أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - وائل باهر شعبو - هل سيكتشفون كم كانوا أجحاشاً حقيقية!!!؟؟؟














المزيد.....

هل سيكتشفون كم كانوا أجحاشاً حقيقية!!!؟؟؟


وائل باهر شعبو

الحوار المتمدن-العدد: 5960 - 2018 / 8 / 11 - 22:46
المحور: كتابات ساخرة
    


لقد توقعت الأغلبية الساحقة ذلك !!! منذ ميثيولوجيا أطفال درعا، بل منذ أفلام هوليوود على الجزيرة والعربية وأشباههما من المخاط الإعلامي البترودولاري عن الربيع الخليجي الصهيوني الإمبريالي المقرف الفاشل مثل من صنعه وشارك فيه، ومع جحيم هذه البروباغاندا الثورية الديمقراطية التي يتخفى وراءها الأخونجية المتخفي بعضها باليسارية الجهاديههههه ، هذه البروباغندا التي جننت الشعوب العربية وخصوصاً الشعب السوري، وأضاعت ما أبقت له من وعي إنساني الديكتاتوريات التافهة.
هذه الأغلبية الساحقة التي كانت تتوقع سقوط الأسد بالسرعة التي سقط بها من قبله وربما أسرع، فإن مسَّى فإنه لن يصبِّح، وقد يأتي سقوطه بعد صلاة الظهر إن لم يكن بعد الفجر من كثرة وشدة الإيمان و الدعاء عليهههه ،وخصوصاً مع قوة الهجمة الإعلامية العالمية المفترسة التي بدأت منذ اغتيال الحريري وبلغت ذروتها بعد انتهاء ثورة الناتو الإخونجية في ليبيا.
هذا التحالف الغريب بين الإخونجية العثمانية والصهيونية والإمبريالية الغربية الذي تقاطعت مصالح أعضائه للحصول على سورية وانتزاعها من سلطة الأسد الذي أصبح عندهم الشيطان الأكبر ليس بالتأكيد بسبب ديكتاتوريته لكن بسبب عدم خضوعه لهم،
فكم من سياسيين واقتصاديين وعسكريين ومثقفين وغلابة أخذتهم الغِرة الإعلانية فخانوا وغدروا وباعوا واشتروا وطنيات ونضالات وثورجيات وكل شيء، وظنوا أن خياناتهم وحربقتهم وثقافتهم العميقةَ في سطحيتها ستُركُبهم صهوة التاريخ الذي أثبت مكره وتغوط عليهم مرتين، مرة لأنه جعلهم يتوهمون أن ما حدث ليس فيلماً أمريكياً بل ثورة بسبب ضخامة إنتاجه وجسارته وقوة منتجيه المالية والاقتصادية والاستخبارية والعسكرية، ومرة لأن هذه الفيلم الدمومي القبيح فشل فشلاً لن يصدقه حتى من آمن أنه حقيقة.
لقد قالوا عن الأسد أنه مفصول عن الواقع ورددوا هذه العبارة كثيراً، لكن الواقع والوقائع أثبتت تاريخياً أنه كان ملتصقاً بالواقع أكثر من "قبورهم التي يتقلبون فيها وهم أحياء"، فمنذ أن رفض أن يسلمهم سورية التي أورثها أتباع أبيه عن أبيه بغير حق، كان يعرف أنهم لن يستطيعوا مهما كان أن يقتلعوه من حركة التاريخ ومكره الذي لا ولم ولن يفهمها عِباط الله والدولار والحقد المَعَاتيه حتى من عتَّق منهم وعيه المادي بالجدلية التاريخية، فأثبت الواقع بواقعيته القديمة والجديدة والمابعدحداثية أن الأسد ومن معه ومن توقع بقائه لم يكونوا كما كان ويكون وسيبقى معارضيه العباقرة بالتكبير والتأجير والغباء مفصولين عن الواقع والعقل والتاريخ والمنطق، وملتصقين بخزعبلات الثورة والربيع الهوليودية، الذين لن يكتشفوا أبداً كم كان كل واحد منهم جحشاً حقيقياً من أجحاش الحقيقة كالاشتراكي وليد بيك جنبلاط مثلاً.
تكبيييييير





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,159,780,113
- أن ننسى أم أن نندم
- مهد -الثورة- السورية التقدمية
- كيف اشتروا الجزء الأبله من الشعب السوري و باعوه؟
- الذي فخخ طفلتيه في سبيل محمد وربه
- عن ثوار فلسطين وفتنة العورة السورية
- عبد عبيد آل سعود -عبده وازن-
- علي فرزات ككاريكاتور بائس
- الملكان المراهقان محمد بن سلمان وعبدالله بن الحسين
- للثورة مقام وللعورة مقام
- عندما جعل المجاهدون الأسد ينتصر على إلههم
- وستبقى العورة السورية تقبح وجه التاريخ وتغيره
- مونولوج مجاهد وثائر سوري
- يرتاحون على خوازيقهم صاغرين
- الذين يتقلبون في قبورهم وهم أحياء
- الشبيحة الطنطات والقبيسيات
- ليست معارضة مزيفة فقط بل وفاشلة...تكبييير
- العورة السورية / نص غير إيروتيكي
- لماذا جعل الله ثوار سورية خاسئين منهزمين؟
- لماذا أهدى الله عبودية وخنوع الخليجيين إلى السيد الإمبريالي؟
- الذين شروجهم في وجوههم


المزيد.....




- نظرات في شعر الأمازيغ.. أبيات من آيات
- فنان سوري لزملائه: اليوم تناشدون الأسد -وبالأمس أعطوكم الدول ...
- وجه فنانة لبنانية على بيضة... والممثلة: كرتونة البيض تصير بـ ...
- السينما العربية تشهد اول فلم مصري باللغة الهندية
- -والت ديزني- تحيي فيلم -أحدب نوتردام- من جديد
- لطفي بوشناق: تلقيت عروضا مغرية من إسرائيل لكني رفضتها
- انخفاض التمثيل في قمة بيروت الاقتصادية
- العثماني : الحكومة تقوم بالزيارات الجهوية بنية صادقة وليس لأ ...
- كرواتيا: لاجئ سوري يتغلب على عائق اللغة بشغفه بالطباعة
- رئيس وفد الإمارات: مؤتمر الأدباء العرب يعزز ثقافة التسامح وب ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - وائل باهر شعبو - هل سيكتشفون كم كانوا أجحاشاً حقيقية!!!؟؟؟