أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هاشم القريشي - كل التضامن مع شعبنا العراقي














المزيد.....

كل التضامن مع شعبنا العراقي


هاشم القريشي

الحوار المتمدن-العدد: 5953 - 2018 / 8 / 4 - 08:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



Aug 3 at 10:53 PM



كل امال الشعب العراقي المظلوم المسلوبه حقوقه المدنيه . الكل كان ينتظر من المرجعيات موقفا واضحا وصريحا , من الأحتجاجات الشعبيه بحكم المسؤولية الشرعية التي تتحملها، لاسيما وانها انطلقت من معاقل الطائفه الشيعيه ثم امتدت الى بغداد .. ساحة التحرير لتصل شرارتها مدينة الكاظميه.

فعلى سبيل المثال فقد اعلن السيد الصافي ممثل السيد السستاني بقوله , (الغضب للحق أمر مشروع) ثم أجابه ممثل المرجعيه الثاني في النجف بكلمات نثريه، يستطيع الثعلب او الذئب ان يشم منها رائحة العفونه، في الموقف من حق الشعب وكما قال سيدي وجدّي أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب : عجبــا لمن نام جوعانا ولم يشهر سيفه، وهذا يعني أن من حق الشعب أن ينتفض بثوره مسلحه، غير انه ومع شديد الأسف فإن أمر الناس بات بيد المرجعيات والتي ما إنفكت تُسكِتُ أصوات جياعها وعلى مدى خمسة عشر سنة، والبلد محروم من كل أسباب العيش، إبتداءا من الخدمات وليس إنتهاءا بالكهرباء والماء، فضلا عن سرقة المال العام وأمام أنظار المرجعية ووكلائها.

لذا بتنا في حيرة من أمرنا وبدأ الشك يراودنا حتى التساؤل مشروعا: لِمَ هذا الصمت والذي يشبه صمت القبور من المرجعية وهي ترى بأم عينيها حجم السرقات؟ هل انَّ ذويهم من اﻷبناء على صلة بتلك الجرائم التي تحدث والساكت عن الحق شيطان أخرس، وليس بمسلم من نام وجاره جائع وهو يعلم , ومن لايعلم بما يدور في هذا البلد عليه ان يغلق بابه او يرحل .

اليوم لايوجد موقف وسط , اليوم الموقف الشرعي والوطني هو الوقوف الى جانب الشعب , والواجب الشرعي يقتضي من رجل الدين أن يحمل راية الثورة بوجه الظلم. كنا ننتظر من السيد مقتدى الصدر ان ينهض مع الحق ولاسيما هو صاحب الكتله الأكبر , أم هو اﻵخر طوَّعوه من أجل إعادة إحتلال العراق وترك الشعب في وسط البحر الهائج وزورقه مثقوب .

من هنا اقول لكل المحتجين ولنسميهم ثوار الحق , وثوار الحق هم كثوار ثورة العشرين عندما كان موقف المرجعيات وشيوخ العشائر هو رفع السلاح لنيل الحقوق، وبالفعل نالوا حق تأسيس وطن اسمه العراق , في ذلك اليوم كانت الروح الوطنيه تفوح كرائحة القداح والجوري، ليس فيها رائحة العفونه، فالمطلوب من الجميع الوقوف مع المحتجين، ولتتحول مظاهراتهم الى عصيان مدني، حتى قبر ودحر الفاسدين وغلق ابواب المرجعيات وكل يرحل لداره.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,824,825,698
- سنه کبیسه جديده
- بعد فشل وانهيار قوى الأرهاب المدعومة من واشنطن، بم تفكر العا ...
- لعبة الأنتخابات العراقيه من جديد
- صراع الديكه النووي
- الى ياسمين الشام ودينت
- اردوغان يناور في مصر وعينه على مكه المكرمه
- العراق بعد عشرون عاماً
- ورود الحب
- لحظن الحبيب تعنيت
- السعوديه الى أين؟
- السعوديه‘‘ الى أين..؟
- التمترس الديني ذبح لحقوق الأنسان وأعدام للديمقراطيه
- العداله أباب البرلمان اليوم مصلوبه
- بجدر تمر قطريني
- أطلالة شوق
- الزياره المفاجئه للرئيس السوري الى روسيا . نتائجها القادمه
- كرة المسبحه السعوديه
- خارطة سوريا امس وغداً
- لبنان من ازمه الىمحنه وعاصفه سياسيه
- السياسه العاقله والسياسه المتهوره


المزيد.....




- الأزمة تصل إلى قطاع الطيران.. أمريكا تمنع الطائرات الصينية م ...
- وزير الدفاع الأمريكي يرفض وجهة نظر ترامب حول قمع المظاهرات ع ...
- زوجة الشرطي الأمريكي المتهم بقتل فلويد تطلب الطلاق وتتعاطف م ...
- تونس: جلسة مساءلة لرئيس البرلمان راشد الغنوشي وسط دعوات لسحب ...
- الطيران الروسي يشن غارات على شمال غرب سوريا للمرة الأولى منذ ...
- مقتل جورج فلويد... نهاية شعارات -أمريكا ما بعد العنصرية- أو ...
- أنقرة: لن تستطيع قوات حفتر كسب معركة ليبيا
- مصر.. فتاة جديدة تثير الجدل على خطى مودة الأدهم وسما المصري ...
- من هي أغنى دول العالم؟
- روسيا تطور تقنيات غير مسبوقة لقياس سرعة الرياح على مسافات كب ...


المزيد.....

- الأوبئة والربح وشركات الأدوية الكبرى: كيف تدمر الرأسمالية ال ... / جو أتارد
- موقف الثورة البلشفية من مسلمى شعوب الشرق / سعيد العليمى
- كارل ليبكنخت وروزا لوكسمبورغ / محمود الصباغ
- هجرة العمالة من المغرب العربي إلى أوروبا هولندا نموذجا: دراس ... / هاشم نعمة فياض
- قراءة نقدية لأطياف ماركس فى طبعته التفكيكية / سعيد العليمى
- الجذور الحضارية والمجتمعية للتسلطية في سورية القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- كتاب اللامساواة لبيكيتي-ماركس الحديث / محمود يوسف بكير
- المسألة السورية؛ محاولة للتأسيس- في الدولة / محمد شيخ أحمد
- قضية بناء الحزب - الإنتقال من الطور الحلقى الى الطور السياسي ... / سعيد العليمى
- غيتس قتل الملقحين / بيل غيتس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هاشم القريشي - كل التضامن مع شعبنا العراقي