أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - مريم نجمه - الهزيمة لا تعني الإستسلام !؟














المزيد.....

الهزيمة لا تعني الإستسلام !؟


مريم نجمه

الحوار المتمدن-العدد: 6057 - 2018 / 11 / 18 - 01:17
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


الهزيمة لا تعني الإستسلام ..!؟
أصلاً , الشعب كان مُغيباً عن الساحة بداية الثورة السورية , إما مُبعدون منفيون والباقي في الأقبية والسجون والإنفرادية ومعلقون على المشانق أو خُطفوا ليلة الحسم أو اغتيلوا علناً .
فالمدافعون الأحرار الحقيقيون عن الشعب والثورة والوطن والتغيير الأكثر من ضروري , لم يشتركوا بالمعركة الأرضية والمادية , إذاً , مَن انهزم ! ؟
إنهزم النظام الساقط على أيدي الثواروالمنتفضين السلميين العُزّل . انهزم ( قادة ) من كان يتاجر بالدين , والعقائد الظلامية الفاشية , والقضية العادلة التحررية .. ويمثل دور الأداة الرخيصة مأجوراً يحارب بأسلحة العدو الخُلبيّة الصدئة الصامتة التي لم تجرح عصفوراً ولم تقتل ذئباً أو وحشاً كاسراً حتى ولا فأراً أوأفعى ,, يا ليتها رمتْ حجرًا فقط .. على قِنّ الديوك القاقية النافشة ريشها عَظَمَة وغروراً على كرسيّ الدم ,
المحميّة بأساطيل أمريكا وطيران وقواعد روسيا وسيوف زعماء وآيات النفط العربي - الإيراني
فأي انتصار يدّعون !؟ ؟
النظام هو الساقط هو الفاسد القاتل الذي أدخل واحتمى بأربع وخمس دول مع مافيات العالم الراسمالي الصهيوني !
الهولوكوست السوري " ليس انتصارًا بل كارثة مذبحة جريمة بشرية تاريخية دولية - أسدية ....
لن نسكت لم نضعف لم نركع أمام دولة شريعة الغاب
الشعب يريد الحرية والدولة العلمانية دولة القانون ! .......... 3 - 8 - 18 ...
مريم نجمه




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,894,711,518
- الثورات والإنتفاضات كالبركان , لا يٌعرف متى تبتدئ ومتى تنتهي ...
- لم أكن كذلك .. ! خربشات في كل اتجاه
- أعرف بلادك .. جبل الطور( تابور ) - 14
- يستحق وساماً من ذهب , سوار الذهب - من اليوميات
- عالم الزراعة والنبات - الملفوف - 11
- خريف المفاجآت والبلطجيّات سقوط العمائم , يقابله سقوط العروش ...
- روح المكان !
- نغمات مشبوهة ؟
- العيون اللاقطة .. صدّق أو لا تصدق !
- كنيسة القديس مارمرقس للسريان الأرثوذوكس في القدس .
- همسات وخواطر وملاحظات
- أمثال مستوحاة من وجع الثورة
- سوريا بلد المليون شهيد وأكثر .. في تموز فاضت الدماء بالكوز و ...
- إبنة سورية البارّة , الثائرة مي سكاف ... وداعاً !
- جبل العرب .. المدرسة الوطنية السورية !
- بوح داخلي همسات - إكتشاف زهر البخور !؟
- تحية للأديبة المترجمة د . أسماء غريب في إصدار الموسوعة الأنط ...
- لماذا يطرد ويهجّر السوري ؟
- خواطر يومية - 98
- وريقات من صحف سوفياتية للتاريخ والذكرى ؟ - 2


المزيد.....




- الكتابة المحلية للنهج الديمقراطي بمراكش تحمل المسؤولية للدول ...
- الهيات السياسية والنقابية والحقوقية والشبابية والنسائية والج ...
- المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي : حرروا امانة بغداد من ...
- حزب التجمع ينعي عبد العظيم المغربى
- آلاف البريطانيين في فرنسا يسارعون للعودة إلى بلادهم إثر فرض ...
- الذكرى 74 لتأسيس الحزب الشيوعي السوداني
- زينة أوبيهي// ذكرى الشهيد مزياني السادسة...
- أحمد بيان // من البيروقراطية الى البيروقراطية (المهاجرون)
- بيان صادر عن الحزب الشيوعي الأردني حول الاتفاق التطبيعي لدو ...
- «الديمقراطي الاجتماعي» يرفض التطبيع الإماراتي الصهيوني: تجاو ...


المزيد.....

- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي
- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد
- مراجعة كتاب: ليبيا التي رأيت، ليبيا التي أرى: محنة بلد- / حسين سالم مرجين
- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - مريم نجمه - الهزيمة لا تعني الإستسلام !؟