أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زكريا كردي - أفكار أولية حول مفهوم * الطرب * (3)














المزيد.....

أفكار أولية حول مفهوم * الطرب * (3)


زكريا كردي
الحوار المتمدن-العدد: 6046 - 2018 / 11 / 6 - 20:36
المحور: الادب والفن
    


------------------------------------
وأما عن فهم حال الإنسان المطروب ، فقد رأيتُ أن وصفه جاء بين الناس على نحو رأيين متباينين :
الرأي الأول يقول : بأن الطّرب هو نقيصة إدراكيه في الإنسان ، تشي عن ضعف المدارك وتشوش الوعي، وبأنه أمرٌ يُشابه حال الوَلَه تقريباً ، لذا وجب اعتبار الطرب عتبة من عتبات الجنون و والهوى ، والنظر الى المطروب على انه فهم ذائب في أجواء الهيام ..
لأن الانسان المطروب يكون في حالة منفلشة من الوجد اللاعقلي ، وقد يغيب عن وعي ذاته ، ويغفل عما يفعل من سلوك غريب ( عبارات – ايماءات – كلمات -) ، أو يسهو عن وعي ما يدور حوله ، إلى درجة تجد هذا المطروب و كأنه أصبح وجوداً ثملاً طرياً تماماً بما يسمع أو يرى ..
وتكون حينئذٍ كل خلجاته تقريباً ، مشرئبة ومتحفزة ، تنبض بما امتلكت من أقاصي الفرح والبهجة أو بما نالت من مرامي الحزن أو النشوة ..
ولهذه الأسباب وسواها ، يصرُّ أصحاب هذا الرأي على القول
بأن الموسيقا أصلاً هي كينونة حسية لا علاقة لها بالعقل والوعي ، بل هي تجريد حسي محض ، وإن أثرها ينحصر في الشعور وحسب ، ولا يمكن البتة ، التعبير عنه بدقة أو القبض على حدود تأثيراته بشكل تام .
لكون مجال مسارها واستقبالها الحس أولاً ،
ولأن رياضها البديعة لا تحفل أصلاً ، إلا بما يجود به الوجدان من خلجات ثانياً ،
ثم ما ترهز به العواطف من دفء المشاعر الجياشة ثالثاً..
طبعاً أنا أقول كل هذا ، ولست مبالغاً ، نظراً لكمية الخفّة والإفعام والذوب طرباً ، التي رأيتها أنا شخصياً بأم عيني ، وخبرتُها بذاتي – مغنياً أو عازفاً أو مشاهداً – وعاينتها وهي تعتري بعض الناس ، وهم يعيشون و يتلوّون في تلك الحالات النفسية القصوى ، من ذهول أو شرود ، أو استغراق..أو حزن أو غبطة .. الخ .
أما الرأى الثاني – و الذي أجدني معه – فقد جاء في فهم الطرب وحاله على النقيض مما سبق،
إذ رأى هؤلاء أن الموسيقا هي بالضرورة نظامٌ متكامل محكم بقواعد وأسس، هذا من جهة ، وأنها عبارة عن جملة أساليب معقدة في تقديم المشاعروالهواجس ، وإظهار العواطف ، وضبط الإنفعالات المسكوبة في أيقونات مختلفة ، (من صوت وصمت وحركة..) ، من جهة ثانية ..
ثم لا ننسى أن الفنون كافة – ومنها الموسيقا بالطبع - هي في جوهرها ، تحول الفكرة الى أثر مادي محسوس ، و تتم من خلال عمليات ذهنية معقدة وتراكمات للفهم الإنساني تمتد لأجيال وأجيال .. وتأخذ في مسارات تطورها الكلي نظام لا محالة ،
ولطالما كل نظام هو عقل ما بالضرورة ، بحسب المنطق الهيغلي ..
فإن حال الطرب لايمكن أبداً ، أن نُصبغَ عليه حالة اللاعقل ( او نختصره بالتغييب السلبي أو نضعه تحت مسمى التلاشي والهيام في المسموع فقط )
وكما يقال ، الموسيقى ، مهما كان الصوت والبناء اللذان يفترضانها ، تبقى محض ضوضاء لامعنى لها ، مالم تمس العقل ..
ولهذا فإن حال الطرب الناتج عنها يتطلب حدوثه - في زعمي - نوعاً من التركيز والانتباه الشديد ، والإنسجام مع قدرة العازف أو المطرب ، قبل مرحلة الإنطلاق و التسامي بالوجدان إلى ملكوت الغبطة أو الاسراء بالروح الى إثارات الحزن أو مدارات الفرح ..
و التي تأتي لاحقاً ، من خلال مهارة معينة في العزف، أو مفاجأة مبتكرة في التنويع الغنائي، أو أو إنبلاج رخامة صوتية آسرة، وموهبة في تطويع ما يسمى "العربات الصوتية" ، مع التأكيد حين حصول هذا الإبداع ، على علامات موسيقية ونغمية بعينها ،
تكسوها تلك البحّة أو تحملها تلك الطبقة من الصوت ، وهكذا إلى أن تصل بعد ذلك إلى أذن المستمع الرهيفة برنين خاص ، وبنكهة صوتية شفيفة ، تُحلّق به إلى حال من حالات " التجلي الرحماني" كما يقول عنه ذواقة مدينة حلب ، وهو التجلي السامي الذي تبحث النفس فيه عن كنه ذاتها بكل صدق ووجد ..
قصارى القول : بالنسبة لي أيضاً ، فإن حال الطرب بالذات ، هو الحال الوجداني المُتفرد والفني الخاص لشعب من الشعوب، و يمكن أن تقدمه الفنون كافة ، لكن تبقى درجته في الموسيقى – في إعتقادي - هي الجانب الاكثر حساسية وعمقا وتأثيرا واظهارا له ..
وذلك لما تتمتع به الموسيقا من تكثيف للسمات ( روحية ثقافية اجتماعية...) ضمن كليات ومدركات مجردة ، يتم التعبير عنها عبر طبقات الأصوات ودرجات الصمت .. في الغناء والموسيقى..
وعليه نستنتج أن الطرب هو حال من أحوال النّفس يؤثر عند حدوثه على معظم حركات الجسد ،
حيث تصبح فيه لواعج الإنسان مترنّمة بخلَجات المشاعر و عبرات الوجدان المتنوعة ( تارة فرح، وتارة حزن، وتارة شوق).
وهو - أي الطرب - مزيةٌ وجدانيةٌ شرقيةٌ (عربية تركية فارسية و ...الخ ) وظاهرة وجدانية إنسانية معقدة ومميزة ، ولا منازعة عليها البتة - في تقديري - بين موهوبي التذوق الفني والموسيقي ابداً ..
للحديث بقية ..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,058,820,092
- أفكار أولية حول مفهوم * الطرب * (2)
- أفكار أولية حول مفهوم - الطَرَبْ -
- ما هي الفلسفة .. ؟ (3)
- ما هي الفلسفة ..؟ (2)
- ما هي الفلسفة ..؟ (1)
- على هامش الفلسفة ..
- عَزاؤُنا أنّهم سيَموتونَ يوماً ما ..
- لماذا يحاربنا العالم ..؟!
- تعلم الداعشية في خمسة أيام .!
- المسلم العلماني والمسلم الأصولي
- موتى على قيد الحياة ..
- شواهد - مزعل المزعل (2)
- شواهد - مزعل المزعل
- الحظ أم القداسة ..؟!
- أفكار في فلسفة الفن ..
- ماذا بَعْد .. ؟!
- ليس بعيداً عن السياسة ..
- لا تُصَدْقي أَنّي كَبُرْت ..
- لا علْم إلاّ بالكليّاتْ
- تِجَارَةُ الجَهْل لا تَبورْ ..


المزيد.....




- المتحف العربي بالدوحة يناقش جغرافية المقاومة في الفن
- مشروع فيلم لتوثيق مآسي حرب اليمن في 100 دقيقة
- قريبا في دور السينما.. تامر حسني بدور -الرجل العنكبوت-
- أين تشاهد إطلاق القمر الصناعي المغربي الثاني
- متحف -بيت الشركة- بقطر يوثق تاريخ الرواد بقطاع النفط
- الماضي المشبوه لمؤسس فيسبوك في فيلم سينمائي
- الثأر غابة العالم
- عمرو يوسف خارج السباق الرمضاني في 2019
- السوداني: ليس بالحرب وحدها تأويل الفنان المغترب
- إدارية البيضاء ترجأ النظر في عزل رئيس المحمدية


المزيد.....

- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زكريا كردي - أفكار أولية حول مفهوم * الطرب * (3)