أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نصر الرقعي - الاسلاميون العرب ووهم النموذج التركي!؟














المزيد.....

الاسلاميون العرب ووهم النموذج التركي!؟


سليم نصر الرقعي

الحوار المتمدن-العدد: 5964 - 2018 / 8 / 15 - 02:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


(دعوة لتنقيح الأفكار وتصحيح المسار!)
**************
هبوط الليرة التركية بهذا الشكل المريع والسريع لمجرد تغريدة كتبها الرئيس الامريكي (ترامب) على صفحته الشخصية، يؤكد للمراقبين والباحثين أن الاقتصاد التركي هش وليس بالقوة التي يصورها الاسلاميون لنا والذين ما انفكوا يحاولوا - وهم في قمة فشلهم وخيبة أملهم بعد الربيع العربي (المغدور) - تصوير نمو الاقتصاد التركي بالمعجزة الربانية السماوية!، معجزة خارقة للعادة تمت على يد السلطان (اوردغان باشا المبارك) كما لو أن اوردغان هذا ولي من أولياء الله الصالحين أو من الخلفاء الراشدين! .. كلام فارغ!!.
يا سادة، الاقتصاد التركي نما وترعرع وفق موافقات محلية ودولية واقليمية تعاضدت فساهمت في دفعه الى الإمام، فضلًا عن كونه نتاج تراكم جهود رأسمالية كثيرة حدثت منذ عقود وقبل وصول اوردغان للحكم ثم وافق موسم الحصاد تصدر الإسلاميون لقيادة الدولة!.. لا أريد أن اقول أن الاقتصاد التركي (نمر من ورق) كما يقول البعض ولكن لا شك أنه ليس بالصورة الذهبية المبالغ فيها التي يصورها لنا انصار الاسلام السياسي العرب ليتخذوا منها حجة للادعاء بأنه حينما يكون الاسلاميون في الحكم فإن (البركات) ستتنزل على البلد من السماء من كل الانحاء!.. يجب أن لا ننسى أن من أهم دعائم الاقتصاد التركي ((السياحة))، فتركيا حازت العام الماضي على الترتيب السادس عالميًا في السياحة حيث زارها 17 مليون سائح اغلبهم من أوروبا!.. ونحن نعرف ما تتطلبه السياحة من امور تخالف الدين من توفير الرقص المثير والخمور والملاهي والأجسام العارية والنوادي الليلية وغير ذلك من امور لا علاقة لها ببركات السماء لا من قريب ولا من بعيد!.

لهذا فالإدعاء أن تركيا حلت عليها بركة الاسلاميين، كلام فارغ!، بل هذا نوع من الدجل (الديموغواجي) والسياسي الذي اصبح الاسلاميون ووسائل اعلامهم يجيدونه هذه الأيام حالهم حال كافة الحركات العلمانية والقومية ذات الطابع السلطوي الشعبوي والتعبوي والنزعة الشمولية!، وهو منهج لا علاقة له بمنهج السماء ومنهج الانبياء في الاصلاح والتغيير وتمكين الفضيلة والدين الحق في المجتمعات! .. فعلى الاسلاميبن العرب - بدلًا من محاولة استنساخ النموذج التركي وهو حالة خاصة لها ظروفها القومية والمحلية والدولية - أن يواجهوا واقعهم العربي بمشكلاته الحقيقية وامكاناته الفعلية وعدم الاعتماد على مناهج الماديين التي ترى أن الحل يبدأ بالاقتصاد أولًا، فليس هذا منهج النبي والرسل انما منهج الانبياء في الاصلاح والتمكين يبدأ اولًا باصلاح العقائد والاخلاق والمفاهيم والأفكار والثقافة والعادات الشعبية السائدة، فهذا الاصلاح هو الاصلاح الأساسي والعميق الذي على أساسه يقوم البعث الحضاري والاقتصادي والسياسي السليم والمُستدام للأمة ((إن الله لا يغير ما بقومٍ حتى يغيروا ما بأنفسهم))، وهذا ما على الاسلاميين أن يركزوا عليه جهودهم ونقودهم وأوقاتهم إن كانوا بالفعل يريدون الاصلاح ويريدون وجه الله! .. ففي هذا الهدف النبيل والعميق الأثر وبعيد المدى عليهم افراغ وسعهم في صبر جميل ونفس طويل بدون هلع واستعجال بدلًا عن تبديد طاقاتهم وأوقاتهم في كل هذا البكاء والعواء والرغاء والغثاء والهراء الاعلامي من خلال محاولاتهم المستمرة اثبات براءتهم وتصوير انفسهم على أنهم ضحية بريئة لمؤامرة محلية ودولية دنيئة وتصوير السيسي وحفتر وحكام الامارت والجيوش العربية على أنهم الشيطان الرجيم وعملاء الصهيونية والإمبريالية والصليبية!!!، كلام فارغ!.. وعليهم أن يبحثوا عن حقيقة ومبررات ومخاوف الحكام العرب منهم بكل موضوعية فقد يكون الحكام في مخاوفهم من هؤلاء الاسلاميين مُحقين من عدة وجوه!!، وبالتالي عليهم السعي لتفكيك الألغام والمخاوف والعداء المستحكم، فنحن العرب وحكامنا وقادتنا وجيوشنا في مركبة واحدة إما أن نجد حلًا عقلانيًا توافقيًا يساهم في الانطلاق نحو بر الأمان أو نظل نتصارع ونتناطح بدافع الطمع والخوف حتى نحرق هذه المركبة ونغرق جميعًا في البحر!.

على الاسلاميين المراجعة ثم المراجعة والتخلص من عقدة الاضطهاد ومخلفات ظلام السجون والخروج من صندوقهم القديم إلى رحابة الأرض والسماء!، عليهم تجديد خطابهم الديني والسياسي الفاشل والمستهلك والبالي!.. عليهم - وبكل وصدق واخلاص - التمسك بمشروع ((توطين وتمكين الديموقراطية في العالم العربي)) كخيار استراتيجي رشيد للتخلص من الحُكم الجبري والمُلك العضوض وآلية التغلُب!، هذه الديموقراطية التي تسعهم وتسع العلمانيين العرب بكل أصنافهم!، وضرورة أن يكون العمل على تمكين هذا الخيار على مراحل مدروسة بالتدريج، والابتعاد التام عن الصدام بالدولة والجيش وتهديد الأمن العام أو حتى أمن الحكام في بلدانهم!، والا سيظلون يكررون أخطائهم مليون ألف مرة ويتسببون لبلدانهم في نكسات وارتكسات تخدم اعداء الأمة وتهدم الجسور بين أبنائها وتحرق حصاد الأعوام الممدودة في أيام معدودة!.. كما يجب عليهم غسل أيديهم وعقولهم تمامًا من قصة وعقدة وعقيدة (نظرية المؤامرة) التي مفادها أن الحُكام عملاء وخونة و(يهود!!!) وكفرة وصنيعة الاستعمار، فهذا الموقف المتطرف منطلق خاطئ وضار وغير مجدي من الناحية الفكرية والعملية والسياسية فضلًا عن عدم صحته من الناحية الواقعية، فنظرية المؤامرة تشل عقولنا وتحول دون فهم الواقع ورؤية العالم من حولنا بشكل حقيقي وكما هو بالفعل!، فالتخوين وتهمة العمالة التي يتبادلها الفرقاء العرب يجب أن تنتهي فهي عبث أطفال ومنطق رعاع، بل هو سبب أساسي من اسباب أخطاء الاسلاميين وقبلهم القوميين العرب في فهم مشكلتنا العميقة وبالتالي في ادراك الحل الصحيح لها!.. فكل هذه المصائب التي حلت فوق رؤوسنا هي صنيعة جهلنا المركب وتعنتنا وسوء أخلاقنا وصنيعة الجشع والخوف!.. فلنخرج من الصندوق الرطب المعتم البالي لتنقيح الأفكار وتصحيح المسار، والله هو خير مرشد وهو خير معين.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,163,807,781
- انطباعاتي عن زيارتي للمملكة الأردنية (2/2)
- انطباعاتي عن زيارتي للمملكة الأردنية (1/2)
- كيف ستكون نهاية التاريخ؟ كما تصورها ماركس أم فوكوياما!؟
- تراب!؟ خاطرة شعرية
- العرب والمؤامرة والحلول الانتحارية!؟
- الرجل عند المرأة متهم حتى تثبت براءته!!
- اسرائيل دولة دينية ترتدي عباءة القومية!!؟
- سر تعلق العرب بشكل هوسي بنظرية المؤامرة!!
- عن شماعة سايكس بيكو!؟
- حوار مع خنزير مسكين !؟
- بين الليبرالية المتوحشة والليبرالية الاجتماعية الأليفة!
- ويظل دريد لحام نجما عربيا لا يأفل!
- القضية الفلسطينية والخطاب الاعلامي الصحيح والفعّال!؟
- دولة الصهاينة ودولة الدواعش وجهان لعملة واحدة!!
- مرور الزمن والشعور به!؟
- القوميون العرب أم الإسلاميون أم الليبراليون؟ من العميل!؟
- ظاهرة السأم الوجودي ومعالجتها بالتكاثر الاقتصادي!؟
- مناقشة حول ما هو الارهاب!؟ (2)
- مناقشة حول ما هو الارهاب!؟
- بين مفهوم الارهاب ومفهوم الاختلال العقلي!؟


المزيد.....




- البشير في قطر وسط احتجاجات في عموم السودان
- ثروة أغنى أثرياء العالم تزداد 2.5 مليار يوميا
- هدنة بين فصائل ليبية في محيط طرابلس
- مقتل 14 شخصا على الأقل في حريق سفينتين بالبحر الأسود قرب الق ...
- الأكاديمي البريطاني: الإمارات طلبت مني سرقة وثائق ومعلومات م ...
- مقتل 14 شخصا على الأقل في حريق سفينتين بالبحر الأسود قرب الق ...
- الأكاديمي البريطاني: الإمارات طلبت مني سرقة وثائق ومعلومات م ...
- يوفنتوس يهزم كييفو بثلاثية ورونالدو يضيع ضربة جزاء
- قتلة مندسون.. رواية الحكومة السودانية لضحايا الاحتجاجات
- السودان... وفاة مواطن نتيجة إصابته أثناء أحداث الخميس الماضي ...


المزيد.....

- إسرائيل، والصراع على هوية الدولة والمجتمع - دراسة بحثية / عبد الغني سلامه
- صعود الجهادية التكفيرية / مروان عبد الرزاق
- الكنيسة والاشتراكية / روزا لوكسمبورغ
- مُقاربات تَحليلية قِياسية لمفْعول القِطاع السّياحي على النُّ ... / عبد المنعم الزكزوتي
- علم الآثار الإسلامي وأصل الأمة الإسبانية. / محمود الصباغ
- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نصر الرقعي - الاسلاميون العرب ووهم النموذج التركي!؟