أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - نايف عبوش - حركة قطار الزمن لا تتوقف














المزيد.....

حركة قطار الزمن لا تتوقف


نايف عبوش

الحوار المتمدن-العدد: 6101 - 2019 / 1 / 1 - 11:50
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    




وتمر السنين بنا تترى، الواحدة منها تلي الأخرى، في سيرورة مستمرة، لا تعرف التوقف. وإذا كان الزمن بمفهومه الفيزيائي كما من الآنات المتتالية ، ويمكن حسابه بالثواني، والدقائق، والساعات، والايام، والشهور، والسنين، وذلك من خلال ما ابتدعه الإنسان من وسيلة قياس الزمن، والتي هي الساعة، التي اعتدناها يدوية، نربطها بمعصم اليد ، أو ساعة جيب، أو ساعة حائط، أو ساعة الكترونية ، أو رقمية، فإن الزمن ظل عصيا على الفهم، بجوهره، خارج ما اصطلح على تسميته زمكان، كبعد رابع في مصطلحات الفيزياء، ومفاهيم الفلسفة.

وفي سيرورة حركة الزمن، التي يمكن تخيلها كنهر طويل، يجري من أمامنا، فإن ما مر بنا من سيل تدفق مائه في اللحظة، وغادرنا، هو الماضي، وما قدامنا منه، هو الحاضر، والمنساب القادم منه، يكون هو المستقبل.

مع الماضي لنا ذكريات بكل ما مر معنا فيه، وهي مضت، ولن تعود . ومع الحاضر، لنا تواصل جدلي مباشر، ينسلخ عنا لحظة بلحظة، ليصير ماضيا. وهكذا يكون تطلعنا للمستقبل من لحظة الحاضر، منظورا نسبيا، في مداه القريب، وسرابا مجردا، في ماهو أبعد من ذلك .

نتعلق بالماضي، ويشدنا حنين غريب إلى ذكريات الطفولة، وأيام الشباب، ومرابع الصبا، حيث اللهو، والأحلام، والتطلع المفرط في التفاؤل،الذي يجعلنا نتمنى حرق الزمن، واختزال آنات الحاضر، ونطمح أن نكون مباشرة في فضاء المستقبل، وعلى مقربة من تخوم ما في أذهاننا من طموحات، وأحلام .

هكذا نستعجل، في مقتبل العمر، حركة الزمن، ونطلب مغادرة الحال، في مغامرة صبايانية، يفوتها أن ما ينقضي من الزمن، سيكون ماضيا، ولن يعود، وهو ما يعني قضم عقدة من حبل حياتنا، ونكثها، وبالتالي الاقتراب المتجسد من النهاية الحتمية.

وما أن يمضي بنا قطار الزمن بعيداً في الماضي السحيق، ونشعر أننا قد اقتربنا من نهاية رحلة العمر ، حيث يتحتم علينا النزول في أي لحظة، لنكون شيئاً من ذلك الماضي، حتى نبدأ التوسل بقطار العمر، ان يتمهل بحركته رويداً ، قبل أن يصل بنا إلى محطة  النزول، والمغادرة النهائية ، لعله يفلح في أن يعطينا مزيداً من أمد، ليس بالإمكان أن يتحقق.

عمرنا في مستقيم سيرورة الزمن، إذن ، نقطة بين قوسين، بداية، ونهاية. إنها حقاً مأساة الإنسان في الحياة، عاشها برفاه وسعادة، ام قضاها بشقاء وتعاسة..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,732,322
- الأدب الشعبي.. تحديات التلاشي ومتطلبات النهوض
- النفط من اقتصاد الريع إلى اقتصاد تفريخ البدائل
- المطالعة بين الكتاب الورقي والكتاب الرقمي
- طاقات إبداعية واعدة
- أبو كوثر أحمد علي السالم.. صورة إبداعية في معارضة نزار قباني
- المدرسة في ذاكرة جيل طلاب أيام زمان
- اللغة العربية.. وضرورة صيانتها بالفصحى من عجمة العامية
- اتخاذ القرار.. بين المهارة الفنية والنزعة الفطرية
- الثقافة الرقمية.. وهوس النجومية السريعة
- السنونو.. في ذاكرة جيل أيام زمان
- النص الإبداعي.. بين الرمزية والمباشرة
- وجع السنين
- تربية الجيل.. وتحديات تعدد مصادر التغذية
- في إشكالية التعامل مع التراث.. تواصل أم قطيعة
- الحنين إلى الماضي.. نزعة وجدانية
- النهوض بثقافة التراث الشعبي
- إن الله لا يصلح عمل المفسدين
- الدكتور حسين اليوسف الزويد.. التغني بالديرة.. أصالة الإنتماء ...
- الإيجاز والتكثيف ثقافة عصر
- مسخ التراث بتداعيات العصرنة


المزيد.....




- عمر العبدلات ينجو من الفخ.. الأزمة الخليجية نجمة برامج رمضان ...
- السباق يحتدم بين الساعين لخلافة ماي في بريطانيا...وجونسون يم ...
- الجزائر تغلق باب الترشح لرئاستها دون مرشحين.. والمجلس الدستو ...
- تلاميذ يعتدون على مراقبة وسط الشارع في الجزائر
- روسيا تدشن كاسحة جليد ذرية من جيل جديد
- مادورو يشكر الحكومة النرويجية لتشجيعها للحوار مع المعارضة
- -أنصار الله- تعلن مقتل 5 عسكريين وإصابة 16 بقصف في تعز
- ترامب: صواريخ كيم الأخيرة لم تقلقني بل أقلقت رجالي
- أردوغان يشيد بقوة تركية ناعمة غزت 156 دولة
- ياسر عرمان يعود للسودان


المزيد.....

- الصورة والخيال / سعود سالم
- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة
- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس
- العدمية بإعتبارها تحررًا - جياني فاتيمو / وليام العوطة
- ابن رشد والسياسة: قراءة في كتاب الضروري في السياسة لصاحبه اب ... / وليد مسكور
- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر
- مجلة الحرية العدد 4 2019 / كتاب العدد
- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - نايف عبوش - حركة قطار الزمن لا تتوقف