أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - نهاد ابو غوش - الفلسطينيون والتصدي لصفقة القرن















المزيد.....

الفلسطينيون والتصدي لصفقة القرن


نهاد ابو غوش
الحوار المتمدن-العدد: 5953 - 2018 / 8 / 4 - 23:20
المحور: القضية الفلسطينية
    


أحد منا لم يستلم نسخة رسمية من صفقة القرن، إلا أن ملامحها ومعالمها واضحة كل الوضوح لنا ولكل ابناء شعبنا، فلقد أفصح ترامب عن بعض تفاصيلها، وتسرب لنا البعض الآخر، مثل اقتراح أبوديس عاصمة، لكننا يمكن أن نتلمس تفاصيل الصفقة في سياسات وممارسات حكومة نتنياهو، فهي مشروع لتصفية القضية الوطنية للشعب الفلسطيني وشطب حقوقه بما يشمل تهويد القدس، وشطب حق العودة وتصفية قضية اللاجئين، وتكريس الاستيطان، واستتباعا لذلك تقويض حل الدولتين، وحتى شطب حق تقرير المصير وهو ما أفصح عنه قانون القومية الإسرائيلي الذي حصر هذا الحق في أرض إسرائيل باليهود.
صفقة القرن لم تسقط من السماء ولم تخلق من العدم، بل هي النتيجة الطبيعية لمسار كامل من الرهانات والتعلق بالحل السياسي بالرعاية الأميركية، الرهان على المفاوضات وحدها والعمل السياسي والديبلوماسي من دون إسناده بالمقاومة والنضال الميداني الجماهيري، بموازاة ذلك، وغالبا على التضاد من ذلك، كان للمقاومة حضورها الدائم والمؤثر والمعمّد بتضحيات جسيمة وغاليا، لكن التضاد والتنافر ظلا قائمين، وتغلبت الرؤى الذاتية والفئوية والحسابات قصيرة المدى على المصلحة الوطنية العليا فكان الانقلاب والانقسام الذي ألحق أكبر اذى ممكن للقضية الوطنية ولا زلنا ندفع ثمنه إلى اليوم.
جاء طرح صفقة القرن متزامنا مع حالة ضعف وإنهاك واستنزاف لم يسبق لها مثيل على المستويين العربي والفلسطيني: حروب أهلية عربية تعم الاقليم ومشاريع تفتيت وتقسيم للدول الوطنية، واختراع تناقض جديد اسمه التناقض السني الشيعي أو العربي الفارسي بديلا لصراع الأمة العربية مع المشروع الصهيوني، والمزيد من التدمير الذاتي الفلسطيني، وتآكل شرعية النظام السياسي، وضعف المؤسسات، وغياب الشراكة الوطنية، واستشراء مظاهر الفساد والاستبداد والقمع.
لقد راهن التحالف الأميركي الإسرائيلي على عجز العرب والفلسطينيين عن مجابهة القدر الذي يرسمونه لنا، وكان رهانهم على أن ما لا تنجزه القوة المسلحة والضغط والحصار والعقوبات، يمكن للإغراءات والمكافآت أن تنجزه، لكن ما غاب عن اقطاب هذا التحالف هو أن صراعهم ليس مع سلطة أو نظام أو كيان سياسي وإنما مع شعب كامل لا يمكن له ولا لأجياله المتعاقبة أن تسلم أو تستسلم لمصير كهذا.
في تصدي شعبنا وقواه السياسية لصفقة القرن تبدو موازين القوى في اللحظة الراهنة مختلة بشكل فادح لصالح المشروع التصفوي، فدولة الاحتلال موحدة بحكومتها وجيشها ومؤسساتها، وهي تمتلك استراتيجية واضحة، وسياسات تنسجم مع هذه الاستراتيجية، وهي أقوى عسكريا واقتصاديا وأقوى حتى في علاقاتها الدولية، وتحظى بدعم مطلق من أقوى دولة في العالم، بل إنها تواصل تحقيق اختراقات مهمة حتى في جبهة الدول المؤيدة بشكل تاريخي لحقوق شعبنا. في المقابل نحن منقسمون، نعاني من مشكلاتنا الاقتصادية والمعيشية الضاغطة ، ومؤسساتنا الوطنية متهالكة، ولا استراتيجية ولا سياسات موحدة لنا، وحتى عمقنا العربي والإقليمي يبدو عاجزا أو متمنعا عن دعمنا ومساندتنا، كما لا يمكن لأصدقائنا وحلفائنا الدوليين أن يكونوا فلسطينيين أكثر منا او أن يخوضوا المعركة نيابة عنا.
لقد سبق لنا في الجبهة الديمقراطية أن تبنينا ودعونا إلى تبني استراتيجية وطنية بديلة، تقوم على استنهاض المقاومة الشعبية بكل أشكالها، وصولا إلى انتفاضة شاملة وعصيان وطني، والجمع بين المقاومة والعمل السياسي والديبلوماسي لتعزيز الاعتراف الدولي والعالمي بدولة فلسطين، وقطع الطريق على خيار الأبارتهايد.
إن هذه الاستراتيجية تتطلب أولا إنهاء الانقسام وإعادة توحيد الموقف الفلسطيني بكل مكوناته، كما تتطلب إعادة صياغة دور السلطة ووظائفها بحيث تؤمّن بشكل رئيسي مهمة تعزيز وتوفير مقومات صمود شعبنا، كما يتطلب التحلل من كل القيود والالتزامات التي فرضت علينا بموجب اتفاق اوسلو وبروتوكول باريس، ورفض الدور الذي يدفع إليه الاحتلال بتحويل السلطة إلى وكيل أمني وحاجز بين الاحتلال والشعب الفلسطيني.
لقد تبنى المجلس الوطني في الدورة 23 الأخيرة جانبا مهما من هذه الاستراتيجية واتخذ قرارات واضحة لإعادة تعريف علاقة شعبنا بالاحتلال باعتبارها علاقة صراع ومقاومة، والتحلل من قيود الاتفاقات، ووقف التنسيق الأمني لكننا نلمس وبكل صراحة ترددا وتهيبا عن ترجمة هذه القرارات إلى أفعال سواء بسبب استمرار وجود رهانات على إمكانيات تحسين الصفقة ، أو بسبب الحاجة إلى تضحيات وتحمل كلفة هذه القرارات ولا سيما عبر الاستغناء عن جملة الامتيازات والمكاسب التي تحظى بها فئات وشرائح ضيقة من المجتمع الفلسطيني.
إن شعبنا يقدم كل يوم نماذج وأمثلة عن استعدادات كفاحية لا حدود لها، كما يجترح اشكالا جديدة ومتجددة للنضال القادر على إرباك العدو والتاثير فيه والمس بقدراته واستنزافه، وهذا الأداء الكفاحي بحاجة إلى تثمير وبحاجة إلى أداء سياسي ينسجم معه ويتكامل، إن رهاننا الأساسي هو، وعلى الرغم من الاختلال الفادح في ميزان القوى، في الإمكانيات الهائلة التي يمكن استنهاضها وتطويرها وتوظيفها بما يمكن من تعديل الاختلال وفرض معادلة سياسية جديدة ترغم المحتلين وداعميهم على إعادة النظر في كل مسار صفقة القرن، وإعادة بناء العملية السياسية على أسس تكفل الحد الأدنى من حقوق شعبنا الوطنية. وفيما يلي بعض عناصر القوة الكامنة التي يمكن استنهاضها وتنميتها وتوظيفها لتعديل موازين القوى:
• حقيقة أن لا حل إقليميا من دون موافقة الفلسطينيين، وأنهم وحدهم من يملكون مفتاح الحل الشامل بعد إنجاز حقوقهم الوطنية كاملة غير منقوصة.
• المقاومة الشعبية بكل أشكالها والتي يتيحها ويكفلها القانون الدولي كما جاء في قرارات المجلس الوطني الأخيرة، وصولا إلى انتفاضة شاملة تجعل الاحتلال مكلفا وباهظ التكاليف على كل المستويات.
• الطاقات الكفاحية غير المحدودة التي يختزنها شعبنا وشبابنا والتي شكلت مسيرات العودة في قطاع غزة نموذجا رائعا واستثنائيا لها، ويندرج في إطار ذلك المقاطعة الاقتصادية
• توسيع الاعتراف بدولة فلسطين ومواصلة الضغط لاعتراف كل دول بدولة فلسطين لقطع الطريق على خيار الابارتهايد، وتعزيز مكانة دولة فلسطين بمواصلة انضمامها لكل المنظمات والوكالات الدولية التي يتيحها وضع دولة فلسطين، ومواصلة السعي والعمل دون كلل لنيل العضوية الكاملة في الأمم المتحدة.
• مواصلة العمل لعزل اسرائيل وملاحقتها ومحاكمة مجرمي الحرب الاسرائيليين واستخدام كل أدوات القانون الدولي المتاحة بما في ذلك المحكمة الجنائية الدولية، محكمة العدل الدولية في لاهاي، مجلس حقوق الانسان، المحاكم الوطنية في كل دولة(الاختصاص الجنائي لكل دولة).
• استثمار عدالة القضية الفلسطينية وعدالة حقوقنا الوطنية في بناء تحالفات دولية رسمية وشعبية واسعة، والانفتاح على قطاعات واسعة ترفض التمييز العنصري ويمكن لها أن تنضم وتشارك كليا أو جزئيا في حملات التضامن والدعم والمناصرة والمقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على إسرائيل.
• الاستفادة من الميزة النسبية التي يتيحها وضع كل تجمع من تجمعات الشعب الفلسطيني (فلسطينيي المناطق المحتلة عام 1948، والجاليات على سبيل المثال) على قاعدة التكامل والانسجام بين كل تجمعات شعبنا ضمن برنامج وطني موحد .
*مداخلة قدمت باسم الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في لقاء استانبول 27-28/2018





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,097,253,264
- التأسيس لدولة الأبارتهايد يصيغتها الصهيونية
- ماذا يفعل حزب التحرير في فلسطين
- ثغرات في جدار القدس
- أبعد من اعتقال الصحفي جهاد بركات
- ترامب وفلسطين: إعادة دخول المتاهة
- تجار الانقسام


المزيد.....




- الشرطة الفرنسية تواصل البحث عن المشتبه بتنفيذه هجوم ستراسبور ...
- مقتل جنديين وإصابة إثنين آخرين في إطلاق نار على مستوطنة في ا ...
- الأردن.. لافتات تعلق الجرس -ما تسكتوش التحرش جريمة-
- الذكاء الاصطناعي وخطورته: حين تصاب الآلة بـ-الهذيان-
- لماذا يرمون الكرات النارية في شوارع غواتيمالا؟
- مقتل جنديين وإصابة إثنين آخرين في إطلاق نار على مستوطنة في ا ...
- -منحة من أجل النجاح- غيّرت حياة أربعة آلاف فتاة مغربية
- كيف تعرف أن الرضيع مصاب بالصفرة (اليرقان)؟
- لا تتجاوز 200 ميللتر من عصير البرتقال
- يشيخ ببطء.. 7 حقائق غير معروفة عن جسم الرجل


المزيد.....

- الحركات الدينية الرافضة للصهيونية داخل إسرائيل / محمد عمارة تقي الدين
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (2-2) / غازي الصوراني
- على طريق إنعقاد المؤتمر الخامس لحزب الشعب الفلسطيني / حزب الشعب الفلسطيني
- مائة عام على وعد بلفور من وطن قومى الى دينى / جمال ابو لاشين
- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني
- تسعة وستون عامًا على النكبة: الثقافة السياسية والتمثيل للاجئ ... / بلال عوض سلامة
- الشباب الفلسطيني اللاجئ؛ بين مأزق الوعي/ والمشروع الوطني وان ... / بلال عوض سلامة
- المخيمات الفلسطينية بين النشوء والتحديات / مي كمال أحمد هماش
- حول وثيقة فلسطين دولة علمانية ديموقراطية واحدة (2) / حسن شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - نهاد ابو غوش - الفلسطينيون والتصدي لصفقة القرن