أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود شقير - من دفتر اليوميات27/12/2007














المزيد.....

من دفتر اليوميات27/12/2007


محمود شقير

الحوار المتمدن-العدد: 6010 - 2018 / 10 / 1 - 12:42
المحور: الادب والفن
    


من دفتر اليوميات
الخميس 27 / 12 /2007
لم أتمكَّن من الذهاب صباحًا إلى البريد لإرسال رسالة إلى رائد السلحوت في سجن نفحة الصحراوي، ردًّا على رسالته التي وصلتني قبل أيَّام. وجدت الوقت يتسرَّب من بين يدي بسرعة. فلم أذهب إلى البريد كي لا أتأخر عن الوصول إلى رام الله في الوقت المناسب، لكي أسحب من رصيدي البسيط الذي يتضاءل شهرًا بعد آخر، مبلغًا من المال، أسدِّد به ديوني التي استدنتها في العيد.
سحبت المبلغ، وقضيت بعض أشغال سريعة في المدينة، ثم اتجهت إلى مركز خليل السكاكيني بناء على موعد مسبق مع محمود درويش. أهديت محمود كتابي الأخير "مرايا الغياب" ثم تحدّثنا في شؤون شتَّى. تحدّثنا عن كثرة الكتب الجديدة التي تصدرها دور النشر، وعن ضرورة اللجوء إلى الاختيار، لأنه من المستحيل أن نتمكَّن من قراءة كل شيء. تحدّثنا عن ضعف عادة القراءة في المجتمعات العربيَّة. تحدّثنا عن الخراب الذي تنشره الأصوليَّات في هذه المجتمعات. تحدّثنا عن سلبيَّات الشيخوخة، كيف يترهَّل جسم الإنسان ويعتريه الضعف. محمود قال إن الزمن يفعل فعله، والزمن هو عدوّ الإنسان. قال إن أخاه الكبير أحمد في حالة صحيَّة سيِّئة. قال إنه سيعود إلى بيت أخيه في الشمال، لكي يكون على مقربة منه.
تشاورت مع محمود حول الفكرة التي أطلقها نعيم الأشهب، وهي مجلَّة شهريَّة أو فصليَّة أكون رئيس تحريرها، ويشارك في التحرير كتَّاب علمانيُّون في شكل متطوّعين، وأنا متطوّع بطبيعة الحال. أبدى محمود تحفّظاته على الفكرة، لأنها ستظلّ فكرة نخبويَّة مهما حاولنا تبسيطها. قال إن المطلوب وسيلة إعلاميَّة أكثر انتشارًا لكي تنافس بعض الفضائيَّات التي تروِّج على نطاق واسع للفكر الأصولي.
أمضيت وقتًا في مكتبة بلدية رام الله. تصفحت كتابًا كتبته المصريَّة عصمت السعيد، زوجة ابن نوري السعيد عن والد زوجها الذي قتل في العراق. تحدّثت فيه عن مزايا الرجل الذي كنت أعتبره من عملاء الاستعمار، وذلك بتأثير الدعاية الناصريَّة وانطلاقًا من مواقفه الفعليَّة. مع ذلك، ربما ينبغي علينا أن نتفحص الكثير مما اعتبرناه مسلَّمات من فترة سابقة، لكي نبني أحكامنا على أساس علمي صحيح.
في المساء، توجّهت إلى المركز الثقافي الفرنسي في رام الله، لقراءة عدد من قصصي القصيرة جدًّا أمام جمهور من الفلسطينيّين وبعض الفرنسيين. قرأت القصص بالعربية بعد أن قدَّمني الدكتور محي الدين عرار، وقام مدير المركز، فيليب، بقراءة القصص بالفرنسيَّة. كانت أمسية ممتعة، حضرها عدد من الأخوة والأخوات: وليد أبو بكر، وشريف كناعنه، وجهان الحلو، وسامح عبوشي، عادلة العايدي، وزينب حبش، وسونيا نمر وآخرين. كما تعرَّفت لأول مرة على المحاضر في جامعة بير زيت، يوسف أبو سمرا، الذي قال إنه جاء خصّيصًا إلى الندوة لكي يتعرَّف علي، بعد أن قرأ باستمتاع مقالاتي التي كتبتها عن القدس، ونشرتها في صحيفة الأيَّام.
عدت إلى البيت في العاشرة ليلًا. كنت أشعر أن يومي كان مليئًا، والطقس كان باردًا.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,894,767,926
- من دفتر اليوميات/ السبت8/12/ 2007
- من دفتر اليوميات/ الجمعة 23/11/2007
- من دفتر اليوميات/ الخميس 22 /11 / 2007
- قصتان قصيرتان جدًّا
- خمس قصص قصيرة جدًا
- صندل و..و ثلاث قصص قصيرة جدًّا
- عن أشواك البراري-طفولتي
- صندل/ قصة قصيرة جدًا
- رصيف وبساط وطائرات/ ثلاث قصص قصيرة جدًّا
- ثلاث قصص قصيرة جدًّاجدًّا
- أرانب/ قصة قصيرة جداً
- سهل/ قصة قصيرة جدًّا
- توقعات/ قصة
- بعد عام واحد/ قصة
- بعد خمسة أيام/ قصة
- زيت وخبز وزعتر/ قصة
- تأجيل المؤجّل/ قصة
- تلك الابتسامة/ قصة
- الأخوات الثلاث/ قصة
- اختفاء/ قصة


المزيد.....




- التطبيع: فنانون وأدباء عرب يقاطعون جوائز الإمارات بعد تطبيع ...
- نوال الزغبي تواصل هجومها على مسؤولي لبنان
- وفاة الفنانة شويكار.. سيدة المسرح المصري الجميلة
- كاريكاتير العدد 4750
- مثقفون عرب وفلسطينيون يعلنون مقاطعتهم الأنشطة والجوائز الثقا ...
- المخابرات المصرية تنعى الفنان سمير الإسكندراني
- الفنانة هبة طوجي تخطف قلب الموسيقي إبراهيم معلوف.. ولا تهرب ...
- قصيدة يواسيني
- موسيقى الاحد: قرن ونصف على ولادة لَهار
- وجهة نظر: الناقد النقابي


المزيد.....

- أستقبل راقصات شهيرات مثل الجوكندة / مبارك وساط
- على دَرَج المياه العميقة / مبارك وساط
- فقهاء القاف والصاد _ مجموعة قصصية / سجاد حسن عواد
- أستقبل راقصات شهيرات مثل الجوكندة / مبارك وساط
- فنّ إرسال المثل في ديوان الإمام الشافعي (ت204ه) / همسة خليفة
- رواية اقطاعية القايد الدانكي / الحسان عشاق
- المسرح الشعبي المغربي الإرهاصات والتأسيس: الحلقة والأشكال ما ... / محمد الرحالي
- الترجمة تقنياتها ودورها في المثاقفة. / محمد الرحالي
- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود شقير - من دفتر اليوميات27/12/2007