أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - مظهر محمد صالح - الانسان والآلة














المزيد.....

الانسان والآلة


مظهر محمد صالح
الحوار المتمدن-العدد: 5937 - 2018 / 7 / 18 - 00:25
المحور: حقوق الانسان
    


الانسان والآلة


الكاتب:د. مظهر محمد صالح

24/2/2016 12:00 صباحا

في العام 1930 عندما كان العالم يعاني من هجومات داكنة وموجات سالبة من التشاؤم الاقتصادي جراء الكساد العظيم، خرج علينا عالم الاقتصاد جون ماينرد كينز بمقالة متفائلة جاءت تحت عنوان: (الممكنات الاقتصادية لأحفادنا. إذ تصور كينز ان ثمة نقطة انقلاب ستكون في منتصف الطريق بين الكساد الاقتصادي وبين الثورة الاقتصادية، ما يجعل الاحفاد اغنياء بقدر عالٍ يفوق آباءهم، متنبأً، انه في العام 2030 سيشتغل العمال بنحو 15 ساعة في الاسبوع ليس الا وبمدخولات عالية. وبالرغم من ذلك فان الطريق ليس معبداً دائماً من دون ان تحف به المخاطر.وكانت مخاوف جون كينز هي ما اطلق عليها بالمرض الجديد او ما اسماه تحديداً (البطالة التكنولوجية).
وان سبب ذلك يعود الى اكتشاف وسائل انتاج مقتصدة العمل بخطوات متسارعة تفوق الاستخدام الجديد للعمل نفسه. ففي العام 2013 نشرت جامعة اوكسفورد دراسة لكاتبين تحت عنوان: «مستقبل الاعمال واتمتة الوظائف»، إذ بين ( فيري و اوزبورن) مخاوفهما حينما وجدا ان 47 بالمئة من الاعمال في الولايات المتحدة هي حساسة للاستبدال بالآلة. اذ غدت الآلة مؤهلة اكثر من ذي قبل للقيام بالاعمال المعقدة مثل ترجمة النصوص وتشخيص الامراض واعمال المحاسبة وحل القضايا القانونية والوظائف المكتبية.في حين اصبح الانسان الآلي قادراً على الاحلال محل الاعمال اليدوية التي مازالت حتى اللحظة تنجز من جانب القوة البشرية المبدعة. كما وجد الكاتبان المذكوران آنفا، ان نسبة العاملين الذين يخضعون لتهديد استبدال اعمالهم بالآلات في البلدان ذات الاسواق الناشئة والنامية هو اكثر مما هو عليه الحال في البلدان الغنية، اذ تصل نسبتها في الهند الى 69 بالمئة وترتفع في الصين لتبلغ 77 بالمئة وتتعاظم في بلد فقير مثل اثيوبيا لتبلغ 85 بالمئة.و يعود ذلك الى عاملين، الاول ، هو نوعية الاعمال في تلك البلدان التي هي في الغالب منخفضة المهارة ، والآخر ان وسائل الانتاج الراسمالية هي من الانواع الضعيفة الكثافة وتعود الى اساليب انتاج قديمة جدا ما يسهل ادخال الاتمتة العصرية لتحل محل العمل. وعلى الرغم مما تقدم،فان البلدان الغنية مازالت اشد مقاومة لربط الآلة بتسريح العاملين ومن ثم توليد بطالة تكنولوجية .ويعود السبب في ذلك الى البناء المؤسسي وتعقيداته .اذ يلحظ ان التفاعلات الاجتماعية الناجمة عن البطالة التكنولوجية عادة ما تتصدى لها المؤسسة القانونية من خلال ضغط التنظيم النقابي، في حين لاتمتلك البلدان الفقيرة ذلك المستوى من الدفاع ضد البطالة التكنولوجية الناجمة عن اتمتة الوظائف والاعمال.وعلى الرغم من ذلك، فمازال العديد يناقش الاتمتة وتفاعلها مع الاستخدام ولكن بالاتجاه الآخر، اذ يربط البعض بين تزايد استخدام الآلة وتزايد اجمالي الدخل ومن ثم تعاظم الطلب على السلع والخدمات ما يؤدي الى توليد فرص عمل جديدة تعوض الاعمال المستغنى عنها.وهو ما يطلق عليه كناية بـ(تارد أي لوديت) يوم حطم عمال النسيج في القرن التاسع عشر آلات مصانعهم التي عدت السبب في بطالتهم..!!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,002,474,101
- الآلة وأجر العمل
- بيوتات المتاجرة لاتنام
- عصر اللامساواة
- العراق الرأسمالي: من الحرب الى الديمقراطية الجزء / 5
- العراق الرأسمالي: من الحرب الى الديمقراطية الجزء / 4
- العراق الرأسمالي: من الحرب الى الديمقراطية الجزء/ 3
- العراق الرأسمالي: من الحرب الى الديمقراطية الجزء/ 2
- العراق الرأسمالي: من الحرب الى الديمقراطية الجزء/١
- المذهب الفردي ومعادلة الصراع العلمي
- العباءة السوداء
- السوق:كفاءة ام خداع
- الفساد في آطار علم الاقتصاد السلوكي (3)
- المرابي الجديد...!
- النظرية الاقتصادية المفسرة للفساد...الى أين هي؟
- الفساد في آطار علم الاقتصاد السلوكي (2)
- الفساد في إطار علم الاقتصاد السلوكي. (1)
- عصر السينما وعبق الذرة
- الاقتصاد السياسي للتلوث
- اوكسجين الفكر
- الخيار العقلاني المستدام


المزيد.....




- الأمم المتحدة: 40 في المئة من سكان اليمن على شفا المجاعة
- -أنصار الله- تدعو لفتح مطار صنعاء لإغاثة المناطق المنكوبة جر ...
- الأمم المتحدة: صراع اليمن قد يدفع ملايين آخرين لحافة المجاعة ...
- -سلمان للإغاثة- يسير جسر جوي وقوافل برية لمنكوبي عاصفة -لبان ...
- -سلمان للإغاثة-: الحوثي جند 23 ألف طفل يمني وحرم 4.5 مليون م ...
- ألمانيا تستأنف برنامج -لم الشمل- للاجئين المقيمين في اليونان ...
- مسلحو -داعش- يهاجمون معسكرا للاجئين ويأسرون 700
- بالفيديو: الشرطة الإيطالية تخلي مخيما للمهاجرين
- بالفيديو: الشرطة الإيطالية تخلي مخيما للمهاجرين
- الأمم المتحدة تحذر من -مجاعة- في أفغانستان


المزيد.....

- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي
- العبوديّة والحركة الإلغائية / أحمد شوقي
- جرائم الاتجار بالبشر : المفهوم – الأسباب – سبل المواجهة / هاني جرجس عياد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - مظهر محمد صالح - الانسان والآلة