أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الطب , والعلوم - جواد الديوان - التغلب على التوتور (1)














المزيد.....

التغلب على التوتور (1)


جواد الديوان
الحوار المتمدن-العدد: 5991 - 2018 / 9 / 11 - 12:06
المحور: الطب , والعلوم
    



تتكرر نصيحة الاطباء بالاسترخاء عند تفاقم ضغوط الحياة على الانسان (المنافسة والعمل تحقيق النجاحات وتحقيق الاهداف ومثالها المطالبة بالحقوق والتعرض لضغوط السلطة من قتل واعتقال وغيرها). تحديات واجهها الانسان في مجر التاريخ بشكل بدائي عند خطواته الاولى في صباح يومه خارج الكهف، ليسمع اصوات غريبة في الغابة، عندها تتوتر عضلاته، ويتسارع نبضه وتنفسه! وتصطدم عيناه بنمر. يهرب ويتناول حجر، وبعد مغادرة النمر ترتخي عضلاته ويعود النبض والتنفس لحالته الطبيعية. استجابة للخطر (الحافز) باحتمالين القتال او الهروب Fight´-or-flight.
وفي العصر الحديث، يغادر الانسان منزله صباحا للعمل او انجاز واجبات اخرى، ويعاني من الازدحام ليصل متاخرا، وعليه ايجاد التبرير المناسب. وقد يحصل على عقوبات (الرسوب في الامتحان مثلا او عدم انجاز معاملة). وربما يضطر ليتناول وصفات مضاد الحموضة لاشكاليات المعدة.
والغابة في العصر الحالي اخطر منها في بدايات التاريخ. والتوتر ينبع من التزام بالتوقيتات النهائية وهي في ذيل قائمة الوحوش في العصر الحديث (انجاز مهمة او تقديم تقرير او اجتياز امتحان او مسايرة سائق متهور في الشارع او التعامل مع عربات غريبة في الشارع الستوتة والتك تك مثالا لذلك وغيرها). والوحوش في مقدمة القائمة في غابة المدنية هي قاعات الاجتماعات (تقديم خطة ومناقشة خطة او مناقشة تقييم او مسيرة العمل) وقاعات الامتحانات وغيرها. ومن قائمة الوحوش كذلك الحروب والحروب الاهلية والنزوح داخل البلد، واللجوء والخطف ومواجهة مليشيات ودفع اتاوات والهجرة. وهناك الكثير من الوحوش بعدها البطالة وتاخر الرواتب. وعندها لا يمكن الاستجابة للتوتر في العصر الحديث مثلها في مهد التاريخ مثلا اي افراز الادرنالين والنتيجة في احتمالين الهروب او القتال، وانما بشكل اخر.
ومنذ بدايات النصف الثاني من القرن الماضي تحسس الاطباء حجم التوتر الذي يتعرض له الانسان في الدول المتقدمة، واشارت التقارير بان ثلثين من زيارات المرضى للطبيب لاسباب تتعلق بالتوتر. وتحسس قادة الصناعة الكلفة الهائلة للتوتر تتضح في نفقات الاستشارة الطبية، وضياع الانتاجية وغيرها. وتم حساب الكلفة في ثمانينات القرن الماضي 750 دولار لكل امريكي قبل 3 عقود.
ومن المعروف عن التوتر بانه المشارك الاساسي بشكل مباشر او غير مباشر بامراض القلب والرئة والسرطان وتليف الكبد والحوادث والانتحار وغيرها، كما يلعب التوتر دورا في تفاقم عدة حالات منها التصلب المتعدد وداء السكر والاصابة بالفيروسات وغيرها. وللاسف الادوية الاكثر مبيعا في الدول المتقدمة هي لمعالجة القرحة او معادلة حموضة المعدة ومعالجة ارتفاع ضغط الدم والمهدئات. ومن الصحيح القول ان طريقة الحياة نفسها تتحد لتنتج الامراض.
ومن الممكن تحديد وباء التوتر في العالم، وقد تشكل بسرعة، ويشار له رد الفعل في الهروب او القتال الجماعي Mass fight´-or-flight reaction وظهر حقل جديد في العلم طب السلوك Behavioral Medicine يهدف الى منازلة الامراض المتعلقة بالتوتر. وكذلك علم المناعة العصبي النفسي Psychoneuroimmunology يتناول الاشكاليات النفسية والعصبية والمناعية من اجل سبر اغوار الحالات العاطفية التي تؤثر على مناعة الجسم.
عملت الشركات الكبيرة على وضع برامج مفصلة عن معالجة او التعامل مع التوتر، لمساعدة من تضرر به للتغلب على التوتر. وربما كل شخص يرسل مسجات او يرول او يستخدم الحمامات الحارة تخفف عنه التوتر المتراكم لديه.
ولا يمكن الجزم ان التوتر هذه الايام هي اكثر منها في السابق، ولكن يمكن الجزم هو انتشار واسع للتوتر. يعيش الانسان اليوم في عالم من الغموض، وكل شيء قابل للحدوث من الافتراضات على سبيل المثال هجوم مجاميع ارهابية او التعرض للخطف وطلب الفدية او التعرض لعبوة ناسفة وغيرها، او اضطراب سوق العمل (هبوط اسعار النفط وعدم وجود موازنة في سنوات سابقة) وارتباط الادوية بالسموم او الاصابة بامراض خطيرة او الاتهام بالخيانة حين المطالبة بابسط الحقوق وغيرها. والاعلام الواسع وعدم الخبرة يهدد السلامة الشخصية ولا يمكن الدفاع عن النفس عند التعرض للاعلام. وهذا يعرض الانسان لتوتر كبير.
الانقلابات في القيم الاساسية للمجتمع تضيف الكثير للمستوى العام للقلق ومنها على سبيل المثال الرشوة سائدة في المجتمع ومقبولة، في حين كانت ممقوتة ومرفوضة قبل عقود من السنين، وكذلك الاثراء من المنصب سمة سائدة (لا زال الناس تتذكر ايام نوري السعيد وقاسم وطاهر يحيى حول الاستقامة وتجنب الاثراء من المنصب) وغيرها.
ضغوط الحياة المتعددة تدفع باتجاه البحث عن المتعة والسرور على الرغم من الضرر الذي يلحق بهم. ويفضلون الاثارة على راحة البال منها امثلة العاب الخطورة مثل اللعب على الدراجات بشكل ملفت للنظر في الشارع، وباختصار تقبل تحمل مخاطرة عالية في اللعبة من اجل الاستعراض وانتقلت الرغبة للشارع وتظهر في قيادة السيارة. ومن ظواهر المدنية كذلك الوصول في الدقيقة الاخيرة للموعد (سفر او غيرها)، وتاجيل انجاز الفروض الدراسية وهكذا, واصبحت الناس مدمنة على افراز الادرنالين لديهم.
ومع كل الفوضى المذكورة حول التوتر، فانه كمصطلح طبي تم استخدامه في النصف الثاني من القرن الماضي، واعتبره وقتها الكثير من الاطباء كلمة غير طبية. والسبب عدم وجود تعريف علمي وافي لمفهوم التوتر. واخيرا ظهر المفهوم باعتباره نوع من التمزق والاهتراء wear and tear





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,935,980,851
- من اجل تامين او ضمان صحي في العراق 2 الانفاق من الجيب على ال ...
- من اجل تامين او ضمان صحي في العراق 1
- الاحتجاجات في العراق
- اشكاليات في غربلة السرطان 4 صورة الثدي الشعاعية (ماموكرام)
- اشكاليات في غربلة السرطان 3
- اشكاليات في غربلة السرطان 2
- اشكاليات في غربلة السرطان
- دور للملكة العربية السعودية في استقرار العراق
- ربما تتدخل امريكا لحل اشكالات عراقية بعد الانتخابات: تصور شخ ...
- يتغير وجه التعليم الطبي في الولايات المتحدة
- غربلة السرطان
- مستقبل زراعة الاعضاء
- كتاب الكون – كارل ساكان
- كلمة متاخرة في منتدى دافوس
- تاثير الشركات الخاصة في برنامج الصحة العامة العالمية
- الجلبي في ذكراه
- خارطة جديدة للشرق الاوسط
- ذكريات نصير الجادرجي الامين العام للحزب الوطني الديمقراطي
- نحو اصلاح النظام الصحي في العراق 3 تجربة الولايات المتحدة ال ...
- نحو اصلاح النظام الصحي في العراق 2 (تجربة الولايات المتحدة ا ...


المزيد.....




- أفكار ديكور جديدة لأبواب المنازل (صور)
- كنزات خريفية خفيفة تجعلنا نطوق شوقاً لفصل الخريف
- 10 طرق للتخلص من النفخة المزعجة
- نائبة تكشف عن تعرضها للتسمم بسبب التلوث في مياه البصرة
- مواد غذائية شائعة للوقاية من السرطان
- توافق الأبراج: توافق برج ‏الميزان مع باقي الأبراج
- هل يجوز تناول الموز على معدة فارغة؟
- آبل توسع باقة الوظائف بسماعتها الذكية -هوم بود-
- قبل أيام من مؤتمر الخميس... 5 مفاجآت لم تتخيلها ستجدها في -س ...
- الكاكاو مصدر جديد لفيتامين يحتاجه الإنسان


المزيد.....

- نشوء علم الذكاء البصري / محمد عبد الكريم يوسف
- مادّتان كيميائيّتان تتحكّمان في حياة الإنسان / بهجت عباس
- أشياء يجب أن تعرفها عن الفيزياء الكمية / محمد عبد الكريم يوسف
- معلومات اولية عن المنطق الرياضي 1 & 2 / علي عبد الواحد محمد
- الوجود المادي ومعضلة الزمن في الكون المرئي / جواد بشارة
- المادة إذا انهارت على نفسها.. / جواد البشيتي
- الكون المرئي من كافة جوانبه / جواد بشارة
- تفكيك الجينوم وبنية الإنسان التحتيّة / بهجت عباس
- كتاب ” المخ والكمبيوتر وبرامج التفكير” / نبيل حاجي نائف
- العلم الطبيعي بين الاختزالية و العمومية / جمال الدين أحمد عزام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الطب , والعلوم - جواد الديوان - التغلب على التوتور (1)