف يستمر بالانتفاض ..... لماذا امر ...
- اخي العراقي .. لن ترحل إلى المستقبل إذا بقيت تعتقد أن الماضي ...
- العراق غير صالح للحياة فالمدارس المتخلفة والبطالة والفساد تب ...
- آيات زرعت الخوف والرعب بين الناس......... جانب اخر من قبسات ...
- برغم شحة الامطار العاصمة تتحول الى برك ومستنقعات .... ...
- قبسات من ظلمات حيث السرقات المحمية بالقانون والصفقات والميلي ...
- حتى الحلم في وطني حرام والميت أعلى سعرا من الحي. ....... ...
- قتل الأسماك جريمة كبرى لانهاك الاقتصاد وتفسيرات حكومية مقنعة ...
- هل حكوماتكم منذ الاحتلال الامريكي للعراق قانونية ؟ ...
- رئيسي وزراء للعراق .. العملية السياسية مهزلة واستهزاء بالعرا ...
- لا احد يستطيع ايقاف التظاهرات … هوة واسعة بين المجتمع العراق ...
- اسئلة بلا اجوبة ..... ...
- لابد من تدخل الامم المتحدة وتدويل قضية العراق لانقاذ الشعب . ...


المزيد.....




- أطباء روسيا والصين العسكريون يبحثون سبل مكافحة عدوى كورونا
- كورونا في العالم.. زيادة الإصابات بواقع 50? والوفيات 70? خلا ...
- ضبط أضخم عملية تهريب مخدرات في تاريخ لبنان
- من يُنقذ الأساتذة والمعلمين النواب؟
- ضبط أضخم عملية تهريب مخدرات في تاريخ لبنان
- مسؤول بمنظمة التحرير: إسرائيل استغلت أزمة كورونا لإنشاء أربع ...
- لقمة العيش أقوى.. هكذا اضطر المصريون إلى تحدي كورونا والحظر ...
- وسط تحذيرات أممية.. وفيات كورونا تقترب من 100 ألف وإجراءات ا ...
- تحالف الصدر يعلن دعمه للكاظمي في تشكيل حكومته بعيدا عن -الإم ...
- بعد وقف إطلاق النار... سلطنة عمان توجه دعوة للأطراف المتحارب ...


المزيد.....

- ثورة الحرية السورية: أفكار وتأملات في المعنى والمغزى / علا شيب الدين
- قراءة في الأزمة العالمية ومهام الماركسيين الثوريين العاجلة / محمد حسام
- الزوبعة / علا شيب الدين
- محافظة اللاذقية تغيرات سكانية ومجالية خلال الزمة / منذر خدام
- داعشلوجيا / عبد الواحد حركات أبو بكر
- ديوان دار سعدى / قحطان محمد صالح الهيتي
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2019 - الجزء الثامن / غازي الصوراني
- فلسطين، خطة ترامب والاستعمار الصهيوني / زهير الصباغ
- تِلْكَ الدَّوْلَةُ المُسْتَقِيمَةُ: كِيَاسَةُ الإِفْشَاءِ أَ ... / غياث المرزوق
- دفاعا عن حزب العمال الشيوعى المصرى والمفكر الماركسي إبراهيم ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رائد شفيق توفيق - كذبة العداء الامريكي الايراني ....... الادارة الامريكية وبديلها..العراق مستعمرة إيرانية