أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مختار سعد شحاته - سفرٌ أخير














المزيد.....

سفرٌ أخير


مختار سعد شحاته
الحوار المتمدن-العدد: 6074 - 2018 / 12 / 5 - 17:44
المحور: الادب والفن
    


في المطارات تعودت وداع قلبي...
هذه المرة يريد أن يبقى هنا، ويصرخ؛ أكره المطارات وأتعبني السفر...
شربنا القهوة معًا، تناقشنا طويلاً؛ لكنه غير مقتنع،
- أريد أن أبقى هنا!!
أريد الجلوس حيث أنتِ، أريد المكوث أطول قدرٍ مستطاع،
أرجوك؛
اتركني هنا!!
لماذا تحرمني المطارات أن أستريح، وأن أبكي على صدرها طويلاً، حتى تقول بأن كل شيء سوف يصبح على ما يرام؟!
لماذا تمنعني المطارات أن أرى وجهك في صفوف المنتظرين أحبة عادوا، ودومًا أودعك من خلف الزجاج؟!
صدقيني؛ القبلة التي أرسلتها آخر مرة هربت بعيدًا، فتشت عنها صالة المطار، وحافلة الركاب المتأهبة للرحيل إلى هناك، حيث كُنا فوق السحاب...
المسافة بيننا زودتها المطارات، والمحطات وجرحك الأخير...
تعالي الآن...
هاتِي البحر في وداعي، وكورنيش الإسكندرية المفرود على طول حكايتنا هناك،
هاتي ضحكتك،
صورتك،
صوتك،
طفلتنا التي أنجبها الخيال،
وكل الاقتراحات الممكنة لإقناع قلبي بالسفر...
تعالوا جميعًا في وداعي هذه المرة،
ادعي التفاصيل التي كانت، وكل وجع اقتسمناه يومًا، ثم ضحكنا، وتخيلنا عالمنا عند السحاب...
تعالوا جميعًا في وداعي هذه المرة؛ فهذا سفري الأخير، وأنا لم أفلح في إقناع قلبي بالرحيل، فاحفظيه لي في ثلاجة الظروف، ودعيه يتجمد كقطعة من جليد.
ريو دي جانيرو/ البرازيل





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,101,684,568
- من أحقاد الفلسفة المقدسة (شوبنهاور نموذجًا)
- جائز جدًا
- امرأة أحبها
- بضع أشياء
- نسيتُ
- أنا قاتل
- للبحر مدينة اسمها الإسكندرية
- إسكندرية
- رأيت الله
- أنا بخير
- جميلة أنتِ
- استرنجيرو
- أن تحطم صنمًا... (محفوظ وأدونيس؛ الصنم النبيل)
- الشعب الأزوادي المُفترى عليه
- الطريق إلى براءة او إدانة طارق رمضان
- رسالة إلى أمي
- لحظة التجلي... -من كتابات المساطيل-
- حدث في سانتوس
- عيد ميلادنا الأول
- يا دُفعة... قصة قصيرة.


المزيد.....




- -السفينة العمياء- رواية جديدة تدعو للسلم العالمي ووقف الحروب ...
- بنعيسى والسفيرة بنصالح العلوي يناقشون أهمية الثقافة في الفضا ...
- على طريقة أفلام هوليوود... جامعة أوروبية تنقذ طالبها العربي ...
- فيدرين وقادة سياسيون يحللون تأثير قرارات ترامب على النظام ال ...
- لقاء يرصد حاجة إفريقيا لتمويل المناخ
- في الملتقى الإذاعي والتلفزيوني.. ظفار المفرجي وطلال هادي عن ...
- -مطاردة الساحرات- لم تُنقذ نيكسون.. فلماذا يستعين بها ترامب؟ ...
- برعاية رابطة المصارف الخاصة العراقية..فريق تكلمي يقيم ندوته ...
- مجلس المستشارين يسائل العثماني حول السلم الاجتماعي
- الوزير الفردوس يحاضر بمراكش حول الأزمة المالية العالمية


المزيد.....

- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مختار سعد شحاته - سفرٌ أخير