أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أفنان القاسم - أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو 10














المزيد.....

أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو 10


أفنان القاسم
الحوار المتمدن-العدد: 5991 - 2018 / 9 / 11 - 16:53
المحور: الادب والفن
    


اِرْفَعِي عَيْنَيْكِ إِلَى نَاطِحَاتِ السَّحَابِ، وَانْظُرِي، أَيْنَ لَمْ تُضَارِبِي؟ فِي الطُّرُقَاتِ جَلَسْتِ لَهُمْ كَإِرْهَابِيٍّ فِي الْبُورْصَةْ، وَغَطَّيْتِ الأَرْضَ بِمَالِكِ وَبِبِرِّكِ


اُنْقُلِي قَدَمَيْكِ إِلى بُطُونِ الأَسْوَاقِ، وَاشْتَرِي، أَيْنَ لَمْ تُسَاوِمِي؟ فِي الفِتْرِينَاتِ عَرَضْتِ لَهُمْ كَإِسْلامِيٍّ فِي الْغُرْفَةِ التِّجَارِيَّةْ، وَمَلَأْتِ السَّمَاءَ بِرَصَاصِكِ وَبِشَرِّكِ


اِبُعَثِي يَدَيْكِ إِلى دَهَالِيزِ السِّيمْفُونِيَّاتِ، وَاعْزِفِي، أَيْنَ لَمْ تَتَآمَرِي؟ فِي بُيُوتِ الْبَغَاءِ كَشَفْتِ لَهُمْ كَحَاكِمٍ عَرَبِيٍّ فِي الْكَبَارِيهْ، وَلَوَّثْتِ شَرَفَ الْإِنْسَانِيَّةِ بِبُرَازِكِ وَبِبَوْلِكِ





سيكونُ لكِ المالُ والرصاصُ والبرازُ ما كنَّا لِبِرِّكِ وَشَرِّكِ وبَوْلِكِ أشجارَ الياسمينِ في الحاسوباتِ وفي الحدائِقْ، وسيكونُ العالمُ لدمامتِكِ والعالمُ لجمالِكِ كمَا يكونُ الضَّبْعُ والطَّاوُوسْ


ارمِ ثوبَكِ الجديدَ على جسدِكِ القديمْ، هكذا تفعلُ الثعابينُ في كلِّ الأماكنِ والعصورْ


زَمَنُكِ اليومَ مُوَزِّعُ بريدٍ آليّْ وسيارةٌ بسائقٍ إلكترونيّْ وقطارٌ نَفَّاطِيّْ أقوى من سرعةِ كلِّ بُعْرانِ العالمِ معًا وعاملٌ تجاريٌّ يسلمُ البضائعَ للشارينَ في بيوتِهِم وهم في مكاتبِهِم تحتَ عيونِ الآيفونْ


لكنَّ قلبَكِ سيقولُ لقلبي


ستقولينَ لي


أنتِ يا حبي


ستقولينَ لي في الشتاءِ ما لم يقلْهُ لي في الصيفِ غيرُكِ، فارتدي معطفَكِ، وأنتِ تذهبينَ إلى تمثالٍ يشبهُنِي، أينَ لم تؤوبي؟ قربَ ظلالي ستقفينَ لهم كأميرٍ أخلصَ ولمْ يخلصْ خانَ ولم يخنْ قتلَ ولم يقتلْ، فيجوعونَ وكأنهم لم يأكلوا وكأنهم لم يشربوا وكأنهم لم يسمعوا بالهمبرجرِ العابرِ للبحارْ


ستقولينَ لي في الصيفِ ما لمْ يقلْهُ لي في الشتاءِ غيرُكِ، فاعرضي جمالَكِ، وأنتِ عاريةُ الزَّنْدَيْنْ، لتغيظي لندن، أينَ لم تُرْضِي؟ بينَ كتبِي ستجلسينَ لهم كعاشقٍ للقراءةْ، فيقيئونَ كلَّ ما كتبتُ من دررِ القُمامةْ، رغمَ أني لم أعدْ لَهُمُ المنافسَ لِصَمْتِهِم في الليلْ ولِصِيَاحِهِم في النهارْ


أنا بومُ القلمِ للأجيالْ


أنا احتفالُ الحقدْ، أينما أنا، بعدما انتهى زمنُ الغيرةْ، وبدأَ زمنُ الرمالْ


أنا الشيخُ والبحر أنا مدام بوفاري أنا الغريب أنا الغثيان أنا تلك الرائحة أنا أبو بكر الآشيّ أنا الوشم أنا اللصُّ والكلاب أنا زهورُ الشر أنا الصخبُ والعنف أنا الأغاني أنا الجريمةُ والعقاب أنا الكتابةُ في درجةِ الصفر أنا التوراة أنا الإنجيل أنا القرآن أنا مدينةُ النساء أنا العشاق أنا هذا هو الإنسان أنا البؤساء


أنتِ يا حبي


ستحتارينَ من أينَ تبدأينْ، فتفضِّلينَ ننتندو عليَّ وَدُمى السيليكون على واديهْ وَحُنُوَّ التِّقانةِ في وقتٍ أكونُ فيهِ في وادٍ لا يكونُ فيهِ غيرُ الشياطينِ الرديئينْ، لأني الشيطانُ الرجيمُ، ولأنكِ الملاكُ الرضيّْ


ستخاصمينَ كلَّ مَنْ جعلتُ منها في الحاسوبِ وسادةً لرأسي لما تُوجِعُ رأسي الأفكارْ


ستصادقينَ من الفراعينِ والصعاليكِ ما لمْ أصادقْ ومن العقلاءِ والمجانينِ أكثرَ مما صادقتْ، فهو تفاحُ التواصلِ الوهميّ، وستكونُ أضواؤُكِ غيرَ سوداءَ كألماسي، في ألماسِ الموتِ ستبدأُ آخرُ مغامراتي


فهل ستتركينَنِي وحدي في مغامرةِ الألماسْ؟


هل سَتُبْقِينَ كلَّ مناجمِ الموتِ لي؟


هل ستكتفينَ بِالحَلَقِ والخاتَمِ والسُّوارْ؟



هل ستبكينَنِي لما أركبُ قاربي ولا أعودْ؟


هل ستبحثينَ عن أُمِّكِ لتعودَ بِكِ إلى الدارْ


هل ستقولينَ للناسِ ذاكَ الذي أبحرَ هُوَ جَدِّي؟


غادرَ بسرعةٍ قبلَ أنْ أكبرْ، فلم أحبهُ كثيرًا، لم أحبهُ أكثرْ


غادرَ دونَ أن ينتظرَنِي


هل ستكونينَ وقتي الذي فاتْ؟


بندولي؟


هل ستركبينَ ماضيَّ الذي ضاعْ؟


رولس رويسي؟


هل ستضحكينَ ضَحَكاتي التي لم أَضْحَكْهَا؟


عليّْ؟


هل ستقهقهينَ قهقهاتي التي لم أُكْمِلْهَا؟


مني؟


هل ستثورينَ على شبحي صائحةً ما أبشعَ أحلامَكَ يا جَدِّي! ما أشنعَ أمانِيَكَ! ما أملحَ سُكَّرَكَ! ما أنجحَ فشلَكَ!


هل ستجعلينني أتمزقُ بينَ مخالبِ انحطاطي؟


وتصرخينَ بشبحي؟


يا جدي


خذْ جحيمَكَ واتركْ جحيمي!


فيجيبكُ شبحي


سآخذ جحيمينا يا حبيبتي!


العجائزُ منِ العاهراتِ سَيُعِدْنَ خَلقي بمكرِ الأفاعي لكنهنَّ لن يخدعوكِ بقماءَتِهِنَّ وهنَّ لي سواجِدْ


سَتُبْلِغِينَ عنْكِ لأنكِ لا تبالين بالبشرِ النجومْ


وسَتُبْلِغِينَ عني لأني لا أبالي بالنجومِ البشرْ، "كلُّ الآخرينَ ما عداكْ"، بعد أن غدوتِ ربتي الحمقاءْ، والآخرونَ اختاروكِ من بين كلِّ رباتِ المعابدْ


ستبصقينَ البرقَ من فمِكِ وتصعقينَنِي لأنِّي الأخرقُ المأفونْ


ستتناولينَ الرعدَ بيدِكِ وَتُدَوِّيِنَ بأفكاري في آفاقِ المباولْ


ستداعبينَ القمرَ بإصبعِكِ وتفلقينَنِي ثم تدهكينني لأنها الوسيلةُ الوحيدةُ لِمَحْقِ كبريائي وَسَحْقِ كِياني سحقَ الجبانِ المارقْ النظامِ الظالمْ الديدانِ المحررةِ للعقولْ


ستزلزلينَ الأرضَ بقدمِكِ وتدقينَنِي لأنكِ تريدينَ أن تعوضيني عن إهاناتِ الأديانِ والمذاهبْ


غيرَ من كنتُ لن أكونْ


العدمْ


وأنا لهذا نادمٌ أشدَّ الندمْ





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,056,807,011
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو 9
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو 8
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو 7
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو 6
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو 5
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو 4
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو 3
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو 2
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو 1
- الإخفاق الذريع 5
- الإخفاق الذريع 4
- الإخفاق الذريع 3
- الإخفاق الذريع 2
- الإخفاق الذريع 1
- حوار الحضارات الموقع
- حوار الحضارات 9
- حوار الحضارات 8
- حوار الحضارات 7
- حوار الحضارات 6
- حوار الحضارات 5


المزيد.....




- وزير الثقافة الجزائري يشيد بفوز كاتبين جزائريين بجائزة الهيئ ...
- سجن كاتبة صينية 10 سنوات للنشرها رواية صورت مشاهد جنسية مثلي ...
- تاريخ المسرح العراقي مع الفنان الرائد يحيى فائق في مشيكان ال ...
- بالصور والفيديو... تماثيل تطور الجنين للفنان داميين هيرست في ...
- مهرجان "روما باروكو".. الموسيقى عندما تعزف على آلا ...
- مهرجان "روما باروكو".. الموسيقى عندما تعزف على آلا ...
- مؤسس الرواية الكويتية.. الحاضر الغائب بالمعرض الدولي للكتاب ...
- لغزيوي يكتب: -فبلادي ظلموني-: شغف لا شغب !
- حصار الخرطوم المنسي.. بدء نهاية الاستعمار
- أفضل 10 أفلام رعب مجانية على موقع يوتيوب


المزيد.....

- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أفنان القاسم - أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو 10