أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - داود السلمان - الرصافي و(كتاب الشخصية المحمدية)(7)














المزيد.....

الرصافي و(كتاب الشخصية المحمدية)(7)


داود السلمان
الحوار المتمدن-العدد: 5992 - 2018 / 9 / 12 - 23:51
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


فكرة النبوة وكيف حصلت
يقول الرصافي قبل كل شيء يجب أن نلتفت الى إن محمد قد كان اعرف بموروث عصره، وما يفعله قومه من ممارسات دينية، هي باعتقاده ليست بصحيحة كعبادتهم الاصنام والقيام بممارسة افعال لا تنسجم والانسان السوي. فهو منقطع كلياً عن تلك الامور بما فيها معنى الكتاب والايمان، والرصافي يسمي هذا بالخروج على تقاليد القوم، أي رفض قاطع.
"ومما يدل على خروجه على التقاليد القومية (= نسبة الى قومه) ما روي عن علي بن ابي طالب قال قيل للنبي: هل عبدت وثناً قط؟ قال: لا، قالوا: هل شربت خمراً؟ قال: لا، وما زلت أعرف أن الذي هم عليه الكفر، وما كنت أعرف ما الكتاب وما الايمان". (راجع ص 127).
ثم يأتي ببعض الشواهد الاخرى التي تدل على خروج محمد على تقاليد قوله، لا داعي لذكرها في هذا المقال، وما ذكرناه يكفي.
ثم يستدرك الرصافي فيقول: "على أن الخروج على تلك التقاليد ليس من الامور العظيمة، فأن افظع شيء فيها هو عبادة الاوثان، والخروج على عبادة الاوثان لا يحتاج الى فكر بعيد ولا الى عقل كبير، ولو أن الناشئ من الناس انما ينشأ على ما عوده ابواه لما وجد من عرب الجاهلية من لا ينكر عبادة الاوثان ويستضعفها، وليس محمد اول من انكر عبادة الاصنام وابغضها في بلاد العرب بل انكرها وخرج عليها رجال كثيرون من عرب الجاهلية قبله وفي زمانه، وهم الذين يسمون في عرف كتاب السيرة النبوية بالمتألهين أو المتحنفين كورقة بن نوفل وعبد الله بن جحش وعثمان بن الحويرث وزيد بن عمرو بن نفيل". (راجع ص 128).
وراح الرصافي يسرد بعض قصصهم وحكاياتهم، وموقف محمد منهم والعكس بالعكس، ويقارن بينهم وبين النبي خصوصاً في طريقة التعبد، ويذكر لكل واحد منهم الى اين سارت به الطريق والى اين وصل به المآل.
لكن اهم ما في الامر، أن الرصافي يعتقد أن النبي اخذ منهم وتعلم على ايديهم، واستفيد منهم الكثير، لأن الرصافي تعتبرهم " أنصاف انبياء" (راجع ص 133). يقول الرصافي: "لا شك أن محمداً قد تأثر بزيد واخذ منه فقد جاء عن عائشة قالت: سمعت رسول الله يقول: سمعت زيد بن عمر بن نفيل يعيب كل ما ذبح لغير الله، فكان يقول لقريش الشاة خلقها الله عز وجل، وانزل لها من السماء الماء، وانبت لها من الارض الكلأ ثم تذبحها على غير اسم الله، فما ذقت شيئاً ذبح على النصب حتى أكرمني الله برسالته". (راجع ص 131).
ويشير الباحث الى أن فكرة النبوة متى حصلت لمحمد "فلا نستطيع أن نعين زمانه بالضبط، وانما نستطيع أن نقول أن فكرة النبوة حصلت له بعد تزوجه خديجة...على أن محمداً عندما قال ما قاله لخديجة لم يكن يعرف نفسه انه نبي... أما اختمار فكرة النبوة بعد حصولها وتصميمه عليها بعد نضجها فلم يكن الا في النصف من السنة التاسعة والثلاثين من عمره، أي في مدة ستة اشهر قبل النبوة". (راجع ص 136).
وبعد أن تم ذلك للنبي فكر أن تكون رسالته عامة للناس اجمعين، بحسب تعبير الرصافي، وقبل ذلك فأن رسالته كانت لأهله وعشيرته حتى انذرهم إذ يستند الرصافي الى قول الآية: {وانذر عشيرتك الاقربين} الشعراء: 214، ولما تم انذارهم وآمن به من آمن ورفض الدعوة من رفض كعمه ابي لهب، فقد تغير الخطاب وصار به عمومية، أي أن يكون الانذار ليس مخصوصاً لعشيرته فحسب، بل لعموم الناس، {وما ارسلناك الا الكافة للناس} سبأ: 28. ومن بعدها اصبحت دعوة محمد عمومية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,056,050,216
- الرصافي و(كتاب الشخصية المحمدية)(6)
- الرصافي و(كتاب الشخصية المحمدية)(5)
- الرصافي و(كتاب الشخصية المحمدية)(4)
- الرصافي و(كتاب الشخصية المحمدية)(3)
- الرصافي و(كتاب الشخصية المحمدية)(2)
- دعوة لكتابة تاريخ العراق الراهن
- الرصافي و(كتاب الشخصية المحمدية)(1)
- أصابع الاسئلة – نص
- ظاهرة استفحلت اسمها- الشعر الشعبي-
- محاولة في تعريف المثقف
- ابن رشد و خلطه الاوراق(3)
- ابن رشد و خلطه الاوراق(2)
- ابن رشد و خلطه الاوراق(1)
- أي جرائم ارتكب هؤلاء الاوباش؟
- لماذا التفلسف
- الافستا- كتاب الزرادشتية المنزّل(4)
- الوحي بين زرادشت وبين النبي محمد(3)
- من هو زرادشت- مدخل(2)
- هل زرادشت كان نبياً؟(1)
- مشروع انقاذ الديمقراطية بالعراق(2)


المزيد.....




- شاهد.. ترامب يهاجم الأدميرال الذي قاد مداهمة أسامة بن لادن
- حكومة نتنياهو في ربع الساعة الأخير بانتظار انسحاب -البيت ال ...
- الجيش السوري يتقدم في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية جنوبي شر ...
- البرادعي يدعو الدول الإسلامية إلى نقاش عميق لتحديد علاقة الد ...
- تعرف على المرشحة -المسيحية- لوزارة الهجرة والمهجرين
- مرصد الإفتاء المصري: -داعش- يعدم المتراجعين عن أفكاره في دير ...
- العراق.. اغتيال رجل دين دعا المحتجين في البصرة لرفع السلاح
- من هو عبد الله عزام -الأب الروحي للجهاد الأفغاني-؟
- إقرار بعدم السند القانوني للحركة الإسلامية واعتراف بتسبب ذلك ...
- الريسوني يرد على وقوف -علماء المسلمين- بصف قطر وتركيا ودور ا ...


المزيد.....

- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر
- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - داود السلمان - الرصافي و(كتاب الشخصية المحمدية)(7)