أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عدنان جواد - الانتصار على الارهاب والاصلاح السياسي














المزيد.....

الانتصار على الارهاب والاصلاح السياسي


عدنان جواد

الحوار المتمدن-العدد: 6079 - 2018 / 12 / 10 - 15:45
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الانتصار على الإرهاب والإصلاح السياسي
بتاريخ 10 كانون الأول تمر الذكرى الأولى للنصر الذي حققه العراق على عصابات داعش، حيث دامت الحرب ثلاث سنوات، من القتال الشرس، الذي ذبح فيه أبرياء وسبيت نساء وحرقت مدن، وتم سرقة ثروات العراق والنفط وبيعه، ونشر فكر التكفير والتطرف، والكراهية والتقسيم وتدمير التراث والإرث الحضاري والثقافي.
ان صفحة داعش امتداد لمخطط يستهدف المنطقة وفي مقدمتها العراق البلد الخارج من حروب وحصار ودمار، كان بطلها حزب البعث قبل 2003 حيث كان ينادي بالعزة والكرامة وهو من دمر كل عزة وكرامة ووطن للعراقيين، بحروب عبثية فكان تدمير العراق ممنهج وعلى يد دول كبرى تساعدها دول إقليمية بالتمويل وتسهيل دخول السلاح والإرهاب ، فأسقطت دول وتغيرت أنظمة ، والعجيب في الأمر ان الأنظمة التي كانت تهادن إسرائيل وتواليها في الخفاء والعلن بقت أنظمتها صامدة وأراضيها بعيدة عن الإرهاب والإرهابيين وهذا اكبر دليل على انه صنيعة اسرائيلة أمريكية مع بعض الدول العربية العميلة، وان اغلب قادة داعش في العراق هم من دول عربية وفي مقدمتهم السعودية، ومن قادة الحرس الجمهوري الذين كانوا وطنين علمانيين وبقدرة قادر تحولوا الى امراء وولاة دينين ، فالإرهاب صناعة سياسية داخلية وخارجية يراد بها ، تقسيم البلاد وإضعافها على المستوى الخارجي، وتم ذلك ، وداخليا وضع طبقة سياسية تهتم بمصالحها الشخصية، وفي سبيلها تبيع بلدها لمن يشتري من الدول .
تم اهانة الجيش العراقي، بهزائم ليس له ذنب فيها ، فقط لأنه ينفذ قرارات لقيادات سياسة أما متآمرة أو جاهلة في أمور الإدارة، ففي التسعينات تم وضعه في موقف حرج وأمام جيوش العالم بكل ما تمتلك من قوة فكانت الهزيمة حتمية، واحتلال الموصل من قبل مجموعات متطرفة جندت بعض المتعاطفين معها ليترك الجيش كامل معداته في ارض المعركة لتستخدم ضده في المراحل اللاحقة من المعركة.
لقد كانت فتوى المرجعية في الجهاد الكفائي ، وخلق الضد النوعي للغزو الداعشي الذي يعتمد الفكر الديني المتطرف، بتأسيس الحشد الشعبي الذي غير المعركة والحال من الهزيمة إلى الانتصار، فالذي صنع المعجزات والنصر في نهاية المطاف بتضحية أبناء العراق الغيارى، والذين يجب أن يمنحوا الحقوق وخاصة لأبناء الشهداء ومعالجة الجرحى، مثل ما تفعل الدول المحترمة لمحاربيها من اهتمام واحترام، ولا ننسى دور جهاز مكافحة الإرهاب الذي كان في المقدمة ، فعلى الطبقة السياسية ان تختار من قادته للوزارات الأمنية لما يمتلكونه من وطنية وشجاعة حتى تكون منصفة وتسير باتجاه الإصلاح ووضع الشخص المناسب في المكان المناسب.
بعد الانتصار على داعش نحتاج إلى انتصار آخر حتى يحدث الاستقرار والاستثمار ، وان لايستمر النزيف والحروب والصراعات والهجرة ومغادرة شبابنا وطنهم خوفا من استمرار حكم الفاسدين والأشرار الذين لايرغبون بوجود الأخيار في بلدهم، لذلك نحتاج إلى أمرين : الاول عسكري امني بمكافحة بقايا خلايا داعش النائمة، والحواضن المحلية المرتبطة به، وتجنيد أهل تلك المناطق وخاصة المتضررين منه في الأجهزة المهمة في الدولة كالاستخبارات، وإعادة المهجرين إلى مناطقهم واعمارها، وضبط الحدود مع سوريا والعمل الجاد والموجه من قبل الإعلام الوطني والفكر الديني المعتدل لمواجهة ثقافة التطرف، وبدون هذا العمل لايحدث تطور ولا استثمار.
والأمر الثاني: وهو سياسي وهو سبب الماسي في العراق وحتى دخول داعش، وبمناسبة انعقاد البرلمان لإكمال تشكيل حكومة عبد المهدي ينبغي أن لايعاد السياسي الفاسد والطائفي وان يقال للفاسد والفاشل كفى، فالسياسي الذي ينتمي للكتل النافذة سيجد من يدافع عنه ويحمي ظهره عندما يسرق أو يخرق القانون ولا احد يحاسبة وسوف تستمر المعاناة، وان يكون خطاب الطبقة السياسية وطني يعزز الشعور بالمواطنة لدى الشعب بدل تفريقهم بمسميات طائفية وقومية وعرقية وقد نجحت حكومة حيدر العبادي في هذا الجانب حتى لانبخس الناس انجازهم، وتوزيع الثروات بصورة متساوية بين أبناء الشعب وخاصة المحرومة والتي اغلب شبابها عاطلين عن العمل، ودعم تطبيق فقرات القانون التي تعاقب من يخرقه كائن من كان، والحد من الامتيازات الخاصة التي تمنح لأصحاب السلطة وهي لصوصية مقوننة، فالناس اكتشفت جميع الحيل والذرائع ولا تقبل بعد اليوم بالتبرير وتقديم الذرائع، صحيح العراق انتصر على الإرهاب ولكن سبب عودته وعودة الفوضى لازالت موجودة فينبغي القضاء على الفساد والبطالة وتقديم الخدمات ومحاسبة السارقين، وإلا فان القصور والحمايات لاتنفع من يحتمي بها ضد شعبه ، فالإصلاح بالعملية السياسية وتطبيق القانون مطلب جماهيري. اذا الشعب اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر ، ولا بد لليل ان ينجلي، ولابد للقيد ان ينكسر، ومن لم يعانقه شوق الحياة تبخر في جوفها واندثر، فالنصيحة لرئيس الوزراء القادم الاعتماد على الجماهير بدل الاعتماد على الفاسدين .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,709,579,468
- زيارة البارزاني وعودة الاتفاق والتوافق
- العقوبات الامريكية على ايران والقرار العراقي
- نريد حكومة افعال لا اقوال
- متى تتحقق الارادة الوطنية
- الحكومة القادمة وداء التوافق
- حاسبوا انفسكم قبل ان تحاسبوا
- انصفه الغرب وظلمه العرب
- انشطار الشيعة وتشكيل الحكومة القادمة
- الشعب يريد حكومة تخدم ولا تطوطم
- نداء المرجعية الاخير هل تتحول الكعكة الى خدمة
- تموز والثورات والمظاهرات والحل في ايلول
- مالفرق بين الحجر والشجر والبشر
- المدير عندهم متخفي وعندنا متعافي
- هل يسبقى العراق اداة بيد الاخرين؟
- هل نحن نعيش في دولة حقا؟
- بدات مرحلة الحصص وطويت فترة البرامج
- صعوبة تشكيل الحكومة في ظل صراع المحاور
- ترامب وفى بوعده لاسرائيل ونقضه مع المجتمع الدولي
- 1 ايار عيد ام استحمار
- هل سخضع ايران كما خضعت كوريا الشمالية


المزيد.....




- في إيران.. سعر البنزين أصبح باهظا لدرجة أن السرقات ازدادت في ...
- الانتخابات التشريعية الإيرانية: الإعلام البديل منصة جديدة لص ...
- سلامة: ميناء طرابلس تعرض لهجوم وقبائل متحالفة مع حفتر تضع شر ...
- بنية دماغية غير عادية تدفع البالغين إلى الكذب والسرقة والعنف ...
- بهاء الحريري يخرج عن -صمته المتعمد- بعد 15 عاما على مقتل وال ...
- تعزيزات عسكرية تركية جديدة تدخل محافظة إدلب السورية
- العثور على قبر ومعبد تحت الأرض مكان دفن مؤسس روما الأسطوري
- وثائق مسربة: حرب بكين على ما يسمى "الإرهاب" تجتث ع ...
- توقيف مسؤول سابق بداعش في تركيا
- -لعبة أب سوري وابنته- تلفت الأنظار من جديد لمعاناة أطفال إدل ...


المزيد.....

- الليبرالية و الواقع العربي و إشكالية التحول الديمقراطي في ال ... / رياض طه شمسان
- غربة في احضان الوطن / عاصف حميد رجب
- هل تسقط حضارة غزو الفضاء بالارهاب ؟ / صلاح الدين محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عدنان جواد - الانتصار على الارهاب والاصلاح السياسي