أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - عبدالرزاق دحنون - قناديل ماركس














المزيد.....

قناديل ماركس


عبدالرزاق دحنون

الحوار المتمدن-العدد: 6027 - 2018 / 10 / 18 - 11:33
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


(الفلاسفة لم يفعلوا غير أن فسروا العالم ولكن المهمة تقوم في تغيره)

القنديل ضربٌ من المصابيح وقد أضاءت قناديل ماركس بعضاً من أماكن العتمة في حياة الإنسان, و يبدو لي أن العالم ينحو بعد مئتي سنة على ولادة ماركس، باتجاه إعادة الاعتبار لطريقته في التفكير. لأن الفلسفة الماركسية هي احتجاج ضدَّ العتمة, احتجاجٌ ضدَّ عبودية رأس المال, احتجاجٌ مُتشربٌ بالإيمان في الإنسان, وبقدرته على تحرير ذاته من تلك القيود الثقيلة التي تُكبِّل حياته والسعي لتحطيم تلك القيود والانتقال إلى مجتمعٍ خالٍ من استغلال الإنسان لأخيه الإنسان.
وبالعودة إلى فريدريك أنجلز وشرحه المبسط لفائض القيمة, يقول: لقد أوضحنا أن الاستحواذ على العمل غير مدفوع الأجر هو أساس نظام الإنتاج الرأسمالي, وأساس استغلال العامل, وأنه حتى لو اشترى الرأسمالي قوةَ العمل من العامل بقيمتها الكاملة باعتبارها سلعةٌ في السوق, فإنه سيظل يحصل على قيمة أكبر ممَّا دفع مُقابلها, وأنه في التحليل النهائي يُشكِّل فائضُ القيمة هذا مجموعاتِ القيمة التي منها تتراكم باستمرار الكتلُ الرأسمالية المتزايدة في أيدي الطبقة المالكة.
و على هذا الأساس فأنتَ تجد اليوم في المجتمعات الإنسانية من يملك المليارات وغيره يكسب قوته اليومي بالتسول أو بأي وسيلة أخرى يقوم بها على حساب كرامته الشخصية أو على حساب جسده. يُريد الناس حقيقة العيش في مجتمع يُوفِّر "بحبوحة" اقتصادية لجميع الكادحين. وسواء اعترف هذا المجتمع بهؤلاء الكادحين أو لن يعترف, فهم هُناك, في الحقل, في المصنع, في البازار, في الجامعة, يكدحون وتتصبب جباههم عرقاً دون أن يحصوا على حقهم في العيش الكريم.
أنتَ تُصادف الآن في كل مكان في الجرائد والكتب ومواقع التواصل الاجتماعي و حتى في الأفلام والمسرحيات كلمات : ماركسي, بلشفي, اشتراكي, لينيني, مادي, شيوعي, أحمر, وما إلى ذلك. وهي كلمات ليس لها معنى في غياب ماركس الحكيم. وستجد صورته هُنا وهُناك, على حائط حديقة في مدينة أزمير, أو في جدار زقاق ضيق مبلط بالحجر في نيودلهي, أو على عامود رخام في برلين. أو في غرفة شيوعي قديم في بغداد.
القرّاء الذين يبحرون في أعماله للمرة الأولى، غالباً ما يكتشفون نمطاً إنسانياً تنويرياً وفكراً حراً يقود إلى دروب الحرية الرحبة. هل شبح ماركس الذي يجول في أنحاء العالم ما زال يُرعب أهل السلطة والمال ويُقلقل راحتهم؟ نعم بكلِّ تأكيد. إنه أحد الذين تصوروا الكائنات البشرية المحيطة به تعيش حياة غنية ومتنوعة سعيدة ومرضية وحرَّة في مجتمع ما بعد الرأسمالية.
لا يقتصر فكر ماركس على مشروع سياسي ثوري. فهو يقدم نقدًا أخلاقيًا لاغتراب الفرد الذين يعيش في المجتمعات الرأسمالية. لأن الوعي الاجتماعي للأفراد يعتمد في الأساس على الظروف المادية التي يعيشون فيها. و بتتبعه تطور أنماط الإنتاج المختلفة التي مرت فيها البشرية, يجادل بأن الشيوعية ستحل محل الرأسمالية الحالية وستكون نهاية الشوط في سلَّم الرقي الحضاري. والظاهر بأن هذه الفكرة الجوهرية التي كانت مستعصية كلياً على الفهم في زمانه أصبحت اليوم قاب قوسين أو أدنى من التجسد في عالم اليوم, بمعنى سيسير المجتمع البشري-بعد مئة سنة من اليوم- نحو التخلص من أوزاره ويُحقق العدالة الاجتماعية في توزيع الثروة التي يطمح إليها البشر من آلاف السنين.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,757,199,557
- قضية الجورنالجي الشيخ علي يوسف يوم 25 تموز 1904
- كنز الأموال بين الانجيل و القرآن
- رحم الله إيفان شيرفاكوف
- كيف تعرف أن السمك سعيد؟
- الدين النصيحة
- حجارة رجم الزانية سوداء
- مروان بن محمد يمنع لعب الشطرنج في دولته
- خطابٌ إلى الأمةِ الأمريكية
- هامش على سيرة الروائي العراقي علي الشوك
- نصُّ وقصيدة للمفكر العراقي هادي العلوي
- عشرون عاماً على رحيل المفكر العراقي هادي العلوي ...سلامٌ علي ...
- إلى أين نحن ماضون؟
- تغريدات ناجي العلي القاتلة...أخي المواطن من ضربك على خدك الأ ...
- إنَّ الكلامَ معَاقِلُ الأَشْرافِ
- مكتبة -إبلا- في إدلب من أقدم مكتبات العالم
- دفاتر شيوعية
- شفان...في أجمل أغنية عن الزوجة في العالم
- الصورة التي كادت تتسبب في طردي من الحزب الشيوعي
- الصَّحفيَّة دي...شيوعيَّة
- ريجيس دوبريه...خمسون عاماً على كتاب -ثورة في الثورة-


المزيد.....




- كير ستارمر يخلف كوربن في رئاسة حزب العمال البريطاني ويعد بـ ...
- كير ستارمر يخلف كوربن في رئاسة حزب العمال البريطاني ويعد بـ ...
- زعيم جديد لحزب العمال البريطاني.. ماهي مواقفه من المسلمين وا ...
- نداء وخطاب من حمدين صباحي إلى السيسي: باسم قلبي المفطور على ...
- إيطاليا.. توزيع -سلال غذائية- لمساعدة الفقراء جراء كورونا
- تحية الميلاد الى جريدة -طريق الشعب- / جاسم المطير
- عاجل: الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تتمكن أخيراً تسليم المس ...
- السير كير ستارمر: تعرف على زعيم حزب العمال البريطاني الجديد ...
- نداء من العمال الإيطاليين إلى عمال العالم!
- النبي المسلّح: لفصل الأول – البيت والمدرسة جـ 3 (13)


المزيد.....

- منهجية التفسير المادي الجدلي للتاريخ / خليل اندراوس
- مفهوم الفرد في أعمال البير كامو / مالك ابوعليا
- مفاهيم هربرت سبنسر السوسيولوجية / مالك ابوعليا
- التحليل الطبقي والمجتمع العراقي / حنا بطاطو
- سيكولوجيا شخصية التحقيق الذاتي في أعمال أبراهام ماسلو / مالك ابوعليا
- في الإشتراكية العلمية، الدولة المدنية، المجتمعات الإنتقالية / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- القطاع العام، والقطاع الخاص: أية علاقة؟ / محمد الحنفي
- هل الماركسية لا زالت حاضرة في عصرنا؟ / محمد الحنفي
- أوغست كونت ومنشأ السوسيولوجيا الوضعية / مالك ابوعليا
- كتاب: النموذج السوفييتي لعملية الانتقال إلى الإشتراكية / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - عبدالرزاق دحنون - قناديل ماركس