أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صافي الياسري - ايران داينمو الارهاب الاقليمي والعالمي














المزيد.....

ايران داينمو الارهاب الاقليمي والعالمي


صافي الياسري

الحوار المتمدن-العدد: 6009 - 2018 / 9 / 30 - 12:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ايران داينمو الارهاب الاقليمي والعالمي
صافي الياسري
يحكم الملالي ايران بالقمع والعنف الدموي والارهاب بامتياز بقناعة انهم لن يستقروا على كراسي الحكم دون اشاعة القمع والارهاب في الداخل واقليميا وعالميا ،فتلك هي البيئة التي يمكنهم من خلالها تطويع الظروف المحيطة واجبار المواطنين على الاستسلام لهم خوفا من بطشهم وسياسة التخويف رافقتهم منذ اللحظات الاولى التي اعلن فيها دجالهم الكبير المقبور خميني تاسيس جمهورية ولاية الفقيه المظلمة ،وفد عززت
المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية، هيذر نويرت، اليوم الجمعة،هذه الصور الواقعية بالقول إن النظام الإيراني ينشر التطرف والإرهاب في المنطقة والعالم.
وأشارت هيذر نويرت، خلال مؤتمر صحافي في واشنطن، إلى أن الشعب الإيراني بحاجة إلى مساعدة ودعم من المجتمع الدولي لمواجهة انتهاكات النظام.
واعتبرت الناطقة باسم وزارة الخارجية الأميركية أن "النظام الإيراني يقيد الحريات الدينية في البلاد"، مشيرةً إلى أن "النظام الإيراني يواصل اعتقال معارضيه ويمارس سياسة التعذيب واضطهاد السجناء"، كما وأعربت نويرت عن استيائها من تقييد النظام الإيراني للحريات الدينية في البلاد
ولايضاح الصورة اكثر دعما لمقولة ان نظام الملالي هو داينمو الارهاب وحارس وحامي الارهابيين في العالم
. فيسبوك: خرق أمني أثر على 50 مليون حساب عبر العالم
فقد رفض المتحدث باسم وزارة
#الخارجية_الإيرانية
، طلب رئيس
#الأرجنتين
بالتعاون مع تحقيقات لتسليم متورطي تفجير_بوينس_آيرس
عام 1994 الذي خلف85 قتيلاً و300 جريح، وتسليم المتورطين به.
ونقلت وكالات إيرانية عن بهرام قاسمي الخميس، قوله إن "تصريحات رئيس الأرجنتين تشويه للحقائق"، مضيفًا أن طهران كررت إدانتها، وأعربت عن تعاطفها مع عائلات الضحايا منذ تفجير مركز اليهود الأرجنتينيين (أميا).
وكان رئيس الأرجنتين ماوريسيو ماكري، طالب خلال كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، الأربعاء، إيران بالتعاون مع السلطات الأرجنتينية في التحقيق في الهجوم الذي وصفه بأنه "الأكثر وحشية التي عانينا منها على أرضنا"، وتسليم المطلوبين للعدالة.
وأكد ماكري التزامه بجلب المذنبين إلى العدالة، مضيفًا: "لن تتوقف بلادنا عن هدفها في التحقيق مع جميع الأشخاص الذين لهم مشاركة في الهجوم".
وأكد الرئيس الأرجنتيني ضرورة تقديم جميع "الهاربين من المجرمين الدوليين" إلى العدالة، قائلا إن "بلدنا لن يتخلى عن هدفه المتمثل في جلب جميع المتورطين في هذه الهجمات إلى المحاكم الأرجنتينية، وبالتالي يمكن محاكمتهم والحكم عليهم في نهاية المطاف".
كما حث جميع البلدان الصديقة للأرجنتين على " تجنب استضافة أو إيواء أي من المتهمين الذين صدرت بحقهم أوامر القبض الدولية ونشرات حمراء ضدهم".
وكانت الأرجنتين قد طالبت روسيا باعتقال علي أكبر ولايتي، مستشار المرشد الأعلى للنظام الإيراني علي خامنئي، لدى زيارته موسكو لعقد اجتماعات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في يوليو/تموز الماضي، وذلك وفقا لمذكرة دولية صادرة ضده لاتهامه بإصدار أوامر بهجوم إرهابي استهدف المركز اليهودي في العاصمة بوينس أيرس، في 18 يوليو/تموز 1994 والتي سقط فيها 85 قتيلاً و300 جريح.
وطالب قاضٍ فيدرالي أرجنتيني يحقق في تفجير مركز " آميا" اليهودي، المسؤولين الروس باعتقال ولايتي، الذي كان وزيراً للخارجية الإيرانية وقت وقوع الهجوم.
وكان تفجير مركز "آميا" نفذ بقيادة إبراهيم حسين برو، من عناصر ميليشيات "حزب الله" اللبناني المدعومة من إيران، بشاحنة مليئة بأطنان من نيترات الأمونيوم ووقود النفط إلى داخل المبنى. ويطالب القضاء الأرجنتيني بتسليمه ثمانية مسؤولين إيرانيين، بينهم علي أكبر ولايتي، مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية، الذي كان وزيرا للخارجية حينها، ووزير الدفاع السابق أحمد وحيدي، لمحاكمتهم بتهمة الضلوع بالتدبير لتلك التفجيرات.
أما المسؤولون الإيرانيون الآخرون المتهمون في القضية فهم الرئيس الإيراني السابق الراحل علي أكبر هاشمي رفسنجاني، ووزير الاستخبارات السابق علي فلاحيان، ووزير الخارجية السابق علي أكبر ولايتي، والملحق الثقافي الإيراني لدى الأرجنتين محسن ربّاني، والسكرتير الثالث في السفارة الإيرانية في بيونس آيرس أحمد رضا أصغري، إضافة إلى القائد السابق لشؤون الأمن الداخلي في "حزب الله" عماد مغنية.
وكان القضاء الأرجنتيني أعلن في ديسمبر الماضي، أن التحقيقات بعد ثلاث سنوات أثبتت أن ألبرتو نيسمان، مدعي عام ملف تفجيرات بوينس ايرس لم ينتحر في يناير/كانون الثاني 2015 كما ادعت الرئيسة السابقة للبلاد كريستينا فرنانديز، التي تحاكم أمام القضاء بتهمة التستر على دور إيران وجماعة "حزب الله" اللبنانية في التورط بتلك الهجمات.
وقال القاضي خوليان أوكوليني، خلال قرار أصدره إن نيسمان لم ينتحر بل قتل برصاصة في رأسه على عكس ما أشيع بأنه أطلق النار على نفسه. كما وجه اتهاما بالمشاركة بالقتل ضد دييغو لاغومارسينو، أحد مساعدي المدعي العام المقتول الذي اعترف بأن المسدس الذي قتل به نيسمان يعود إليه وكان قد أعطاه لنيسمان لكي يحمي نفسه وعائلته.
وفي 18 كانون الثاني/يناير 2015 وُجد ممثل الادعاء العام، القاضي ألبرتو نيسمان، مقتولا في شقته وهو الذي كان قد بادر بتوجيه تلك الاتهامات لفرنانديز حيث قال إنها عملت في الخفاء لتبرئة إيران وتطبيع العلاقات معها، لإبرام صفقات نفط مع طهران.
وأشارت تقارير نيسمان إلى أن فيرنانديز ووزير خارجيتها، ومسؤولين رسميين آخرين، أعادوا فتح قناة محادثات مع إيران لعقد صفقة يتم بموجبها تبادل الحبوب بالنفط الإيراني الذي تحتاج إليه بوينس آيرس بشدة، وذلك بعد تراجع إنتاج الأرجنتين النفطي، ما أجبرها على البدء في استيراد الطاقة في عام 2010 وجعلها منذ ذلك الحين تنفق 50 مليار دولار على سد العجز في الطاقة




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,889,282,975
- الشعب الايراني ان نطق هادرا
- حقيقة طائرة الكوثر الايرانيه
- ايران الفاسده : الاذعان لحقيقة فساد الكبار لن تبيض وجوههم
- صفوي - ايران تغلي
- الارهاب الايراني على طاولة الاعلام العالمي
- هل يقود الصراع الاميركي – الايراني الى جعل العراق مصدرا لتعو ...
- التظاهرات الشعبية العارمة في ايران هل هي الجولة الاخيرة مع ا ...
- ايران : صيف لاشتاء بعده
- مناورات حرس خميني في الخليج: استعراض قوة قصاد مضيق هرمز ام ر ...
- الانتفاضة الشعبية الايرانية تتحول الى مواجهات وصدامات مع الا ...
- مع اليومين الاخيرين لحزمة عقوبات اب الاميركية هل تنفع الليون ...
- صفعة كبرى ينتظرها الملالي هذا اليوم
- حكومة الملالي هي المتربح الاكبر من انهيار سعر الريال الايران ...
- سكن المقابر يتسع الى اماكن اخرى
- المنبر الاعلامي الايراني ببيروت
- على خلفية اطلاق تنفيذ عقوبات اب الاميركيه ايران ومناورات اغل ...
- الطفل الايراني مجمع قطع غيار وكل شيء قابل للبيع
- استنفاد 85% من المياه الجوفية والسبب سوء الادارة
- على خلفية الاحداث الدموية لعصابة قيس الخزعلي حكاية الدجيل
- هل عرض ترامب فعلا لقاء المسؤولين الايرانيين دون شروط ؟؟


المزيد.....




- تزامنا مع مؤتمر ترامب.. الخدمة السرية: ضابط تورط في إطلاق ال ...
- ليبيا.. السفير الأمريكي لدى ليبيا يلتقي عقيلة صالح في القاهر ...
- رئيس الفلبين يعلن استعداده لاختبار اللقاح الروسي ضد كورونا ع ...
- مسؤول: عدم العثور على أي مخالفة في موافقة بومبيو على صفقة سل ...
- ترامب: الخدمة السرية أطلقت النار على مسلح خارج البيت الأبيض ...
- الرئيس الأمريكي: ما حدث في لبنان كان رهيبا وهناك ثورة الآن
- -بنك خلق- التركي يطلب إسقاط اتهام الولايات المتحدة له بمساعد ...
- -سانا-: المضادات الأرضية في حميميم أسقطت طائرة مسيرة فوق مدي ...
- السلطات العراقية تنفي تعرض منفذ حدودي مع الكويت إلى -عمل تخر ...
- أمريكا والصين.. معركة تبادل العقوبات


المزيد.....

- نشوء الاقطاع ونضال الفلاحين في العراق* / سهيل الزهاوي
- الكتاب الثاني من العقد الاجتماعي ، جون جاك روسو / زهير الخويلدي
- الصين: الاشتراكيّة والاستعمار [2] / عامر محسن
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (1-2) / غياث المرزوق
- الصين-الاشتراكيّة والاستعمار / عامر محسن
- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صافي الياسري - ايران داينمو الارهاب الاقليمي والعالمي