أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - خالد القيسي - ضغوط المواطن ألعراقي














المزيد.....

ضغوط المواطن ألعراقي


خالد القيسي

الحوار المتمدن-العدد: 5973 - 2018 / 8 / 24 - 17:55
المحور: كتابات ساخرة
    


ضغوط ألمواطن ألعراقي
كثيرة هي ألضغوط التي يتعرض لها ألفرد العراقي، تعيش معه ،وتلتصق به، وان فارقته لفترة ، يمسك بها لتنمو وتتصاعد مع حياته، فهو لا يستطيع النوم دون أرق وحسابات متقلبة.. يصحو وهو مجهد دون عمل متعب ..لا يعاود الطبيب،ولا يقتنع بالدواء يشفيه، سكارته تشاركه في الظلام، ويشعلها صباحا دون فطور، لينفث آلامه مع دخانها المتصاعد حلقات تملأ ألمكان رائحة خانقة تعطر الفراش والجدران.
يساهم أحدنا بشكل فعال في زيادة ضغوطه ومعاناته.. ويحمل جوه المتعب ألآخرين والزمن،لا يمارس الرياضة في ابسط صورها،لا يتمكن من المشاركة في أحد ألمراكز التي تعنى بالرشاقة وألجمال لضيق ذات أليد، ومسؤولياته لا تنتهي، في تدبير ألمعيشة، متطلبات ألاسرة ، وأبناءه وان كبروا عمرا ووظيفة ، وتزوجوا وأنجبوا ،حلقة معلقة في رقبته لا يتمكن ألفكاك منها ،الا اذا قرأت ألفاتحة على قبره ! وألضغوط تترى ، وكما وصفها ألعظيم ألجواهري
ولوتخلصت من هم أطحت به
شبت هموم على أنقاضه جدد
فالهموم العراقية كثيرة ،منها قسوة الطبيعة بحرها اللاهب ،وعواصفها الترابية ، ومن صنع أنفسهم ، هم التنقل ،هم العشائر في {الكوامة } والفصول ،واستخدام الاسلحة في الشوارع ،والتجاوز على الحق ونصرة الباطل..هم الوظيفة المحصورة على ألاقارب ومن يدفع .. لا بارقة أمل أمام المواطن ، في تجدد فرصة العيش في الحياة ، من ترقية وموقع يستحقه ، وان كانت شهادته ذا قيمة عليا.
الصدفة وحدها هي التي تعيد الثقة الى نفسك كفرد تضاءلت الحلول أمامك، وتأتي بانفراج مناسب للضغوط التي تسبب لك الارباك ،في العمل والبيت وألمجتمع، باضافة أجواء جديدة هادئة ،تمارس فيها النجاح بعد الفشل ،أن عطفت عليك السماء وترفق فيك وتنقذك من أنت مافيه .
هم ألعراقي الأكبر، كثرة الامراض التي تحط بساحته ،والتي لا نجاة منها عندما تبلغ قربة السنين مداها، ويكون منتجعك البيت وتنظر الى رعاية وبر من حولك .
الظروف ألسياسية التي عصفت بالعراق من حروب لها حصة ألاسد ، القت بظلالها على أفراد المجتمع ،أبعدت البعض عن جذوره ألانسانية، وشاعت لغة ألغاب ،وركن القانون الى الجانب،وابتعد أكثرهم من درب الخير وساروا في طريق الاهمال والتضييع .
الا يحسن هذا المواطن المستكين الذي فقد ألتركيز، تدارك خيبة أمله ،ولا يحقق قصده ، بعد هذه ألوتيرة من الضغوط التي عصرته وطوقته ،فضعف حبله وغشته الاحزان، فندب حظه ألعاثر، متى أطوي صفحة ما أنا فيه.
أولدتني أمي في هذا البلد للشقاء وربتني للعناء.. فلا تعيين ولا ماء ولا كهرباء ، جسم تحرقه حرارة الصيف في وطن طمع به السيئين والفاسدين ، فكيف تطمئن النفس، وتهون ضغوط مصائب تحيط بنا ،ونجد الحلول ، ونحن نسير نحو المجهول!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,965,344
- المظاهرات وحكومة صماء
- ألوقت
- غنى المسلسلات الرمضانية العربية...وجفاف العراقية
- بعد أن أنتخبنا
- انتخابات ثقافة المكاسب
- المفوضية المستقلة للانتخابات مدعوة لبيان نزاهتها ومصداقيتها
- أنتخابات 2018
- في ربيعك يا نيسان لنا مآل
- لقمة العيش وفهم البناء الديمقراطي
- أن لا يستمر تخاذلنا اكثر..وضياع البلد اكثر
- اليمن وغدر الشقيقة الكبرى والصمت العربي والدولي
- عام جديد خالي من ...... !!
- ألحرية في ألسعودية
- ماذا وبعد..في تسويق المكروه
- فتنة مسعود بديل فشل داعش
- كلمة عراق موحد هي العليا
- همنا الذي كبر
- عندما يسود السر
- الإمبريالية الإنسانية واليسار الفلسطيني


المزيد.....




- ظهير تعيين أعضاء الحكومة ومراسيم اختصاصات ست وزارات بالجريدة ...
- أحمل القدس كما ساعة يدي.. وفاة شاعر -الأمهات والقدس- التركي ...
- شاهد.. زفاف نجل هاني شاكر يجمع نجوم مصر
- الفنانة قمر خلف القضبان
- Hأنين الذاكرة المجروحة
- أدوار رفضها نجوم السينما.. أحدها تسبب بخسارة صاحبه 250 مليون ...
- بسبب الإتهامات المتبادلة بين الأغلبية والمعارضة .. دورة أكتو ...
- الوسط الفني والإعلامي اللبناني يشارك في الاحتجاجات ويهتف ضد ...
- فنانون شاركوا في المظاهرات اللبنانية... ماذا قالوا
- أول تعليق للفنان محمد رمضان بعد واقعة سحب رخصة طيار بسببه


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - خالد القيسي - ضغوط المواطن ألعراقي