أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لؤي عجيب - لتفكير أجمل ...














المزيد.....

لتفكير أجمل ...


لؤي عجيب

الحوار المتمدن-العدد: 5998 - 2018 / 9 / 18 - 00:22
المحور: الادب والفن
    



أشلاء الماضي ليست إلا وهما ينهك الذاكرة. و أجمل ما يكون الآن شروق شمس هذا اليوم.
حاولت كثيراً النهوض من الفراش.. لكن شد عضلي منعني مراراً.. و عندما قررت أنه قد حان الوقت، فتحت عيني..لم اسمع صباح الخير كالعادة... و جسدي كان مرنا لكي انهض و أمارس نشاطي الصباحي..
ما الذي تحاول إثباته الذاكرة من منامات الشد العضلي أو التحليق بمنتهى النشوة فوق الغيوم.
التعب يمحوه نوم عميق، و النشاط الصباحي مرهون بذاك العمق.

وضعت سندويشة الجبن التي اشتاق إليها صباحا في السخان.. و رحت ارتدي ملابسي. لابد من صباح الخير حتى و إن كنت وحيدا .. "صباح الخير يا وطنا يسير بمجده العالي إلى الأعلى".. أمل عرفه.. فهد يكن. أين اختفى يا ترى.. ؟؟؟

لا بد من الاستعانة بغوغل لمعرفة مكان شخصية كانت مشهورة كهذه..

سندويشة الجبن... لابد أنها نضجت... نضجت!!! ؟؟؟
أتناولها و أنا أفكر بالنضج... هل هو كحال الخبز و الجبن!!!؟؟؟ هل يحتاج الإنسان فعلياً إلى ما يطبق عليه من أعلى و من أسفل و يسد عليه كل منفذ حتى ينضج تماماً.. ؟؟؟

موعد اليوم هام جداً.. و العمل كثير و يجب انجازه على أكمل وجه..

- نحن متواجدون في الموقع الآن .. يجب التسليم ...
- مسافة الطريق و أكون معكم... هل فريق العمل متواجد في الموقع؟؟
- الجميع في انتظارك للتسليم.. و الشيخ في انتظارك..
الشيخ... رجل له سمعة حسنة في مجال الأعمال.. هذا الرجل الذي لا يكل و لا يمل من العمل.. متواجد دائماً و من حوله حاشيته...
كان نهاراً طويلاً... منهكا لكنه تكلل بالنجاح. ..
ألح الشيخ للبقاء معه على الغداء... و لسوء حظي لم يكن هناك إلا مناسف اللحم.. و لكن ولده الصغير أنقذني عندما أصر على سندويشة جبن. فاحضروا له طبقين مليئين بأنواع من الجبن....

- هذا صديقي الذي يعشق الجبن مثلي... سحبت كرسي و جلست بجواره.
- لا يا أستاذ... هذه المناسف على شرفكم. .
- صحتين و عافيه... أما أنا لا أقاوم هذين الطبقين لأي سبب كان.. لذلك سأشارك صديقي الصغير.
- لا أريد أن اضغط عليك.. لكن إن كان هذا ما تريد فلتحضروا لهما ما يمكن تناوله مع الجبن.. أتعلم..؟ لقد ذكرتني الآن بحادثة عمرها عشر سنوات عندما كنت في جولة في أوروبا و أصر ستيف الهولندي على زيارة قرية فرنسية اسمها كاممبيرت حيث تحمل الجبنة الشهيرة اسمها... كانت أمامنا طاولة مليئة بما لذ و طاب من أنواع اللحوم و أطباق تمتلئ بأنواع مختلفة من المقبلات و الأجبان.... في حين كنا نتذوق الأطعمة المختلفة كان ستيف يتناول قطع الجبن من كل طبق و عند كل قطعة يتناولها.. يغمض عينيه و يذكر اسم الجبن... وكأنه في عالم آخر... و لم يتناول أي طعام آخر لكي لا يتغير عليه طعم الجبن...
ضحك عالياً و تتالت الضحكات من كل صوب. و تابع:
- الجميع يستغرب تركك المناسف أما أنا فأفهمك. . أنتم عشاق الجبن لكم عاداتكم بتذوقها.

لأول مرة .. أطلق العنان لخيالي تجاه طعام أكرهه ...قال أنه يفهمني ...
أنا لم أفهم نفسي بعد لماذا أكره اللحم دوناَ عن جميع الأطعمة..؟؟؟ لماذا تثير اشمئزازي بمجرد النظر إليها... وربما يمضي اليوم دون أن أتذوق شيئاَ ... عداك عن رائحتها ... لا أذكر يوماَ أن تجرأت و لمست قطعة لحم... لماذا ؟؟؟

في إحدى اجتماعات العمل ... طلبنا تبوله على الغداء ...أما صديقي عبد القادر طلب صحن سلطة دون البندورة و كررها مراراَ على مسمع النادل ... قائلاَ لي: لا أتخيل نفسي يوماَ أتذوقها ...

أحسست بالود تجاهه .. و ابتسمت و أنا أحس أن آخراَ يفهمني تماماَ كما أفهمه ...

طريق العودة مزدحم .. والوقت يمضي .. ولا بد من شراء بعض الحاجيات .... لكن بالكاد تتحرك السيارة ... و هناك متسع من الوقت للتفكير ...
لا تحمل ذاكرتي طعماَ للحمة .. ولا حتى ملمساَ ... لماذا ؟؟؟

منذ الطفولة ...
الطفولة ... ربما هي السبب .. ماذا عن الطفولة ..؟؟؟
أطفال كثيرون لوالدين ...
ماذا يفعل الفرد منهم للفت النظر دوناَ عن الآخرين .. ؟؟
ترك نوع من الطعام ..؟؟؟ و إثارة الكره تجاهه ؟؟؟ ليحظى هذا الفرد بعناية خاصة ..؟؟؟

وصلت الهايبر .. ولم أجد جواباَ أكثر منطقية من ذلك...

لكن ماذا عن الرائحة .. التي تسبب لي الغثيان طوال يوم كامل ... لا بد و أنه جهد خاص للدماغ لتلافي الضرر .. أي ضرر ؟؟ ....إنه الضرر المزعوم ...
نعم .. هذا الدماغ تجنب ما أمرته به .. وبمنتهى الإخلاص ...

أقف الآن وجهاَ لوجه أمام أكوام اللحوم ... طريقة عرضها تثير القرف ... هل هذا من عمل الدماغ أيضاَ..؟؟؟
انصاع لأوامري كلياَ .. و الآن يا صديقي .. ما عليك إلا لمس تلك القطعة الكبيرة و حملها بكفك ...
ارتعشت يدي .. و بكل صدق خفت أن أسقطها أرضاَ .. وضعتها في مكانها ... و أنا أنظر إلى يدي و قد ارتكبت فعلاَ لطالما تجنبته.. خوفاَ .. طوال حياتي ... سرت قشعريرة في جسدي .. وخطرت ببالي الفكرة ..
التذوق لابد منه ..
غسلت يدي مرتين فقط ... حملت الأكياس ... و غادرت إلى المنزل ... و أنا أفكر بالكباب ..
سيخ واحد فقط من فضلك ... لم أتردد ... تناولته دون الخبز ..
الطعم .. مازال عالقاَ في فمي.. و الرائحة ... ليست جيدة .. لم أحبه ... تماما كما لم أحب الروبيان المسلوق و أنا الذي يتلذذ بطعم الروبيان مشوياً أو مقلياَ ..

الآن استطيع أن أقول "تذوقت طعاماَ و لم أحبه" ... على عكس تجنبه لوقت طويل ...
ليس كل ما يعلق بالذاكرة حقيقي .. قد يكون وهماَ لتجنب شيء ما .. و قد ينجح الدماغ بعمله طوال الوقت...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,722,732
- جوقة فرح
- انحناءات
- أقلام الرصاص... هي الأجمل
- حلم
- الإغتراب
- نسيج من أحلام ...
- إليك... ارفع كأسي....
- و .. للحياة وطن ..
- أساطير الخلود
- فصل الرحيل ....
- نحن أصدقاء
- واقع ... يستجدي الحلم .....
- و الحجر .. يثمر أحيانا ...
- و الحجر .. يثمر أيضاً ...
- تمرد
- تمرد ذاكرة
- مديح الظل
- في العمر الصغير ...
- رمادي .. وبعد ...
- نجمة تائهة


المزيد.....




- بسبب الإتهامات المتبادلة بين الأغلبية والمعارضة .. دورة أكتو ...
- الوسط الفني والإعلامي اللبناني يشارك في الاحتجاجات ويهتف ضد ...
- فنانون شاركوا في المظاهرات اللبنانية... ماذا قالوا
- أول تعليق للفنان محمد رمضان بعد واقعة سحب رخصة طيار بسببه
- المغرب ينضم إلى الشبكة الدولية لهيئات مكافحة الفساد
- الفنانة اللبنانية نادين الراسي تنفجر غضبا في شوارع بيروت
- العربية: احتراق مبنى دار الأوبرا في وسط بيروت جراء الاشتباكا ...
- الشوباني يعلق أشغال دورة مجلس جهة درعة بسبب تجدد الخلافات
- الموت يفجع الفنان المصري أحمد مكي
- بالفيديو... لحظة سقوط الليدي غاغا عن المسرح


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لؤي عجيب - لتفكير أجمل ...