أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الخالق الفلاح - دروس في الاخلاق ...الشجاعة















المزيد.....

دروس في الاخلاق ...الشجاعة


عبد الخالق الفلاح

الحوار المتمدن-العدد: 6085 - 2018 / 12 / 16 - 11:35
المحور: الادب والفن
    


دروس في الاخلاق ...الشجاعة
الشجاعة تعني الصبر والثبات والإقدام على الأمور النافعة تحصيلاً، وعلى الأمور السيئة دفْعًا، وقيل: هي جُرأة القلب وقوَّة النفس عند مواجهة الأمور الصعبة، وقال أرسطو: "الشجاعة الكامنة التي بداخله التي تشعره بثقته بنفسه وبقوته دون الاخرين وهي أُوْلى سماتِ البشر، فهي التي تَجعلُ بقيَّة السمات مُمكنة".هذا الوصْف النبيل يَحمل النفس على التحلِّي بالفضائل، ويَحرسها من الاتِّصاف بالرذائل، وهي ينبوع الأخلاق الكريمة والخِصال الحميدة، و من أعزِّ أخلاق الإسلام، وأَفخر ألاخلاق عند الانسانية وثَبات الجأش على المخاوف، والاستهانة بالموت ويقول الشاعر:
تَرَى الرَّجُلَ النَّحِيْفَ فَتَزْدَرِيْهِ
وَفِي أَثْوَابِهِ أَسَدٌ مَزِيرُ
وَيُعجِبُكَ الطَّرِيرُ فَتَبْتَلِيهِ
فَيُخْلِفُ ظَنَّكَ الرَّجُلُ الطَّرِيرُ
لَقَدعَظُمَ البَعِيرُ بِغَيْرِ لُبٍّ
فَلَم يَسْتَغْنِ بِالعِظَمِ البَعِيرُ.
عن الامام علي عليه السلام يقول: "الشجاعة نصرة حاضرة وفضيلة ظاهرة، أقوى الناس أعظمهم سلطانا على نفسه ،لو تميز الأشياء لكان الصدق مع الشجاعة وكان الجبن مع الكذب ،السخاء والشجاعة غرائز شريفة وضعهم الله فيما أحبه وامتحنه ".يمكن الاستشهاد بالاقوال التالية:
المتنبي: عش عزيزا أو مت وأنت كريم بين طعن القنا وخفق البنود.
نيلسون مانديلا : الجبناء يموتون مرات عديدة قبل موتهم، والشجاع لا يذوق الموت إلا مرة واحدة.
وقال والت ديزني: كل احلامنا يمكن ان تتحقق اذا ما امتلكنا الشجاعة لمطاردتها.
جيمس جارفيلد : الرجل الشجاع هو من ينظر في وجه الشيطان ويقول له : "أنت شيطان".وقال محمد علي كلاي: من لايجد في نفسه الشجاعة الكافية للمخاطرة لن يحقق شيئاًفي حياته .
ومن المحتمل ان يكتسب الفرد صفة الشجاعة اما من أبيه أو من قبيلته وتعتبر من أهم الصفات التي علينا تدريب أبنائنا عليها لأنها تجعل من المر فيما بعد شخصاً يتمتع بالثقة والفخر والقدرة على مواجهة الصعاب ومخاطر الحياة. وشجاعة الاقدام بالحسنة وهو خُلقٌ عظيمٌ يعيب كُلَّ شخصية ألا يتصف بها، والشَّجاعة تَجعلُ الإنسان يَنطِق بالحقَّ، ويَتكلَّم بالصِّدق، وبها يَأمر بالمعروف، وينهى عن المنكَر؛ كما قال الرسول - صلَّى الله عليه واله وسلَّم -: ((قُلِ الحق ولو كان مُرًّا))؛ قال الله تعالى: {لَا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَاحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًاعَظِيمًا (النساء:114.
تكون الشَّجاعة في الأقوال والأفعال، واصل الشَّجاعة في القلب: وهو ثبات القلب وقوته وسكونه عند المهمَّات والمخاوف. والجرأة في قول الحق والصدع به.-الجرأة في إنكار المنكر والنهي عنه . بذل النفس للموت عن الدين والحريم، وعن الجار المضطهد، وعن المستجير المظلوم، وعن الهضيمة ظلما في المال والعرض، وفي سائر سبل الحق، سواء قل من يعارض أو كثر. يعتبر الكثيرون الشجاعة واحدة من الفضائل الإنسانية الأكثر أهمية. في الحقيقة، كانت الشجاعة تعتبر واحدة من الفضائل الأربعة في العصور الوسطى.وتجنب المخاوف يُزيد من قوتها وترويعها. هناك عقلية معينة في الثقافة الغربية تنظر إلى العواطف على أنها ضعف وتسعى لقمعها. ولكن قمع المشاعر السلبية فقط يزيد من المشاعر السلبية نفسها.
،وكذلك الشجاعة تعني الجرأة والإقدام، قال رسول الله – صلى الله عليه واله وسلم-: ((المؤمن القوى خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف ))، وفى كل خير، احرص على ما ينفعه ويستعين بالله ولا يعجز هي القدرة على التصرف بشكل صحيح وثبات القلب، و قدرة الفرد على التصرف بشكل صحيح تجاه أي موقف يواجهه دون خوف أو تردد، و خلق نبيل يتصف به كل إنسان يرفض في نفسه الجبن. اشتد عند الياس شدة القلب في البأس، أو إما أن يكون قد تأثر بشخصية معينة، أو لربما كان شجاعًا بالفطرة، والشجاعة لا تكون بدنية فقط، وفى الحديث الشريف : «أفضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر» فالقدرة على الاعتراف بالخطأ والوقوف في وجه الظلم ورفض الباطل بثبات وإصرار مهما كلف الأمر يعد من أقوى أنواع الشجاعة، وهي من شيم الانسانية التي كانت تدافع عن الضعيف وتقف في نصرة الحق. الشجاعة لاتنحصر في مواجهة العدو فقط «الشجاعة أهم الصفات الإنسانية لأنها الصفة التي تضمن باقي الصفات ونحن شجعان اذا تمكنا من امتلاك صفة الشجاعة ولكن بمفهومها الأوسع والأشمل والأعم، فنحن في الحقيقة نكون قد وضعنا أنفسنا تحت لافتة كبيرة هي إنسان شجاع في سعيه نحو كل خير يبذله ويقدمه، "والفرق بين الشَّجاعة والجرأة: أنَّ الشَّجاعة من القلب، وهي ثباته واستقراره عند المخاوف" يعني: إذا أردت تعريفاً آخراً للشَّجاعة، فهي: ثباتُ القلب عند المخاوف، وشجاع في نبل أخلاقه ومبادئه، وشجاع في كرمه ومسارعته في مساعدة الآخرين، وشجاع في حب وطنه والذود عن حياضه، وشجاع في مناصرة الضعيف والوقوف مع المحتاج. هي قوة في النفس ينشئها الإيمان الصادق، بثبات القلب والثقة بالله، فيخلو القلب من الوهن الذي هو حب الدنيا وكراهية الموت. "وتقوم الشجاعة أساسًا في ضبط النفس عند مواجهة الخطر، وفي الظروف الأليمة، كما تقوم في مواجهة الظلم والشر بالقول والفعل، وفي التغلب على الصعوبات والأخطار التي تتجاوز المعتاد والصَّبر على تحمُّل المكاره مع الإقدام بعقلٍ وحكمةٍ هو الذي يحافظ على الشَّجاعة، فإذاً الشَّجاعة: إقدامٌ وحكمةٌ وصبرٌ، وقد تكون أحياناً النَّتائج المرجوَّة أو الخير الذي يُرجى من وراء الإقدام قليلاً بالنُّسبة للمخاطرة، فلا يكون من الحكمة الإقدام عليه .كما ان أعظم الأمور التي تنشِّئ الشَّجاعة وتنمَّيها؛ هي الإيمان بالقضاء والقدر."فمتى ما قويا إيمانُ العبد بالله وبقضائه وقدره، وقوي يقينه بالثَّواب والعقاب، وتمَّ توكُّله على الله وثقته بكفاية الله، وعلم أنَّ الخلق لا يضرُّون ولا ينفعون، وأن نواصيهم بيد الله، وعلم الآثار الجليلة النَّاشئة عن الشَّجاعة، الشَّجاعة المقصود بها نصرُ الحقِّ وردُّ الباطل وتحصيل المنافع الفردية والجماعية للإسلام والمسلمين؛ فإنَّها شجاعةٌ محمودةٌ، أمَّا إذا كانت في سبيل حظوظ النَّفس الدِّنيئة لا في حقوق الله ولا في حقوق الانسانية ؛ فإنَّها ذميمةٌ، ولذلك ترى أهلها يتقاتلون أشدَّ المقاتلة على ما في الدُّنيا وعلى حطامها ، ولا تعتبر هذه شجاعةٌ محمودةٌ فقد يوجد من يكون شجاعاً ويخوض معركةً ليفوز بمنصبٍ، أو ليأخذ امرأةً، أو لينال معصيةً؛ فهذه ليست بشجاعةٍ ،كما ان المهم على الإنسان الاعتراف بمخاوفه لكي يصبح قادراً على التخلّص منها .
عبد الخالق الفلاح – باحث واعلامي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,648,652,799
- الشعب اليمني وثورته في ستوكهولم
- قمة التعاون الخليجي قمة بلا حلول
- لاخير في مجلسٍ.... سوق للهرج
- خيانة الامانة من الصفات المنبوذة
- دروس في الاخلاق ...الاخلاق السياسي
- (( دروس في الاخلاق... المدرسة والاسرة ))
- القيادي الفيلي والاستراتيجية القيادية الجاذبة -الكاريزما”
- هل وزارة عبد المهدي قلقة وعمرها قصيرة...؟
- المواطنة تفاعل وشفافية وبناء
- دروس في الاخلاق – حب الوطن
- فرصة الكورد الفيليون في كتابة تاريخهم
- تشكيل الحكومة بين فقدان المصداقية والمخادعة
- - الدگة - العشائرية في العراق ظاهرة غير حضارية
- النظام السعودي – والكيان الاسرائيلي استنساخ وتطابق
- دروس في الاخلاق ( الارادة )
- ترامب والخيارات الخاسرة
- الوزارة العراقية ...التسميات وصراعات الكتل السياسية
- دروس في الاخلاق
- وقف الحرب في اليمن ام انقاذ االعدوان من مخمصته
- العراق ... التحالفات والتوافقات ناقوس الخطر الدائم


المزيد.....




- -غزال-.. فيلم فلسطيني يخرج من رحم الزنازين إلى العالمية
- تونس...110 عروض في الدورة 21 لأيام قرطاج المسرحية
- سفير فلسطين في فيينا: اللغة العربية تستطيع مواكبة التطورات ا ...
- رحيل رائد الدفاع عن اللغة العربية بمصر... تعرف عليه
- فيلم -أمبيانس- الفلسطيني يفوز بجائزة في مهرجان القاهرة السين ...
- السلطات العراقية... المحتجون متآمرون بدليل فيلم -جوكر-
- تجنب مشاهدتها وحيدا .. أفضل 6 أفلام رعب في عام 2019
- كابوس الانتحار يتزايد عالميا وعربيا.. ماذا يقول الفلاسفة وال ...
- الفنانة رغدة: لا أخجل من عمري وأرفض عمليات التجميل... صورة
- وفاة المخرج المصري محسن حلمي بعد صراع مع المرض


المزيد.....

- من حديقة البشر / صلاح الدين محسن
- الفصول الأربعة / صلاح الدين محسن
- عرائش الياسمين / ليندا احمد سليمان
- ديوان الشيطان الصوفي / السعيد عبدالغني
- ديوان الذى حوى / السعيد عبدالغني
- مناجاة الاقلام / نجوة علي حسيني
- المراسيم الملكية إعلان الاستقلال البيان الملكي / أفنان القاسم
- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الخالق الفلاح - دروس في الاخلاق ...الشجاعة